إبراهيم: صناديق الانتخاب مسئولية القضاة وليس الشرطة

الرئاسة

الأحد, 20 مايو 2012 14:15
إبراهيم: صناديق الانتخاب مسئولية القضاة وليس الشرطةوزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم
كتب - محمد صلاح:

أكد اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية أن الأجهزة الأمنية بالوزارة ليست لها أى علاقة بصناديق الانتخابات الرئاسية، وأن الصناديق هى مسئولية القضاة، ودور الداخلية هو تأمين القضاة والصناديق أثناء النقل الى أماكن الاقتراع والفرز.

وأشار الوزير خلال مؤتمر صحفى عقده أمس بوزارة الداخلية الى اتفاق الأمن على وجود حرم لكل لجنة انتخابية يتم تحديده عن طريق اللجنة العليا للانتخابات، يلتزم به الناخبون، ولا يحق لأى شرطى تجاوزه، أو التواجد داخل أى لجنة، الا بطلب من القاضى رئيس اللجنة .
وأضاف الوزير أن دور وزارة الداخلية هو تأمين اللجان الانتخابية من الخارج فقط، بالاضافة الى الدور الادارى المتمثل فى كل ما يتعلق بالمستلزمات الانتخابية من صناديق وأحبار ومطبوعات بتكليف من اللجنة العليا، وأكد الوزير أن الأمن سيتواجد بكثافة لتحقيق التأمين المطلوب، وطمأنة المواطن للخروج للإدلاء بصوته .
وقال الوزير: أحذر كل من يريد العبث أو تهديد أمن المواطن خلال الانتخابات، وسوف نواجه أى خروج على الشرعية والقانون بكل حزم، وبالقانون .
وأضاف الوزير: ليس لنا مصلحة مع أى مرشح ونقف على مسافة واحدة مع الجميع .
وأكد الوزير ان خطة تأمين الانتخابات بدأت منذ وقت مبكر، وأن تأمين

الدعاية الانتخابية تنتهى فى الساعة الثانية عشرة من مساء أمس، وان قوات الأمن والأجهزة المعنية بالوزارة سوف تنتشر منذ فجر يوم الانتخابات لتأمين وصول الصناديق الى لجان الانتخاب، وأن التكثيف الامنى سيكون بصورة كبيرة فى المناطق الملتهبة والتى تتصف بالنزاعات والخصومات الثأرية والقبلية ، وقد تم اتخاذ كافة الاجراءات الأمنية، مع مسئولية كل مدير أمن فى توزيع الخدمات الأمنية وتكثيف تواجدها طبقآ لطبيعة الموقع، وعن الأمن فى سيناء، أكد الوزير أن الأمن وحده لا يكفى فى سيناء، ولابد من التنمية الحقيقية، لأن محورى الأمن والتنمية متلازمان، وأن الداخلية تقوم بإجراءات أمنية غير مسبوقة لتأمين سيناء بالاشتراك مع شيوخ القبائل، وعن الضبط الملتحين بالشرطة .
من جهة أخرى، أكد الوزير أن اللحية تؤدى الى الفتنة داخل الشرطة ،فكيف يشعر القبطى بالطمأنينة ، عندما يجد ضابط شرطة ملتحى يقوم بانهاء خلاف معه وأحد الخصوم .
وقال الوزير : مش هينفع ، ومصلحة البلد فى المقام الأول ، وطالب الوزير وسائل الاعلام بمراعاة الدقة فى نشر الأخبار لصالح الوطن ، وقال : نحن لا نخاف من أحد الا الله ، ولا نخفى أى حقائق أو معلومات .