حملات صباحي وأبو الفتوح وعلى:

بطلان مليون صوت بانتخابات الرئاسة

الرئاسة

الاثنين, 04 يونيو 2012 10:47
بطلان مليون صوت بانتخابات الرئاسة
كتب – أحمد حمدى ومنة الله جمال:

عقد الممثلون القانونيون لحملات مرشحى الرئاسة الثلاثة الخاسرين فى الانتخابات الرئاسية، الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، وحمدين صباحى، وخالد على، للرد على الانتهاكات التى حدثت فى العملية الانتخابية فى المرحلة الأولى للانتخابات الرئاسية، في غياب الثلاثة مرشحين وذلك صباح اليوم الاثنين.

وقال أحمد جمعة الممثل القانونى لحملة حمدين صباحى: إنه بعد ما حدث فى الانتخابات الرئاسية فى الجولة الأولى، كان لزاما علينا أن نوحد الصف وأن نوقف الخلافات، ولذلك نقف اليوم جبهة ثورية وتكتلا وطنيا واحدا، يستمد وقوده من الشعب، وقيادة شعبية موحدة تعبر عنه، فإننا لا نمثل تيارا ولا جماعة إنما جموع الشعب الفلاحين والعمال ومن شمالها لجنوبها .
وأكد الممثل القانونى للحملة، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدته اليوم حملات الثلاثة مرشحين، عبد المنعم ابو الفتوح، وحمدين صباحى، وخالد على بطلان نتائج الانتخابات ونتيجتها فى الجولة الأولى, مضيفا أنه بعد دراسات أقامتها اللجان القانونية للحملات الثلاث، تقدمنا إلى العليا للانتخابات بدلائل دامغة لا تقبل

الشك، وأخرى للسلطة التنفيذية والتشريعية، ولم نجد من يلبى النداء، ونحن اليوم نلجأ الى الشعب، ونؤكد على بطلان الانتخابات وبطلان شرعيتها، ونناشد الشعب ألا يترك مصر وألا يتترك ثورته فريسة للفلول.
وحدد جمعة عددا من المخالفات الصارخة فى عدد من اللجان أثناء وبعد سير العملية الانتخابية فى عدد من المحافظات، ومنها: بطلان ما يتجاوز مليون صوت بشكل ممنهج وليس عشوائيا وفقا للقانون، فى عدد كبير من اللجان، وعمليات تسويد بطاقات فى لجان فرعية وتم حصر هذه المخالفات على مستوى الجمهورية.
وتابع عرض المخالفات: قيام الناخبين بالتوقيع فى كشفين مختلفين أثناء التصويت، وهو ما يعد مخالفا للقانون، وما يثير التساؤل أين ذهبت أصوات الناخبين، وطرد مندوبى ووكلاء المرشحين الثلاثة خلال غلق اللجان، وتصويت مئات الجنود والضباط للفريق أحمد شفيق، وتسريب عدد كبير من أوراق الاقتراع
خارج الشارع وكان منها محافظات الجيزة وقنا وغيرها من المحافظات.
من جانبه قال، مالك عدلى الممثل القانونى لحملة خالد على، لقد تقدمنا بالعديد من الطعون وتم تجاهل هذه الطعون، وكل ما قدمناه مسجل بمحاضر شرطة، وهناك أقسام لم تجر بلاغات، فى عدد من المحافظات، ومن هذه المخالفات بدء عمليات فتح اللجان متأخرة، وتغيب عدد من القضاة بما يبطلها كليا.
وعرض الممثل القانونى للحملة عددا من المخالفات منها, قيام الموظفين بتوجيه الناخبين داخل اللجان، وملء الاستمارات، وعدم إثبات البطاقات المتبقية فى محضر اللجنة، قيام بعض الأشخاص بالتصويت ممن لا يحق لهم التصويت، قيام بعض أنصار المرشحين بشراء الأصوات داخل وخارج اللجان، ولدينا آلاف المخالفات، منها فى مركز شرطة بركة السبع بالمنوفية، حيث هناك محاضر فرز غير موجود فيها عدد الأصوات الباطلة أو الصحيحة، وغيرها.
ومن جانبه قال خالد جمال، الممثل القانونى لحملة ابو الفتوح، إنه فى ظل ما شاب الانتخابات الرئاسية فى الجولة الأولى من عمليات تزوير، فقد سلكنا كل الطرق الشرعية، والقانونية، فإننا الآن بعد هذا التجاهل، نترك الاختيار أمام الشعب الآن ليقف بجوار ثورته، مشددا على أن ما حدث يتخطى حدود المخالفات القانونية التى  يمكن تجاوزها، لكن يجب أن نظل معا فى وجه الطغيان.