إقبال ضعيف بلجان حلوان و15 مايو

الرئاسة

الخميس, 24 مايو 2012 17:02
إقبال ضعيف بلجان حلوان و15 مايو
تقرير – نورا طاهر:

شهدت اللجان الانتخابية بحلوان و15مايو، صباح أمس إقبالاً ضعيفاً من قبل الناخبين والناخبات للإدلاء بأصواتهم في ثاني أيام انتخابات رئاسة الجمهورية.

فتحت أغلب لجان المدارس بمنطقة حلوان ومدينة 15 مايو أبوابها للتصويت في تمام الثامنة صباحاً، وسط اجراءات أمنية بتعاون الجيش والشرطة تأمين اللجان الداخلية والخارج.
اختفت الطوابير الطويلة أمام اللجان، رغم تحسن حالة الطقس عن أول أمس فى انتخابات رئاسية ثورية حقيقية.  
كانت هناك دوريات من الجيش والشرطة تمر علي المدارس للتأكد من سلامة  العملية الانتخابية، مدعمة من رجال المرور الذين يقومون بتنظيم حركة السير حرصاً منهم علي سير العملية الانتخابية بحيادية تامة.
في جو يخيم عليه الهدوء علي اللجان الانتخابية بمدينة 15 مايو، كانت مدرسة علي مبارك الابتدائية، والتي تستقبل الناخبين من الرجال فقط، ولكن يعم عليها حالة من الاقبال المتوسط علي التصويت.
رصدت "الوفد" عدم ورود اسم مدرسة المسلم الصغير الإعدادية المشتركة بحلوان، والتي خصصت للرجال فقط، ضمن الكشوف المطبوعة من اللجنة العليا للانتخابات.
شهدت اللجنة اقبالاً بنسبة ضعيفة لتصويت الناخبين علي اختيار مرشح الرئاسة، فيما اختفت نهائياً الدعاية الانتخابية سواء الملصقات أو مندوبي المرشحين.
يطالب محمد حسين يعمل في شركة خاصة، من

الرئيس القادم بوضع حد أدني للأجور. 
وأضاف أنه يختار الرئيس علي أساس برنامجه الانتخابي، فضلا عن المناظرات التليفزيونية التي دعمت اختياره.
أمام مدرسة الثانوية الفنية التجارية بنات في حلوان- لجنتين- للسيدات فقط، قالت الحاجة نورا إبراهيم - ربة منزل-: أول مرة أنتخب رئاسة دون محاولة لتزوير ارادتي.
وأضافت "نورا" أنها تطلب من الرئيس أن يكون أمينًا علي البلد، محذراً من أن يكون نسخة مكررة من مبارك "المخلوع".
مشيراً إلي تشغيل الشباب والعدالة الاجتماعية والعلاج علي نفقة الدولة.
في حين كانت مدرسة الشهيد محمد فريد سرحان بحلوان- لجنتين - للرجال فقط، وخيم عليها جو الهدوء وساد اقبال ضعيف جداً لتصويت الناخبين في الساعات الأولي من النهار.
قال الحاج حلمي محمود- يبلغ من العمر 84عاماً علي المعاش، وهو يتعجز علي ابنه الكبير: أن أول مطلب من الرئيس القادم اصلاح حال البلد، ويكفينا شر الباطل.
وعندما سألنا عن اختياره للرئيس علي اي اساس، كانت الإجابة علي سيرته الحسنة وسمعته الطيبة. 
كانت رحاب محمد عبد الرازق -
ربة منزل - من سكان حلوان وتنتخب في مدينة 15مايو مجاورة 11، حيث تبعد اللجنة عن سكنها ما يقرب من نصف ساعة تقريباً.
طالبت "عبد الرازق" من الرئيس القادم محاكمة مبارك "المخلوع" ورموز النظام السابق، وتحقيق مطالب الثورة، من عيش وحرية وعدالة اجتماعية.
وأضافت أنها اختارت الرئيس علي أساس برنامجه الانتخابي المعروض علي وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة، فضلاً عن تقديمه اقرار الذمة المالية علي الهواء مباشرة دون اخفائه لشيء.    
مدرسة القدس الاعدادية بنين بحلوان – لجنتين - وهي للسيدات فقط - قالت آمال ميخائيل من سكان حلوان: أول مطلب من الرئيس لم الشمل وعودة الأمن والآمان، لأن الشعب واحد والمصلحة واحدة.
وأشارت"ميخائيل"إلي اختيار الرئيس القادم جاء بناء علي برنامجه الانتخابي، وزملاؤه المقربون له يشهدون بنزاهته وكفاءته وجديته.
مستبعداً اخفاق الرئيس في تنفيذ خطة برنامجه خلال الفترة المقررة له، والتي تصل إلي 4 سنوات .     
مدرسة حلوان الثانوية بنات – لجنتين- للسيدات فقط، تشهد اقبالا كبيراً وملحوظاً من جانب الناخبات، حيث يمتد الطابور بالساعات أمام باب اللجنة.
رصدت "الوفد" علي حوائط المدارس ملصقات كثيرة للدكتور محمد مرسي، فضلاً  عن السيارات التي تقف أمام اللجنة وتمر علي اللجان الأخري، أما علي عمود الإنارة يحمل صورة كبيرة بالبلاستيك للدكتورعبد المنعم أبو الفتوح.
وفى مدرسة صفية زغلول الثانوية بنات بحلوان- لجنتين - للرجال فقط، اختفت الطوابير الموجودة أمام اللجنة عن امس، حيث أكد رجال الأمن من الجيش والشرطة ان اقبال الناخبين يظهر مع غروب الشمس.