رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

«اللي إيده في المياه مش زي اللي في النار».. البابا تواضروس يعلق على حادث أبوسيفين

ميديا

الاثنين, 15 أغسطس 2022 22:59
«اللي إيده في المياه مش زي اللي في النار».. البابا تواضروس يعلق على حادث أبوسيفينالبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية
كتب- أحمد يوسف الحنفى

أثار حادث حريق كنيسة أبوسيفين بإمبابة مشاعر الحزن لدى جميع المصريين سواء مسلمين أو أقباط بسبب ارتفاع عدد الضحايا ووجود عدد كبير من الأطفال بين المتوفين، وانهالت التعازي لأهالي الضحايا  سواء على الجانب الرسمي أو الشعبي. 

 

اقرأ أيضًا.. حالة حرجة في حادث كنيسة أبو سيفين (فيديو)

 

وفي هذا الصدد عقب البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، على أحاديث البعض عن تأخر سيارات النجدة في احتواء الحادث ونقل المصابين والضحايا، قائلًا: "اللي إيده في المايه ليس كمن يده في النار"، مردفًا: "المكان ضيق والكثافة السكانية حول الكنيسة مرتفعة للغاية، لذا حدث بطء في الوصول لموقع الحادث".

 

ووجه الشكر لمن قام بالواجب في احتواء الحادث خاصة الجيران سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، أو الأجهزة المعنية المختصة في نجدة الحادث واحتوائه، منبهًا إلى ضرورة أن يدخل الحيز الضيق للكنيسة وحولها في الحسبان، معقبًا: "كيف يتم تفعيل الحماية المدنية ف ي مثل تلك الأماكن الضيقة".

 

 

ولفت إلى أنه تلقى تعزية مبكرة وطنية من الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبعدها تلقى تعزيات عديدة من المسئولين الكبار في الدولة على رأسها رئيس مجلس الوزراء وأغلبية الوزراء، منوهًا إلىأن كل الأجهزة المعنية قامت بالواجب ولم تقصر في احتواء الحادث.

 

وأشار إلى أن الكثافة السكانية القبطية حول كنيسة أبو سيفين مرتفعة للغاية، وتتموقع

الكنيسة في مكان ضيق وطريق ضيق، مقدمًا الشكر على إصدار قانون بناء الكناس في عام 2016، بعد تعنت بنائها خلال العشر سنوات الماضية.

 

ونوه إلى أن الكنيسة مبنية على مساحة تقدر بـ 110 متر مربع، مطالبا الأجهزة المسئولة بنقل مرتادي الكنائس الضيقة لمكان أوسع.

ووقع حريق داخل كنيسة أبو سيفين القبطية الأرثوذكسية بمنطقة إمبابة في مصر أثناء القداس الإلهي، وأسفر عن وفاة 41 شخص وإصابة 14 أخرين. ونُقل حوالي 55 مُصابًا للمستشفيات. وكان من بين القتلى القس عبد المسيح نجيب كاهن الكنيسة.

 

وأعلنت وزارة الداخلية أن خللاً كهربائياً تسبب بحريق الكنيسة وأسفر فحص أجهزة الأدلة الجنائية أن الحريق نشب بتكييف بالدور الثاني بمبنى الكنيسة، والذي يضم عدد من قاعات الدروس نتيجة خلل كهربائي وأدى ذلك لإنبعاث كمية كثيفة من الدخان كانت السبب الرئيسي في حالات الإصابات والوفيات.

 

 

للمزيد من أخبار قسم الميديا اضغط هنـــــــــــــــــــــــا

أهم الاخبار