مدن القناة تنحاز للثورة وتختار صباحى

الرئاسة

الجمعة, 25 مايو 2012 14:28
مدن القناة تنحاز للثورة وتختار صباحىحمدين صباحي
كتبت - ولاء وحيد:

عكست نتائج انتخابات رئاسة الجمهورية بمحافظات إقليم قناة السويس  مدى اتساع المد الثوري بهذا الإقليم الساحلي الذي تفجرت داخل شوارع مدن السويس والإسماعيلية ومن بعدها بورسعيد شرارة ثورة يناير التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وجاءت النتائج لتضع المرشح الناصري حمدين صباحي على قائمة المرشحين في إجمالي الأصوات على مستوى المحافظات الثلاث لتعكس وضعا مختلفا عن باقي أقاليم الجمهورية .
وحصل صباحي في المحافظات الثلاث على 221 ألفاً و776 صوتاً بفارق نحو 44 ألفاً و968 صوتاً عن المرشح الإخواني محمد مرسي الذي حصل في محافظات قناة السويس الثلاث على 176 ألفا و808 أصوات .
دفعت الإسماعيلية بمرسي في المرتبة الأولى وبحمدين في المرتبة الثانية  وفي السويس كادت أن تتقارب أصوات حمدين بالمرشح الإخواني محمد مرسي بنحو 500 صوت فقط فيما جاءت بورسعيد بمفاجأة لتميل بالكفة نحو حمدين بأكثر من 100 ألف صوت بورسعيدي.

ففي الإسماعيلية – معقل جماعة الإخوان المسلمين ومهد الدعوة على يد مؤسسها حسن البنا - تصدر المرشح محمد مرسي قائمة أصوات الناخبين وحصد مرسي على

26.4% من إجمالي الأصوات الصحيحة بنحو 92 ألفا و245 صوتاً، وعلى عكس المتوقع حقق صباحي مفاجأة داخل الإسماعيلية ليحصل على نحو 20% من الأصوات الصحيحة بنحو 71 ألفا و689 صوتاً.
وجاءت نتائج مدينة الإسماعيلية لصالح صباحي الذي حظي بدعم قوي من الشارع الإسماعيلي وخاصة بين القوى الثورية ولكن الكفة في النتيجة النهائية رجحت لصالح مرسي بفارق أكثر من 20 ألف صوت حصدها مرسي من مراكز التل الكبير وفايد والقنطرة والقصاصين.

جاءت نتائج  محافظة بورسعيد –المدخل الشمالي- لقناة السويس لتصعد بحمدين صباحي بجدارة على جميع المرشحين وبفارق شاسع لأكثر من 50% من إجمالي الأصوات الصحيحة في المحافظة.

وتربع حمدين على رأس المرشحين بفارق واضح وملحوظ بحصده نحو 104 آلاف و516 صوتاً، وجاء في المركز الثاني من إجمالي الأصوات المرشح أحمد شفيق المحسوب على نظام مبارك السابق بفارق ملحوظ بلغ نحو 41 ألفاً و487 صوتاً .
وتضم بورسعيد  قاعدة عمالية كبيرة لها تواجد ملحوظ وبقوة في الشارع البورسعيدي الذي وقف في الانتخابات البرلمانية الأخيرة للدفع بالبرلماني العمالي البارز المنتمي للفكر الناصري البدري فرغلي، بينما جاء في الترتيب الثاني المرشح احمد شفيق بفارق شاسع والذي حظى بتأييد من طبقة رجال المال والاعمال بالمدينة التي شهدت مؤخرا مذبحة استاد النادي المصري.
وتعكس نتائج صناديق بورسعيد  مدى ارتباط الشارع البورسعيدي بالفكر الاشتراكي الذي رسمه الرئيس السابق جمال عبد الناصر والذي كان يحظى بتأييد واسع في المنطقة لقراره التاريخي الذي اتخذه في يوليو 1956 بتأميم شركة قناة السويس لتكون شركة مصرية وما ترتب على هذا القرار من توفير فرص عمل كبيرة امام ابناء بورسعيد في مرفق قناة السويس وفي الميناء.
وفي محافظة السويس التي تعد شرارة ثورة يناير التي أطاحت بالنظام السابق تقاربت فيها  الأصوات للمرشح محمد مرسي من الأصوات للمرشح حمدين صباحي بفارق 500 صوت فقط لصالح مرسي والذي حصل على 46 ألفا و124 صوتا مقابل 45 ألفاً و571 ألف صوت لصالح المرشح حمدين صباحي، وهو ما يعكس مدى تقارب القاعدة الجماهيرية للمرشح الإخواني لاتساع قاعدة التيار الاسلامي في السويس والتي يقودها شيخ المجاهدين "حافظ سلامة " قائد المقاومة الشعبية في السويس منذ عام 1948  بالتوازي مع القاعدة الجماهيرية الثورية  المتغلغة في المدينة الثورية والتي ساندت ودعمت المرشح حمدين صباحي .