نواب الفلول يقودون حملات شفيق ببنى سويف

الرئاسة

الخميس, 24 مايو 2012 10:30
نواب الفلول يقودون حملات شفيق ببنى سويفأحمد شفيق
بنى سويف - محسن عبدالكريم:

شهد اليوم الثانى للانتخابات تدفق جمهور الناخبين على اللجان الانتخابية فى اليوم الثانى لإجراء الانتخابات، بعد ان أعاد منسقو الحملات الانتخابية وانصار المرشحين ترتيب اوراقهم عقب انتهاء اليوم الاول.

وبدأت اعداد كبيرة من اعضاء مجلسى الشعب والشورى وممثلى الحزب الوطنى المنحل فى التواجد العلنى والمكثف امام اللجان، خاصة فى القرى ذات الثقل الانتخابى الكبير ومنها نزلة البرقى بالفشن وباروط وتزمنت واهوه بمركز بنى سويف واشمنت بمركز ناصر والميمون بالواسطى، مصطحبين اعدادا كبيرة من الناخبين المؤيدة للمرشح الرئاسى احمد شفيق .
وركز اعضاء الوطنى السابقون على استقطاب الناخبين من قرى النواب الحاليين ومنع انصار ومؤيدى معارضيهم من الوصول الى اللجان مما احدث انقسامات حادة فى صفوف الناخبين.
وفى قرية تزمنت الشرقية بمركز بنى سويف قاد فريق حملة احمد شفيق فريق عمل من اعضاء المجالس الشعبية السابقين، والذين تواجدوا امام اللجان وقاموا بمنع ممثلى وانصار التيارات والاحزاب الدينية من الوصول للجان عن طريق حشد انصارهم فى طابور يمنع ادلاء انصار النتيارات الاسلامية من الوصول الى لجنة الاقتراع.

وسيطرت حالة من الذعر والقلق فى مراكز بنى سويف والواسطى وناصر وببا عقب انقطاع التيار الكهربائى مساء امس الاول وعقب اغلاق اللجان الانتخابية فى اليوم الاول للانتخاب، مما اضطر الكثير من ممثلى المرشحين خاصة الحرية والعدالة وانصار عبدالمنعم ابوالفتوح لتشكيل لجان شعبية لحماية اللجان استمرت فى حراستها للجان

طوال اكثر من ثلاث ساعات حتى عودة التيار الكهربائى.
وفى لجنة مدرسة ام المؤمنين الاعدادية بنات بمدينة بنى سويف اضطر المستشار مارك ناجى حبيب الى مغادرة عمله باللجنة ومطاردة ومعه قوة من القوات المسلحة والشرطة عدد من الشباب المناصرين للحرية والعدالة والذين تجمعوا فى مقر ملاصق للجنة ويقومون بارشاد الناخبين عبر جهاز لاب توب لانتخاب مرشحهم وقامت القوات بتفريق الشباب واحتجاز الكراسى والترابيزات الموجودة امام اللجنة وطالب بانصرافهم والا سيقوم بتطبيق القانون .
فيما كشف بيان صادر عن جماعة الاخوان المسلميين ببنى سويف الافراج عن وائل محمد حسن إخصائى اشعة بمركز الايمان ببنى سويف واحمد طارق فراج  17 سنة طالب بكفالة ألف جنيه لكل منهما بعد ضبطهما وبحوزتهما وسائل دعاية بسيارتهما وجهاز لاب توب امام لجنة الشهيد محمد انور السادات، واستنكر بيان الاخوان ببنى سويف القبض عليهم عليهما والافراج عنهما بعد انكارهما التهم المنسوبة اليهما.