أهمها اتحاد شباب الثورة

500 شخصية عامة تعلن تأييدها لصباحى

الرئاسة

الاثنين, 14 مايو 2012 18:09
500 شخصية عامة تعلن تأييدها لصباحى
بوابة الوفد :

أعلن ائتلاف شباب الثورة دعمه لحمدين صباحى، فى الانتخابات الرئاسية، لما له من تاريخ نضالى طويل وخبرة سياسية متميزة، ومن أجل تدشين مشروع سياسى ديمقراطى ثورى يحفظ لمصر طابعها الوسطي المدني وفقا لبرنامجه غير المنحاز لاتجاه فكرى بعينه، ولإيمانه الواضح بالعدالة الاجتماعية وانحيازه للفقراء.

ودعا الائتلاف فى المؤتمر الصحفى الذى عقدته حملة دعم حمدين صباحى اليوم "واحد مننا" بمقر الحملة، لإعلان الشخصيات الداعمة لحمدين صباحى فى انتخابات الرئاسة، جميع المصريين والقوى السياسية الثورية إلى دعم صباحى، وتوحيد الجهود خلفه فى مواجهة فلول النظام القديم الساعين لإنتاج نظام مبارك.

كما أكد الائتلاف تقديره واحترامه للمرشحين الثوريين الآخرين، خالد على، المستشار هشام البسطويسى، أبو العز الحريرى ومشروعهم الثورى المدنى وتاريخهم المشرف.

من جانبه، قال ناصر عبدالحميد، عضو ائتلاف شباب الثورة إن موقف الائتلاف فى الانتخابات الرئاسية لا يختلف عن موقفه فى الإنتخابات البرلمانية، مشيرا إلى إيمانهم بأن الانتخابات البرلمانية لن تكون نهاية المطاف، وأن البرلمان لن يكون بديلا عن شرعية الثورة، وأن انتخابات الرئاسة لن تكون المفتاح السحرى لحل مشاكل مصر.

وأضاف عبدالحميد، أنه وأعضاء الائتلاف على ثقة بأن مصر على شفا مرحلة إنتقالية جديدة اعتبارا من أول يوليو، وأن الائتلاف سيقف خلف رئيس الجمهورية لو كان صالحا حتى لو لم يكن المرشح الذى يدعمه، حتى

يأخذ تيار مدنى ثورى فرصة فى إدارة المعركة فى المرحلة المقبلة.

وطالبت إسراء عبد الفتاح، الناشطة السياسية بأن يدعم كل فرد مرشحه، دون الهجوم على مرشد آخر أو حتى الرد على مهاجمى مرشحه. وأضافت :ندعم دولة مدنية وندعم مرشح الثورة، وصباحى واحد مننا بالفعل، ولن نسمح بأن يأتى مرشح للفلول للرئاسة..

وأعلن الإعلامى حمدى قنديل تأييده لحمدين صباحى فى الانتخابات الرئاسية  قائلاً "لأن برنامجه خاطب عقلى، خاصة عندما قال إنه سيساند العامل اللى تتلف إيده فى حرير، وهساعد الفلاح المكافح لحد ما أشوف فرحته وهو بيشور بنته، ويجيب جلابية صوف لنفسه بعد ما يبيع المحصول"، لافتا إلى أن صباحى هو المرشح الوحيد الذى يعرف مثل هذه المصطلحات والتى تدل على إنه الأقرب إلى البسطاء.
كما أشار قنديل إلى أن دعم ائتلاف الشباب الثورى لصباحى هو الأهم لأنهم مثلما صنعوا الثورة سيستطيعون مع صباحى صنع المستقبل بشكل جيد.
ووصف الروائى جمال بخيت حملات الهجوم على صباحى قائلا :هذا دليل على أن النسر بدأ فى التحليق .

وقال الدكتور عمرو حلمى، وزير الصحة الأسبق إن شباب ثورة 25 يناير استطاع أن

يجعل كلمة الشعب واحدة، ووصف صباحى بأنه يعبر عن روح الترابط بين الشعب المصرى، وأنه مستعد للتحاور مع الجميع
دون إقصاء ماعدا كتلتى: الفلول والإسلام المسيس.

وطالب الإعلامى طارق عبد الجابر، ائتلاف شباب الثورة وكل الداعمين لحمدين صباحى بالنزول الى النجوع والقرى وتوعية الناس، لمواجهة الفلول ودعم صباحى بشكل عملى بدلا من الإكتفء بالدعم النظرى المتمركز فى القاهرة فقط.

وأعلن المخرج خالد يوسف، عن دعم نحو 500 شخصية لحمدين صباحى فى إنتخابات الرئاسة، وأنه من المقرر أن تعلن شخصيات أخرى دعمها فى مؤتمر صحفى فى وقت لاحق. ومن بين هذه الشخصيات: الدكتور محمد غنيم ، منصور حسن رئيس المجلس الاستشارى السابق، الروائى بهاء طاهر، الكاتب صنع الله إبراهيم، محمد فايق وزير الإعلام الأسبق، المهندس الاستشارى ممدوح حمزة، جورج إسحق القيادى بحركة كفاية، الكاتب محفوظ عبد الرحمن،الكاتب علاء الأسوانى ، الكاتب يوسف القعيد ، د.عمار على حسن، د.هدى جمال عبد الناصر، د. هشام عيسى ، الخبير الاقتصادى أحمد السيد النجار، د. عواطف عبد الرحمن ، ومن الفنانين نور الشريف، عمار الشريعى ، شريهان، خالد صالح، فتحى عبد الوهاب، هانى سلامة، فردوس عبد الحميد، وفاء عامر، نبيل الحلفاوى، سيمون، أحمد عبد العزيز، نجلاء فتحى، هشام عبد الحميد، إسعاد يونس والمخرج محمد فاضل، والمنتج محمد العدل. الشاعر عبد الرحمن الأبنودى، كما أعلن يوسف دعم والدة الشهيد خالد سعيد لصباحى، والشيخ محمود عاشور وكيل الأوقاف الأسبق، ومن الإعلاميين حمدى قنديل، محمود سعد، حسين عبد الغنى، عمر بطيشة، طارق عبد الجابر، والمهندس أحمد بهاء الدين شعبان وكيل مؤسسى الحزب الاشتراكى المصرى، والدكتورة كريمة الحفناوى أمين عام الحزب الاشتراكى المصرى.