احتجاز شفيق داخل مسجد القناوى

الرئاسة

الجمعة, 18 مايو 2012 15:50
احتجاز شفيق داخل مسجد القناوىالفريق أحمد شفيق المرشح
كتب - محمد معوض:

شنَّ ائتلاف شباب الثورة بمحافظة قنا بصعيد مصر هجوما حادا ظهر اليوم الجمعة على الفريق أحمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية لإهانته للثورة والثوار ولكونه رئيس وزراء مصر وقت الاعتداء على المتظاهرين بميدان التحرير والتى عرفت إعلاميا بـ"موقعة الجمل”.

وفوجئ المصلون عقب صلاة العصر بإمام المسجد يدعو الحضور للتصويت للفريق أحمد شفيق وهو ما أثار استياء شباب المصلين، وطالبوا الشيخ بعدم استغلال المسجد فى الدعاية، وحدثت بعض المشادات الكلامية بين الحاضرين.
وتم احتجاز "شفيق" داخل مسجد عبد الرحيم القناوى بالمحافظة وذلك بعد أن تجمهر الأهالى ضده، مرددين هتافات الشعب لايريد رئيسا من الفلول وتوعد بعض الشباب مرشح الرئاسة بالقتل، فيما أحاطت 4 سيارات تابعة للأمن المركزى وعدد من سيارات الشرطة "بوكس" المسجد لتأمين خروج  الفريق أحمد شفيق .
وأثناء محاولة إخراج المرشح لرئاسة الجمهورية وقعت بعض المشادات بين المؤيدين له والمعارض سقط على إثرها أحد شباب الثورة ويدعى "محمد اسنا "مغشيا عليه

نتيجة الاعتداء عليه من قبل بعض المؤيدين للفريق شفيق، وتم نقله إلى المستشفى لعمل أشعة للتأكد من إصابته باشتباه بارتجاج فى المخ من عدمه.
يذكر أن المؤتمرالانتخابى الذى عقده الفريق أحمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية بساحة الأدارسة بالشيخ هارون بمحافظة أسوان مساء أمس شهد قيام أحد المواطنين بإلقاء حذائه فى وجه الفريق شفيق مما أدى لحدوث مناوشات واشتباكات عنيفة بينه وبين أنصار الفريق شفيق.
وتطورت الاشتباكات من تبادل القذف بالحجارة والطوب وسط هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر" و"يسقط يسقط الفلول" و"شفيق بره شفيق بره وأسوان حرة وشفيق بره"، وهو ما دفع الفريق أحمد شفيق لقطع كلمته ومغادرة المؤتمر الانتخابى بعد وقت قصير.
وعقَّب شفيق على الأمر بأن اختلاف الرأي لايفسد للود قضية، وإذا لم تكن هناك معارضة فلن تكون الأمور طبيعية، فيما استمرت الوقفة الاحتجاجية أمام المؤتمر من ائتلاف شباب الثورة وحركة امسك فلول، الذين قاموا بحرق لافتات المرشح الرئاسي.