رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دبلوماسيون: السودان ركيزة أساسية لمصر في إقامة علاقات الفترة القادمة

أخبار وتقارير

السبت, 28 نوفمبر 2020 21:59
دبلوماسيون: السودان ركيزة أساسية لمصر في إقامة علاقات الفترة القادمة

كتب- منى عيسوي

يمثل جنوب السودان أهمية استثنائية لمصر من حيث العمق الأمني الاستراتيجي وباعتباره أرض التلاقي والتواصل العربي الإفريقي وكذلك بما يملكه من فرص وإمكانيات واعدة، وسارعت مصر عام 2011 حول الإعلان عن ميلاد دولة جنوب السودان للاعتراف بها رسميا كدولة مستقلة احتراماً لرغبة أبنائها وأقامت علاقات دبلوماسية قوية معها، وتمتلك أكبر قوة ضمن قوات حفظ السلام الدولية في جنوب السودان، كما رحبت بحل المشكلة بين السودان وجنوب السودان حول إقليم أبي الغني بالنفط عبر التحكيم الدولي ودعت الأطراف إلى الالتزام به.

و زار رئيس جنوب السودان سلفا كير القاهرة 3 مرات عام 2014 و 2017 و 2019  حيث تم التأكيد خلال لقاءاتها مع الرئيس السيسي على تقوية العلاقات الثنائية والدفع قدماً لزيادة الاستثمارات وتعزيز التعاون بين البلدين في جميع المجالات، كما تم الإعراب عن مستوى التعاون القائم بين الدولتين مع تأكيد دعمه وتعاونه لصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وذلك بالاستغلال الأمثل لجميع الفرص المتاحة لتعزيز التكامل بينهما، فضلا عن البناء لما تحقق من نتائج إيجابية خلال الزيارات المتبادلة السابقة بين مسئولي البلدين.

إقرأ أيضا:خطف الأطفال.. قصص أهالي مُزقت قلوبهم على فلذات أكبادهم

 

المجال الثقافي
وقعت مصر وجنوب السودان مذكرات للتفاهم في مختلف المجالات الثقافية والعلمية كما جرى وضع حجر الأساس لفرع جامعة الإسكندرية في جنوب السودان، إلى جانب تقديم آلاف المنح الدراسية سنوياً لأبناء جنوب السودان بالجامعات المصرية.

المجال الاقتصادي
على المستوى الاقتصادي تم توقيع بروتوكول تعاون لإنشاء أكبر منطقة صناعية مصرية بالعاصمة جوبا، على مساحة 116 كيلو متر مربع، لتساهم في حجم الصادرات المصرية وتتيح فرص عمل للشباب.
كما قامت مصر بتأسيس حزمة من المشروعات التنموية في المناطق المعزولة في جنوب السودان لتوفير مياه الشرب الصالحة بالإضافة لتنظيم مؤتمر دولي لعرض الدراسات النهائية لإقامة أول سد متعدد الأغراض في جنوب السودان، بتكلفة إنشاء تصل إلى 2 مليون دولار.

المجال الصحي
وفي المجال الصحي تسعى مصر لزيادة دعمها لدولة جنوب السودان من خلال شحنات المساعدات الدوائية وإنشاء وحدات الغسيل الكلوي في مستشفيات جوبا، وتدريب الطواقم الطبية في جنوب السودان، وتبذل مصر مساع كبيرة لتوطيد العلاقات مع جوبا في مساع شاملة لتطويرها من أجل دعم التنمية وتحقيق السلام والاستقرار بين دولتي السودان.

