رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد هروب المعلنين.. فيسبوك: لا نستفيد من الكراهية

تكنولوجيا

الخميس, 02 يوليو 2020 15:46
بعد هروب المعلنين.. فيسبوك: لا نستفيد من الكراهيةفيسبوك
كتبت - منة الله جمال:

 بعد أن أعلنت العديد من الشركات ذات الأسماء الكبيرة عن قرارها بتعليق الإعلانات على فيسبوك، نشر نائب رئيس الشبكة الاجتماعية للشؤون العالمية والاتصالات نيك كليج رسالة مفتوحة، تناول فيها الانتقادات حول مقاربته لخطاب الكراهية، قائلاً: "أريد أن أكون غامضًا، Facebook لا يستفيد من الكراهية".

 

 تأتي هذه الرسالة بعد إعلان حديث أن الشركة ستضيف تحذيرات إلى المنشورات من السياسيين التي تخرق قواعدها، وجاء تغيير السياسة نفسه بعد أسابيع من الانتقادات والتهديدات بمقاطعة المعلنين.

 

لم يوضح Facebook متى ستظهر الملصقات ولا مدى دقة تفسيرها لقواعدها الجديدة، وأعلنت الشركة أيضًا عن أن الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج وافق على الاجتماع مع جماعات الحقوق المدنية التي تقف وراء المقاطعة، على الرغم من عدم تحديد موعد  وأنها ستخضع لمراجعة ضوابط خطاب الكراهية.

 

 إضافة إلى توضيح أنه لا يوجد حافز للشركة

للقيام بأي شيء سوى إزالة المحتوى الذي يحض على الكراهي ، قال كليج إنه من بين أكثر من 100 مليار رسالة يتم إرسالها على خدمات Facebook يوميًا، جزء صغير من الكراهية، وعندما ترى الشركة أن المحتوى يحض على الكراهية، ستزيله، لكن هذا يعتمد على كيفية تعريف فيسبوك لخطاب الكراهية.

 

قالت فيسبوك: "عندما يقصر المحتوى عن تصنيفه على أنه كلام يحض على الكراهية، أو من سياساتنا الأخرى التي تهدف إلى منع الأذى أو قمع الناخبين، فإننا نخطئ إلى جانب حرية التعبير لأنه، في نهاية المطاف، فإن أفضل طريقة لمواجهة الكلام المؤذي والمثير للانقسام والعدواني هو المزيد من الكلام".

 

أضاف كليج: "حتى عندما تعرف الشركة

أن هناك محتوى يعد كلامًا يحض على الكراهية على منصتها، البحث عنه صعب، مع نشر الكثير من المحتوى كل يوم، فإن استئصال الكراهية يشبه البحث عن إبرة في كومة قش".

 

تابع أن فيسبوك أنفق بالفعل مليارات الدولارات على التكنولوجيا والأشخاص للحفاظ على أمان منصته، مشيرًا إلى تقرير للمفوضية الأوروبية كدليل على التقدم المحرز، وجاء فيه أن فيسبوك قاك بتقييم 95.7% من تقارير خطاب الكراهية في أقل من 24 ساعة، أسرع من يوتيوب وتويتر".

 

واصل كليج تسليط الضوء على الطرق التي قال فيها إن الشركة قد تحسنت، مضيفًا أنها تجد 90% من خطاب الكراهية الذي يزيله قبل أن يقوم شخص بالإبلاغ عنه، مقارنة بـ 24% قبل عامين.

 

كتب كليج وهو يغلق الرسالة: "من الجدير بالذكر أنه عندما تحدث أحلك الأشياء في مجتمعنا، فإن وسائل التواصل الاجتماعي تمنح الناس وسيلة لإلقاء الضوء".

 

أنهى الرسالة بالتذكير بأنه على الرغم من أن Facebook قد لا يتمكن أبدًا من منع الكراهية من الظهور على منصته بالكامل، إلا أنه يتحسن في إيقافها.

أهم الاخبار