رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"فرحة ما قبل العيد".. السر وراء ظهور فيديو إعدام هشام عشماوي

أخبار وتقارير

السبت, 23 مايو 2020 04:48
فرحة ما قبل العيد..  السر وراء ظهور فيديو إعدام هشام عشماويلحظة اعدام هشام عشماوي
كتب- حسام زغلول:

أربع وعشرون ساعة كانت فاصلة لتحول "مزاج" الشعب المصري من حالة الحزن؛ إلى الفرح والانتصار، فبعد ليلة باكية قضاها المصريون أمام التلفاز لمشاهدة الدقائق الأخيرة في حياة الشهيد البطل أحمد صابر المنسي، والذي جسد دوره الفنان أمير كرارة بمسلسل "الاختيار"، استطاع من خلالها أشعال فتيل الذكريات بأحداث لا يقوى الزمن على طيها، ولا انشغال جديد الأيام على نسيانها، فالأذهان منذ  7 يوليو 2017 تأبي ألاّ تنسى عندما هاجم 40 تكفيريًا على كمين "البرث" برفح شمال سيناء.

 

بلحية طويلة، وخطوات مرتعشة، ويحاوطه أفراد الأمن، ظهر  الإرهابي هشام عشماوي، في أول فيديو للحظة تنفيذ حكم الإعدام،  بواقعة هي الأولى من نوعها بعمل درامي، ليطفئ لهيب الحريق الاجتماعي بعد ساعات، بمقطع مدته لم تتجاوز الثلاثون ثانية.. سُئل الإرهابي عشماوي، عن آخر طلب له في حياتنا، ليرد الأول قائلاً:" مبقاش ينفع خلاص".

السر في ظهور فيديو إعدام هشام عشماوي:

 

طرح فيديو ظهور الإرهابي هشام عشماوي، العديد من الرسائل، ولعل أبرزها هي رسالة ردع شديدة من قواتنا المسلحة، بمن تسول له نفسه المساس بالموطن، فرجالنا عازمون على الثأر  من الإرهابين في أي وقت وعلى أي أرض، فضلاً عن تنفيذ العقوبة بكل مصادقية وأمام الجميع، ليغلق شائعات الجماعات الإرهابية .

 

أما الرسالة الثانية، فهي كانت هدية لأسر الشهداء، بعد مشاهدة لحظة الإعدام  الذي أثلج صدورهم، والقصاص لأرواح لأبنائهم الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن، والتأكيد على أن هناك دولة تلاحق المجرمين وتعاقبهم".

 

قبل ظهور فيديو إعدام هشام عشماوي:

 

كانت قد تصدرت الحلقة 28 من ملسلسل " الاختيار" مؤشرات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي، والبحث في "جوجل" مصر والسعودية، حيث احتلت الصادرة بأكثر من 100 ألف عملية بحث خلال ساعات من عرضة الحلقة.

على الجانب الآخر، تصدر هاشتاج بعنوان " ملحمة البرث"، قائمة الأكثر تداولاً بموقع التغريدات القصيرة، بمصر والمملكة العربية السعودية، حيث أثني المشاهدين على تصوير الملحمة بشكل أقرب من الحقيقة.

 

أما عن موقع "الفيس بوك"، فقد تحول إلى سرادق عزاء، بعد نشر مشاهد استشهاد أبطال القوات المسلحة، على رأسهم  البطل أحمد صابر المنسي، وجنود وضباط من رجال كمين البرث.

 

أبرز قضايا الإرهابي هشام عشماوي:

 

- المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم بتاريخ 5 سبتمبر 2013 برصد موكبه وتصويره والتخطيط لاغتياله على

أن يتولى أحد أفراد التنظيم الإرهابي تنفيذ العملية كفرد انتحاري يستقل السيارة المفخخة ويفجرها أثناء مرور الموكب.

- اشتراكه في التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس خلال النصف الثاني من عام 2013.

- ضلوعه بالاشتراك في تهريب أحد عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس المُكني "أبو أسماء" من داخل إحدى المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية بعد إصابته بشظايا متفرقه بجسده والمتحفظ عليه بحراسه شرطية، وذلك بالاشتراك مع أفراد آخرين من التنظيم الإرهابي.

- تولى الإرهابي المذكور قيادة المجموعة الإرهابية المنوه عنها خلفا للُمكنى "أبو محمد مسلم" ونهج استخدام تكتيك "الصيد الحر" خلال النصف الثاني من عام 2013 والمتمثل في التحرك بسيارة على الطرق المختلفة بنطاق الجيش الثاني واستهداف المركبات العسكرية "أفراد – نقل" أثناء تحركها باستخدام الأسلحة النارية.

- استهداف إحدى السيارات العسكرية والتي كان يستقلها 5 أفراد تابعين للقوات المسلحة في أثناء تحركها بطريق الصالحية الجديدة.

 استهداف سيارة عسكرية أخرى يستقلها ظابط ومجند سابق وأربعة جنود بالكبينة الخلفية حال تحركها بطريق الصالحية الجديدة وبذات الكيفية المذكورة وكذا استهدافه سيارة تلر "ناقلة دبابات" محمل عليها دبابة إم 60 بطريق "القاهرة ـ الإسماعيلية"، واستهدافه لإحدى السيارات العسكرية، والتي كان يستقلها ضابط ومجند سائق أثناء تحركها بطريق "القاهرة ـ الإسماعيلية"، وأدى ذلك إلى استشهاد مستقلي هذه السيارات من الضباط والأفراد وتدمير هذه السيارات.

