تنامى ظاهرة البلطجة والعنف مع نهاية الدعاية للانتخابات الرئاسية

الرئاسة

الاثنين, 21 مايو 2012 15:13
تنامى ظاهرة البلطجة والعنف مع نهاية الدعاية للانتخابات الرئاسيةصورة أرشيفية
كتب ـ سامى الطراوى:

حذرت مجموعات من منظمات المجتمع المدنى والجمعيات الاهلية من سيطرة البلطجة والعنف على العملية الانتخابية اثناء الاقتراع.

ورصد مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية فى الساعات الأخيرة وقوع أحداث عنف واشتباكات متبادلة بين مؤيدى ومعارضى بعض المرشحين ولجوء أحد المرشحين لحماية مسلحة من أفراد مدنيين، كذلك أيضا ما شهدته نقابة الصحفيين ظهر السبت من أحداث  مؤسفة بين المؤيدين والمعارضين للمرشح الرئاسي احمد شفيق، حيث تبادلوا التراشق بالأحذية  بعد مشادات عنيفة أثناء انعقاد مؤتمر صحفي

لمعارضي شفيق.
واشتعال الموقف، بين أنصار المرشح الرئاسي عمرو موسى ومعارضيه قبيل وصوله إلى كفر الدوار لحضور مؤتمر انتخابي، واشتبك أنصار موسى ومعارضوه، وتراشقوا بالحجارة، مما أدى إلى وقوع إصابات في الجانبين.” أيضا تعرض الفريق شفيق للاحتجاز فى أحد المساجد بمحافظة قنا عقب خروجه لهتافات غاضبة من معارضية، وقذفوا موكبه بالحجارة وزجاجات المياه الفارغة .
وطبقاً لهذة المؤشرات الأولية التى تدل على 
حدوث عنف فى الأيام القادمة يعرب تحالف "حرة نزيهة" عن  تخوفة وقلقه من احتمالية حدوث ذلك فى يومي الاقتراع، وإفساد العملية الانتخابية ، مع تراخى قوات الأمن المعنية عن التدخل بالطريقة اللائقة لوقف المشادات العنيفة بين انصار المرشحين. 
وترى تلك المنظمات من خلال العمل الميدانى ضرورة إجراء احتياطات بشأن تلك الأحداث الأخيرة من العنف والبلطجة التى تؤدى لإفساد أول إنتخابات بعد ثورة مجيدة ضحى فيها شهداء أبرار بأرواحهم وقدم فيها الشرفاء من هذا الوطن دماء طاهرة كان محركها الأول الوقوف ضد فساد النظام السابق وضد التوريث وصولاً لانتخابات حرة نزيهة تعبر عن إرادتهم الحقيقية.