بعد فشله فى إقناع مرسى بالانسحاب

أبو إسماعيل يؤيد "أبو الفتوح" رئيسًا لمصر

الرئاسة

الخميس, 17 مايو 2012 15:50
أبو إسماعيل يؤيد أبو الفتوح رئيسًا لمصر
كتب- محمود فايد:

كشف الشيخ صفوت بركات، القيادي بحملة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح المستبعد من انتخابات الرئاسة عن أن الشيخ حازم أعلن تأييده ودعمه بشكل رسمى للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية فى الانتخات الرئاسية المقرر إجراؤها فى أواخر الشهر الجارى.

وأضاف بركات فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أن الشيخ حازم سيعلن دعمه لأبو الفتوح فى مؤتمر صحفى السبت القادم في الدرس الأسبوعي بمسجد أسد بن الفرات بالدقي.
وأشار بركات إلى أن الشيخ حازم اتخذ هذا القرار مع جميع مؤيديه ومستشاريه وأعضاء حملته أمس الأربعاء بمقر منزله، وذلك بعد أن فشلت مساعيه التى كان يقوم بها منذ أن تم استبعاده من سباق الرئاسة فى محاولة الاتفاق على مرشح رئاسة واحد يعبر عن التيار الإسلامى.
وتابع بركات أن الشيخ حازم سعى وضغط على جماعة الإخوان المسليمن من أجل سحب مرشحها ومن ثم الاتفاق على أبو الفتوح كمرشح إسلامى واحد إلا أن جماعة الإخوان أصرت على موقفها بعدم

سحبها المرسى لحساب أبو الفتوح، مشيرا إلى أن محاولات الشيخ حازم كانت من أجل رأب الصدع ولم شمل التيار الإسلامي، حتى تفيق جماعة الإخوان وتعود إلى رشدها.
من جانبه، قرر مجلس شورى العلماء فى بيان له حصلت "بوابة الوفد" على نسخة منه، ترك أمر اختيار رئيس الجمهورية لتقوى الله فى نفوس المسلمين، مطالباً الشعب المصرى باختيار المرشح الأقرب إلى المنهج الإسلامى والأكثر حسمًا بقضية تطبيق الشريعة، على أن يكون من المرشحين الإسلاميين واضحى الهوية، وعدم دعم أى مرشح لا يصرح بوضوح بتطبيق الشريعة وحراسة الدين وسياسة الدنيا به.
وأوصى مجلس الشورى المرشحين بتقوى الله والوفاء للمواطنين والهيئات بما تعاهد عليه الجميع، من السعى الجاد لتطبيق الشريعة، والحكم بالحق والعدل، وتحمل أعباء خدمة هذا الوطن وشعبه.
يشار إلى أن مجلس شورى العلماء كان قد أعلن تأييده فى وقت سابق للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الذى تم استبعاده من سباق الرئاسة نظرا لأنه الأصلح والأقرب لتطبيق الشريعة الإسلامية.