- استهدافه مع آخرين من عناصر التنظيم الإرهابي عدد من المباني الأمنية بالإسماعيلية، بتاريخ 19 أكتوبر 2013 ومن خلال سيارة مفخخة.

- اشتراكه مع آخرين في عملية استهداف عدد من المباني الأمنية بأنشاص بتاريخ 29 ديسمبر 2013.

- استهدافه لمدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية وتدميرها حال اعتراضهما للسيارة التي كان يستقلها وأخرين من التنظيم الإرهابي بشرق مدينة بدر طريق "القاهرة - السويس".

- استهداف سيارة تابعه لعناصر حرس الحدود والالتفاف حول تبه جبلية والاختفاء خلفها ثم استهدافها بمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على كل الأسلحة التي بحوزتهم.

- تولى إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس عقب مقتل الإرهابي المُكنى "أبو عبيدة" وقبل انتقاله رفقه عناصر التنظيم التابعين له من المنطقة الجبلية بالعين السخنة إلى عناصر التنظيم بالصحراء الغربية، والتمركز في بادئ الأمر في منطقة "البويطي" ثم الانتقال إلى التمركز شرق نقطة حرس حدود "الفرافرة".

- ضلوعه بالرصد والاستطلاع ووضع مخطط استهداف وتنفيذ الهجوم الإرهابي على نقطة حرس حدود "الفرافرة"، وقتل جميع ضباطها وأفرادها وتفجير مخرن الأسلحة والذخيرة بها بتاريخ 19 يوليو 2014.

- المشاركة فى عمليات قنص لغرف أمن بوابات الوحدات العسكرية المنتشرة في محيط مناطق "أبو صوير ـ الصالحية - القصاصين".

- استهداف كمين شرطة مدنية بمنطقة أبو صوير.

- تسلله إلى الأراضي الليبية عقب ارتكاب الواقعة المبينة بالبند السابق رفقة بعض عناصر التنظيم، وأقام تحت شرعية تنظيم أنصار الشريعة بمدينة أجدابيا ذات المرجعيه الفكرية لتنظيم القاعدة.

- تأسيس حركة "المرابطون" المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابي.

- تدبير حادث الواحات في يوم الجمعة الموافق 20 أكتوبر 2017 بعدما نشبت اشتباكات بالأسلحة النارية بين قوات الشرطة، وعناصر إرهابية بالكيلو 135 بطريق الواحات، تسببت في استشهاد 16 فردًا، وإصابة 13 آخرين.

- تفجير مديرية أمن القاهرة، يوم 24 يناير 2014، ما أسفر عن استشهاد 4 أشخاص، وإصابة 76 آخرين.

- تفجير مديرية أمن الدقهلية، بالمنصورة في 24 ديسمبر 2013، ما أسفر عن استشهاد 16 وإصابة 150 آخرين.

- التوجيه باغتيال الشهيد المقدم محمد مبروك، الضابط بجهاز الأمن الوطني ومسؤول ملف الإخوان بالجهاز، على يد مجهولين "ملثمين" أطلقوا عليه النار من أسلحتهم الآلية، في أثناء خروجه من منزله متوجها لمقر عمله بمدينة نصر، في نوفمبر 2013. 

مسلسل الاختيار يجسد قصة الشهيد البطل العقيد أركان حرب أحمد صابر منسي والإرهابي هشام عشماوي وهو من بطولة أمير كرارة وأحمد العوضى ودينا فؤاد وسارة عادل وضياء عبدالخالق وعدد كبير من الفنانين، وهم محمد إمام وآسر ياسين ومحمد رجب وإياد نصار وكريم محمود عبد العزيز وماجد المصرى وصلاح عبد الله وكريم عبد الخالق ومحمد عز ومها نصار، من تأليف باهر دويدار وإخراج بيتر ميمى وإنتاج شركة سينرجى. 

 

القبض على هشام عشماوي :

يوم الاثنين ٨ أكتوبر ٢٠١٨، أعلن الجيش الليبى سقوط الإرهابى هشام عشماوى في مدينة درنة بعد عملية نوعية من نوعها، وكان عشماوى يرتدى حزامًا ناسفًا لكنه لم يستطع تفجير نفسه بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العمليات وتم تسليمه للسلطات المصرية بتاريخ ٢٩ مايو الماضي.يوم الاثنين ٨ أكتوبر ٢٠١٨، أعلن الجيش الليبى سقوط الإرهابى هشام عشماوى في مدينة درنة بعد عملية نوعية من نوعها، وكان عشماوى يرتدى حزامًا ناسفًا لكنه لم يستطع تفجير نفسه بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العمليات وتم تسليمه للسلطات المصرية بتاريخ ٢٩ مايو 2019.

 

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة، في 4 مارس الماضي، تنفيذ حكم الإعدام في الإرهابي هشام عشماوي، بعد عد أخذ رأي المفتي فيه.

 

أهم الاخبار