كارتر يشيد بشفافية الانتخابات الرئاسية

الرئاسة

الخميس, 24 مايو 2012 12:44
كارتر يشيد بشفافية الانتخابات الرئاسيةالرئيس الأمريكي الأسبق جيمى كارتر
القاهرة - أ ش أ :

أشاد الرئيس الأمريكي الأسبق جيمى كارتر بالانتخابات الرئاسية المصرية التي تميزت بالشفافية والنزاهة والإقبال منقطع النظير ، مبينا أن مركز كارتر لمراقبة الانتخابات الذى يترأسه قام بمراقبة أكثر من تسعين انتخابا على مستوى العالم، وكان أهمها تلك الانتخابات المصرية التى جاءت بشفافية وحرص على المشاركة من المصريين والنزاهة والإقبال منقطع النظير.

وأضاف الرئيس الامريكى الاسبق انه ناقش مع الإمام الأكبر أصل المشكلة في فلسطين حيث أوضح له الدكتور الطيب إن أصل تلك المشكلة يكمن في خلط الكيان الصهيوني الدين بالسياسة، وفهمه لنصوص الدين فهما سياسيا خاطئا أدى به إلى استعمار وقهر الشعب الفلسطيني وتحويله إلى لاجئين في مختلف أنحاء العالم، و أن السياسة الدولية والتي فيها تسلُّط الطرف القوي على الضعيف، والظالم على المظلوم أدى بذلك إلى انعدام العدل، وضياع حقوق الإنسان بشكل عام والفلسطيني بشكل خاص بينما تقف جميع المنظمات والمؤسسات الدولية موقف المتفرج، وفي مقدمتها أمريكا والدول الأوروبية.
وأشار كارتر فى تصريح صحفى إلى اتفاقه مع الإمام الاكبرعلى

أن الغرب وأمريكا يدعمان أكثر من اللازم سياسة إسرائيل الاستعمارية التي تقوم على القهر والإذلال، والغطرسة وهضم حقوق الشعب الفلسطيني، موضحا أن الرئيس السابق حسنى مبارك كان يستجيب أكثر من اللازم لطلبات إسرائيل وأمريكا . معربا عن أمله أن يكون الرئيس المصري القادم اكثر إنصافا وعدلا للشعب الفلسطيني لوقف الممارسات التعسفية الاسرائيلية التى يتعرض لها الفلسطينيون
كما اوضح كارتر إن سر الغطرسة والعناد الإسرائيلي، وعدم اكتراثها بالمواثيق والقوانين الدولية، وعدم احترامها لحقوق الشعب الفلسطيني، يعود الى الدعم الأمريكي المطلق لإسرائيل والانحياز الأعمى لها؛ مما أضرَّ بسمعة أمريكا ومصداقيتها، ليس فقط على مستوى الدول العربية والإسلامية، وإنما على مستوى العالم، متمنيًا أن يقوم الرئيس أوباما لو أُعيد انتخابه بتصحيح مساره تجاه القضية الفلسطينية التي أصبحت تؤنب الضمير الإنساني الحر ، مشيرا إلى أن اللوبي اليهودي لن يسمح بانتخابه مرة أخرى.
كما أعرب الرئيس الامريكى الاسبق عن أمله فى تحقيق إنصاف أكبر للمرأة المصرية في النظام المصري الجديد وإعطائها كامل حقوقها المشروعة.