بيانات أنصار المرشحين حول المخالفات بالإسكندرية

الرئاسة

الخميس, 24 مايو 2012 12:53
بيانات أنصار المرشحين حول المخالفات بالإسكندرية
الإسكندرية - أ ش أ:

صاحب عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية التي بدأت أمس، وتستمر حتي نهاية اليوم نشاط بعض الحملات الرئاسية في متابعة الكثير من المسائل المرتبطة بسير العملية الانتخابية، ومنها: المشرفون علي الانتخابات من الهيئات القضائية، وسلوك الناخبين، وعمليات الدعاية المنافسة، والحشد.

وتصدر الحملات الرئاسية للمرشحين بيانات بصفة دورية علي مدار يومي التصويت بالإسكندرية لتعقب ووصف ما يعتبرونه مخالفات في سير العملية الانتخابية، وذكر أرقام وطبيعة المحاضر التي يتم تحريرها بين أنصار المرشحين ضد بعضهم.
وتشتد منافسات البيانات الإعلامية بين حملات محمد مرسي، وعبدالمنعم أبوالفتوح، وعمرو موسي، وتستعين حملة محمد مرسي بمساندة مركز حقوقي يديره عدد من المحامين الحقوقيين أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين، ويساند أعضاء المركز وانتشارهم الجغرافي بالمحافظة في توفير البيانات الحقوقية لمتابعة الانتخابات حول الانتهاكات أو المخالفات، وخاصة فيما يتعلق بدعاية منافسيهم وأداء مندوبيهم داخل اللجان الانتخابية.
كما تستند حملة ابوالفتوح إلى مركز حقوقي قريب منها بفعل مساندة أعضائه لمرشحهم وانتمائهم إلى قائمة المنسحبين من جماعة الإخوان المسلمين.
في سياق متصل، قال عدد من الناخبين إنهم عدلوا قرارهم باختيار المرشح الرئاسي بتأثير إدراج

صور المرشحين في استمارات التصويت عليهم، موضحين أن قرارهم لم يكن محسوما تجاه أي مرشح بعينه، ولكنهم كانوا حريصين علي المشاركة في مسيرة العمل الديمقراطي في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير.
وفي تعقيبه على تغيير قرار الناخبين، أوضح الطبيب النفسي الدكتور محمد أبوريان أن عامل الصورة الذهنية التي تخلقها رؤية صورة المرشح قد تؤثر علي كثير من المرشحين، وكذلك الرمز الانتخابي.
وقال أبوريان إن الذين وقعوا تحت هذا التأثير ليسوا ممن يهتمون بالبرامج الانتخابية، أو المقتنعين بالمرشحين الرئاسيين من خلال تصريحاتهم الإعلامية وخلافه، لكنهم من الذين يحركهم تأثير الصورة السطحية.
يشار إلي أن قائمة الاقتراع لاختيار المرشحين الرئاسيين مدرجة بها ثلاثة عشر مرشحا مصطفين في قائمة طولية مسلسلة ومضاف لها الاسم ثم الصورة الشخصية يعقبها الرمز الانتخابي وخانة للاختيار.
وتتسم صور المرشحين بكونها شخصية تبرز وجه المرشح فقط، وتختلف في اتجاه نظرهم ما بين مشهد أمامي مباشر - كالتي تبدو في صور المعاملات الرسمية - وأخري بنظرة جانبية لليمين أو اليسار؛ فيما يختلف مظهر المرشحين بين ارتداء نظارات نظر طبي.