إخوان بنى سويف.. فعلوا كل شىء من أجل مرسى

الرئاسة

الأربعاء, 23 مايو 2012 21:59
إخوان بنى سويف.. فعلوا كل شىء من أجل مرسى
كتب- محمود السويفى:

شهدت معظم اللجان الانتخابية نسبة إقبال متوسطة، بلجان مركز الواسطى ببنى سويف، وقد أجل عدد من المواطنين قرار التصويت للغد، خاصة أن كثيرا منهم لم يحدد مرشحه حتى الآن.

وكثف الناخبون من حضورهم قبل إغلاق باب اللجان الانتخابية فى اليوم الأول للتصويت فى الانتخابات الرئاسية.

وقد حرص أنصار جماعة الإخوان المسلمين بقرية الميمون- أكبر قرى مركز الواسطى وبها عدد أصوات يتجاوز 30 ألف صوت انتخابى- على بذل كل طاقاتهم لحشد الناخبين للتصويت لـ د. محمد مرسى مرشح الجماعة، فلن يبخلوا فى سبيل ذلك بأى شىء، فمنذ الساعة السابعة صباحاً وهم موجودون أمام اللجان، ووزعوا العمل فيما بينهم، فالبعض يقوم باستخدام كافة وسائل النقل لجلب المواطنين إلى اللجان، وراح آخرون يقفون على بعد أمتار من اللجان يوجهون الناخبين

خاصة الأميين منهم.

نساء الجماعة كان دورهم قويا فى الإلحاح على النساء والذهاب لهن للبيوت للتصويت للمرشح الإخوانى، وقاموا بوضع أجهزة الكمبيوتر لاستخراج أرقام اللجان للناخبين داخل المنازل، حتى لا تسجل عليهم كمخالفة مع وجود عدد لا بأس به من أنصار باقى المرشحين.

كما حرص محمد شاكر الديب عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة على الحضور لمؤازرة إخوانه فى دعم مرسى.

حدثت مناوشات خفيفة بين أنصار الإخوان ومؤيدى المرشح عمرو موسى، فى حين قام مؤيدو د. عبد المنعم أبو الفتوح بالترويج له بعيداً عن اللجان.

الأقباط حرصوا على التوافد فى مجموعات للتصويت وكانت النسبة الأكبر للنساء، واللائى حرصن على إخفاء اسم المرشح الذى حظى بالتصويت لهم، الأمر الذى كان سيؤدى لبعض المشاكل عندما سألت مسلمة قبطية "لمن صوتى؟".