أكد السفير علي الحفني، نائب وزير الخارجية الأسبق، أن زيارة الرئيس السيسي لجنوب السوداني هامة لأنها تتوج 9 سنوات للتعاون في شتى المجالات، بالشكل الذي جعل لمصر مصدقية كبيرة لدى جنوب السودان، مشيرا إلى أن مصر بادرت على الفور بعد إنشاء الدولة الجديدة عام 2011، في تقديم يد العون لحكومة جنوب السودان.
وأضاف نائب وزير الخارجية الأسبق، أن مصر يهمها استقرار جنوب السودان والسودان، ودول حوض نهر النيل في منطقة القرن الإفريقي، مشيرا إلى أن مصالحنا مرتبطة بهذه المناطق والدول وفي وقت عاكفين على قضية تحقيق التنمية المستدامة في مصر، لذلك يهمنا استقرار دول الجوار، موضحاً، أن مصر استثمرت نفسها بشكل كبير في مساعدة الأطراف الليبية المتناحرة بحيث أنهم حققوا التسوية للأزمة الليبية بالشكل الذي جعلها استعادة استقرارها المفتقد على امتداد الأسابيع الماضية.
 تابع السفير الحفني، أن الأمن القومي المصري مرتبط بأمن السودان وجنوب السودان، ونشهد تحديات كبيرة في السنوات الأخيرة من حيث انتشار موجة الإرهاب وامتدادها للدول الإفريقية من شرقها لغربها لوسطها، وشمالها، وظهور المليشيات المسلحة وانتشار العنف والفكر المتطرف، مضيافً، أننا في حاجة لتحقيق التعاون بيننا وتحقيق تضافر الجهود المبذولة سواء من خلال المؤسسات العسكرية أو الأمنية وأجهزة الاستخبارات.
ولفت إلى أن هذا النوع من التعاون قائم في

حالة جنوب السودان ومصر إلى جانب التعاون الاقتصادي في شتى المجالات، والطفرة التي تم تحقيقها بيننا وبينهم على امتداد العقد الماضي، وتابع، هذا ما يضفي الطابع الاستراتيجي وطابع الشراكة كما وصفها الرئيس السيسي والرئيس سلفا كير اليوم.
وأشار السفير على الحفني، إلى أن الرئيس السيسي أعطى "كير" فرصة ليس فقط في كيفية أعطاء دفعة جديدة للعلاقات والارتقاء بها إلى مستويات أعلى خلال الفترات القادمة ولكن أيضا، بحث القضايا الإقليمية واتفقت وجهات النظر في ضرورة العمل سويا في نشر ثقافة السلام والأمن في المنطقة، لأنه شرط أساسي في تحقيق التنمية في دولنا أو الحفاظ على ما تحقق من تنمية في دولنا.


في تصريحات صحفية قال السفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق، إن دعم مصر لجنوب السودان هو أمر هام، لافتا إلى أن الامتداد المصري مع جنوب السودان موجود بشكل كبير جدا، متوقعاً أن تكون السودان ركيزة أساسية لمصر في إقامة علاقات متطورة الفترة القادمة، فضلا عن أنها الزيارة الأولي للرئيس عبد الفتاح السيسي.
وأضاف وزير الخارجية الأسبق، أن هناك أهمية استراتيجية ناتجة عن هذه الزيارة بالنسبة لمصر، مشيرا إلى أن مصر كانت من أهم الدول التي راعت السلام داخل هذه الدولة، فضلا عن المساهمة في الوصول إلى اتفاقية السلام، بالتالي الاستقرار داخل دولة جنوب السودان أمر هام أيضا بالنسبة للسودان وللمنطقة العربية بأكملها، متوقعاً أن تكون هذه الزيارة بداية لتعاون أوسع.
وتابع العربي، دائما لقاءات القمة يكون لها تبعات وارتباطات قادمة أكثر واقعية وقوة وتهدف إلى مصلحة البلدين، موضحاً أنه من مصلحة مصر أن يكون هناك استقرار في هذه الدولة وسلاماً دائماً ومشروعات تنمية متواصلة، حيث أن مصر تساهم في هذه العملية بشكل كبير جداً.

وتوجه الرئيس عبدالفتاح السيسي صباح اليوم السبت إلى مدينة جوبا لعقد لقاء قمة مع رئيس جمهورية جنوب السودان سيلفا كير، وتعد زيارة الرئيس السيسي إلى جنوب السودان الأولى من نوعها، حيث شهد اللقاء عقد قمة مصرية - جنوب سودانية، مناقشة مختلف الملفات المتعلقة بالتعاون المشترك بين البلدين وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً على الصعيد الاقتصادي والتنموي، بما يسهم في تحقيق مصالح البلدين الشقيقين وذلك في إطار الإرادة القوية المتبادلة لتعزيز أطر التعاون بينهما، فضلا عن التباحث حول أهم التطورات السياسية الخاصة بالقضايا الإقليمية والقارية ذات الاهتمام المشترك.

أهم الاخبار