رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبوالفتوح: مصر لن تكون حليفاً لأمريكا ولا كنزاً للصهاينة

الرئاسة

الثلاثاء, 15 مايو 2012 13:47
أبوالفتوح: مصر لن تكون حليفاً لأمريكا ولا كنزاً للصهاينة
كتب - أحمد حمدى:

هنأ د.عبدالمنعم أبوالفتوح في الذكرى الـ 64 من النكبة الأسرى الفلسطينيين على انتصارهم في معركة الأمعاء الخاوية قائلاً: "إننا إذ نُهنّئ إخواننا الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني على صمودهم وانتصارهم على العدو في معركة الأمعاء الخاوية وحصولهم على تعهّد منه بتنفيذ مطالبهم".

واشار ابو الفتوح فى بيان له اليوم الثلاثاء فى ذكرى النكبة الى انه  يؤيد النضال المستمرللشعب الفلسطينى  حتى تلبية كل حقوقه الإنسانية العادلة، مؤكدا الى  دعمه غير المشروط لحقّ الشعب الفلسطيني في الحرية والإستقلال، وكذلك حقه في الدفاع عن نفسه ومقاومة الإحتلال".
وأكدّ أبوالفتوح: "إنّ مصر القوية ومصر الديمقراطية لن تعود أبداً إلى ما كانت عليه

في عهد النظام البائد، حليفاً عسكرياً للولايات المتحدة الأمريكية وكنزاً إستراتيجياً للكيان الصهيوني، ولن تشارك بأي حال من الأحوال في حصار الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة إتساقاً مع تاريخ مصر المجيد ومواقف الشعب المصري العظيم".
وأوضح أبوالفتوح: "لقد قام الكيان الصهيوني على أساسٍ من التطهير العرقي والتفرقة العنصرية، حيث أباد مئات القرى الفلسطينية إبّان نكبة عام 1948 وأجلَى عنها سكانها قسراً ليعيشوا لاجئين بعيداً عن ديارهم وأرضهم في إنتهاك صارخ لكل الحقوق الإنسانية والمواثيق والأعراف الدولية".
وأضاف أبوالفتوح: "إنّ الكيان الصهيوني منذ 64 عاماً
مضت وحتى الآن ما هو إلاّ نموذج صارخ للتفرقة بين الناس على أساس الدين والعرق بما ينفي عنها كل إدعاءاته عن الديمقراطية والتقدّم".
وشددّ أبوالفتوح على تأييده الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة قائلاً: "وفاء لمبادئ الثورة المصرية ومبادئ الحق والعدل في كل مكان، فإننا نؤيد سعي الشعب الفلسطيني لإستعادة حقوقه الثابتة والمشروعة وعلى رأسها حق العودة إلى ديارهم وقُراهم التي هُجِّروا منها قسراً في عكا وحيفا ويافا واللدّ والرملة وسائر أرجاء فلسطين، على أن يتمتّعوا بكافة الحقوق المدنية والسياسية وكامل مدينة القدس بكافة مقدّساتها لكل الأديان المختلفة".
وختم أبوالفتوح بيانه بالتأكيد على أن نضال الشعبين المصري والفلسطيني وسائر الشعوب العربية والإسلامية والمضطهدّة في كل أنحاء العالم هو نضال واحد ضد الإستعمار والغزو والتفرقة العنصرية والظلم، وأن فلسطين في قلب مشروع مصر القوية، وأن هذه الشعوب لمنصورة.