اختفاء الطوابير فى "عاصمة السلفيين"

الرئاسة

الأربعاء, 23 مايو 2012 12:21
اختفاء الطوابير فى عاصمة السلفيينانتخابات رئاسة الجمهورية
كتب - عبدالوهاب شعبان:

على غير المتوقع شهدت لجان مدينة أطفيح ذات الأغلبية "السلفية" هدوءا أمام لجان التصويت في اليوم الأول لـ"الانتخابات الرئاسية".

وقوبل الحدث الرئاسي بفتور شديد لدى المواطنين، انتهى إلى إقبال ضعيف على اللجان، باستثناء"مباراة" سيارات الحشد النسائي بين أنصار"محمد مرسي" من الإخوان المسلمين، وأنصار د."عبدالمنعم أبو الفتوح"، التي أصبحت سمة مميزة لـ"العملية الانتخابية" بالدائرة.
فتحت اللجان الانتخابية أبوابها في الثامنة والنصف صباحا، في حضور مندوبي عدد من المرشحين، أبرزهم عمرو موسى، وأحمدشفيق، ومحمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين، ود.عبدالمنعم أبو الفتوح، وغابت طوابير الانتخاب، وأشكال الدعاية الانتخابية بشقيها "اللافتات" و"أجهزة الكمبيوتر" التي تستعمل في إرشاد الناخبين بعد الاستعلام عن أسمائهم ممهورة بـ"كارت" يحمل صورة

للمرشح ورمزه، ومكان لجنة الناخب، وأحكمت القوات المسلحة سيطرتها على اللجان من الناحيتين التأمينية والتنظيمية لتيسير دخول وخروج المواطنين.
وحسبما أفاد محمد عمر -أحد شباب أطفيح، فإن إحجام الناخبين يعكس حالة القلق والتوتر الناتجة عن انعدام الثقة في إفراز مرشح رئاسي يحقق مصالح الشعب، لافتا إلى أن المواطنين صدموا من أداء البرلمان، بعد أن علقوا آمالهم عليه وفقا لثقافتهم المستقرة عن "أعضاء مجلس الشعب" من ناحية الخدمات.