رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهالي "العدوة" مسقط رأس "مرسي":

النتيجة صادمة لأن مرشحنا الأجدر بالفوز.. ووعد "شفيق" بإعادة الأمن ضرب من الخيال

الرئاسة

السبت, 26 مايو 2012 16:34
النتيجة صادمة لأن مرشحنا الأجدر بالفوز.. ووعد شفيق بإعادة الأمن ضرب من الخيالقرية العدوة مسقط رأس محمد مرسي
الشرقية - ياسر مطري:

سيطرت حالة من الحزن علي أهالي قرية العدوة مسقط رأس الدكتور محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة بعد تأكدهم خوضه جولة الاعادة مع الفريق أحمد شفيق،

وأجمع الاهالي علي انهم سيبذلون قصاري جهدهم للإطاحة بالمنافس الذي وصفوه بالثورة المضادة لانه امتداد لنظام، قامت الثورة من أجل جميع القوي السياسية والمدنية المختلفة بضرورة التوحد والتكاتف والعودة الي أيام الثورة العظيمة.
كفانا حكم العسكر الذي تولي حكم البلد علي مدار 60 عاماً الذي لم يولد إلا جهلاً وفقراً وظلماً وفساداً في الارض، هكذا بدأ الحاج شكري السيد حسين ابن قرية العدوة مطالباً الشعب

المصري بأن يحكم عقله في اختياره لرئيس مدني يعبر عن روح الثورة، ويحقق المطالب التي قامت من أجلها.
وقالت الدكتورة فداء محمد أبو العينين (بنت خالة مرسي) ان وعد شفيق باعادة الامن للبلاد خلال 24 ساعة ضرب من الخيال اعادة الامن إلا بعد اصدار تعليمات للبلطجية والخارجين علي القانون بالكف عن أعمالهم الاجرامية والتخريبية التي بدأوها بعد نجاح الثورة وبعد خطاب التنحي، مشيرة الي أن شفيق لو كان صادقاً في وعوده ما حدث انفلات أمني خلال
توليه رئاسة الوزراء.
أما عطية أبو العينين وكيل وزارة التجارة الداخلية وابن خالة الدكتور مرسي فقال ان قريته يزيد عدد سكانها علي عشرة آلاف نسمة وبها لجنتان إحداهما مخصصة للرجال بمدرسة العدوة الاعدادية المشتركة والاخري للنساء بمدرسة خالد ابن الوليد الابتدائية، لافتاً الي أن نتيجة الجولة الاولي كانت صادمة لان الدكتور مرسي كان الاجدر بالفوز بها، نتيجة حب الناس والتفاهم حوله كمرشح وحول مشروع النهضة الذي تتبناه جماعة الاخوان المسلمين، مشيراً الي وجود شبه إجماع بين جميع المصريين علي اننا جميعاً في مفترق طرق فإما نجاح ثورتنا العظيمة وإما الانقضاض عليها بنجاح الفريق شفيق، مطالباً جميع القوي السياسية والمدنية بالتخلي عن الفرقة والاجماع علي نجاح الثورة بدعم الدكتور محمد مرسي للفوز في الجولة الثانية برئاسة البلاد.