سلطان: الطعون المقدمة لا تبطل الانتخابات

الرئاسة

الاثنين, 28 مايو 2012 16:31
سلطان: الطعون المقدمة لا تبطل الانتخاباتالمستشار فاروق سلطان
كتب - محسن سليم:

أعلن المستشار فاروق سلطان رئيس اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية نتيجة المرحلة الأولى من الانتخابات الرئاسية، وذلك في المؤتمر العالمي الذي انعقد بعد ظهر اليوم الاثنين بمقر الهيئة العامة للاستعلامات بمدينة نصر.

وأشار سلطان خلال المؤتمر الصحفي العالمي المنعقد بمقر الهيئة العامة للاستعلامات بعد ظهر اليوم الاثنين إلى أنه ثبت للجنة بعد اعتمادها لنتائج الانتخابات أن عدد الناخبين 50996746 مليونا، وعدد الذين أدلوا بأصواتهم في الجولة الأولى 23672236 ناخبا، ونسبة الحضور 46% ، الأصوات الصححية منها 23265516، وعدد الاصوات الباطلة406720.
وأعلن سلطان عدد الأصوات التي حصل عليها مجموعة مرشحين 13، وهي كالتالي أبو العز الحريري 40090 ، ومحمد فوزي عيسى 23889 وحسام خيرالله 22036 وعمروموسى 2 مليون و588850 وعبدالمنعم أبو الفتوح 4 مليون 65239، وهشام البسطويسي 29 الفا و179 ومحمود حسام23992، ومحمد سليم العوا235473 واحمد شفيق5 ملايين 505327 وحمدين صباحي 4 ملايين820273 وعبدالله الاشعل 12249 وخالدعلي134056  ومحمد مرسي 5 ملايين و952764.
وقال سلطان:بذلك لا يكون أي مرشح حصل على الأغلبية المطلقة وتكون الاعادة وفقا لنص المادة 40 من قانون الانتخابات الرئاسية بين محمد مرسي وأحمد شفيق لأنهم الحاصلون على أعلى الأصوات.
وشدد سلطان على أن اللجنة التزمت بأن يعبر صندوق الاقتراع عن الإرادة الحقة للناخب ولم تلتفت أو تنشغل بأي معارك وهمية ولم تنزلق إلى أي مشاحنات وشرعت في تأمين أوراق

الاقتراع وابتكار الوسائل الضامنة لحفظها من العبث وأتاحت المتابعة للجميع.
وقال إن اللجنة أدت عملها في ظروف بالغة الدقة والصعوبة وفي مقدمتها ضيق الوقت وضآلة الإمكانيات والتعديلات القانونية، على نحو ترتب عليه إجراء تعديلات في المواقيت والإجراءات المعلنة سلفا.
وحسم سلطان الدعوات التي خرجت مؤخرا والتي  تطالب بتنازل د.محمد مرسي مرشح الحرية والعدالة لحمدين صباحي الذي حصل علي المركز الثالث فى سباق الجولة الاولي قائلا : لا يجوز التنازل مرسح لمرشح اخر
واضاف  فاروق سلطان فوجئت بوجود بعض المتوفين والممنوعين من التصويت في قوائم الانتخاب، وأن اللجنة تعاونت مع السلطات من أجل جمع هذه الأسماء في قوائم حمراء اللون بأسماء المستبعيدن ووزعت القوائم علي لجان الاقتراع جميعها قبل اليوم الأول من الاقتراع، وتقوم اللجنة الآن باستبعاد الأسماء من أصل كشوف الناخبين.
وأكد سلطان لاصحة للشائعات التي ترددت عن إضافة 90000 الف صوت من رجال الشرطة. 
وأكدت سلطان فوجئت بوجود أسماء بعض الممنوعين من السفر ومن المشاركة فى الانتخابات فى كشوف الاقتراع ، ثم قامت اللجنة بحصر أسماء المستبعدين من صناديق الاقتراع.
واشار سلطان الى انه بعد فحص الفرز والتجميع تبين وجود بعض الاخطاء المادية
التي لا تؤثر علي النتيجة العامة  وقامت اللجنه بتعديلها وابرزها اللجنة رقم 2 بالمنوفية، اكتشفت خطأ مادياً، في تجميع الأصوات، التابعة مقداره: 31655 صوتاً، وبفحص محاضر اللجان الفرعية، تبين إغفال كشف اللجان الفرعية، من 27 حتى 40، فتم إضافتها وتصحيح الخطأ.

وكذلك اللجنة 3، قسم البداري، تبين عدد الأصوات، التي حصل عليها عبد الله الأشعل: 97، وبإعادة الجمع تبين أنها 67 صوتاً فقط.
في اللجنة الفرعية رقم 38، ومقرها قسم شرطة حلون، تم تدفق عدد كبير من الاقتراع، ولم يتمكن الأمن من السيطرة، وتم العبث بورق الاقتراع، وتم تحريز الصندوق، إلا أنه تم حساب الموجود في الصندوقين، واللجنة استبعدت الأصوات: 745 صوتاً، لعدم الاطمئنان لصحته.
وبالنسبة فحص فرز وتجميع اصاوت المصريين بالخارج تبين ان تم  رصد لجان 5 فرعية، نتج عنها، إضافة 20 صوتاً للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، و10 لخالد علي والبسطويسي، و30 للدكتور العوا، وخصم صوتين من الدكتور عبد الله الأشعل.
واكد سلطان ان اللجنه تلقت 7 طعون خلال يومي 26 و27 ووفقا للمادة 36 من قانون تنظيم الانتخابات فان للمرشحين الطعن علي قرار اللجان العامة امام اللجنة الرئاسية الا ان احد المرشحين لم يطعن علي قرار تلك اللجان وجاءت الطعون المقدمة جميعا طعونا مباشرة علي اعمال اللجنة الفرعية وقراراتها دون سبق الطعن علي القرارات علي اللجان العامة بحسب نص القانون.
وأشار الي انه لم يكن هناك اي اعترضات او طعون علي العملية الانتخابات وانتهت اللجنة الي رفض 4 من الطعون لعدم استنادها الي ما يؤدي الي ابطال العملية الانتخابية وفي الوقت ذاته قضت بعدم قبول 3 طعون لتقديمها بعد الميعاد المقرر في المادة 36 من قانون تنظيم العملية الانتخابية .