بعد شائعة مرضه بالسرطان..

العوا :صحتى بمب وشوفوا غيرى

الرئاسة

الأحد, 13 مايو 2012 14:33
العوا :صحتى بمب وشوفوا غيرىمحمد سليم العوا
كتب- محمود فايد:

قال د.محمد سليم العوا ,المرشح عن منصب رئاسة الجمهورية, إن حالته الصحية جيدة، وأنه لم يجر إلا عملية القلب المفتوح فى أمريكا ، مشيرا إلى أنه منذ إجرائها وحتى الآن وهوعلى ما يرام، قائلا " أنا زى البمب  أهوه وملفى الصحى مظبوط و عملت جراحة قلب مفتوح وعدا ذلك معنديش حاجة وشوفوا الآخرين".

وأضاف العوا فى بيان له اليوم الأحد ، أنه أكثر شبابا وحيوية من بعض شباب حملته الانتخابية  مشيرا إلى أنه مازال يعانى من عرض الصفقات عليه من أجل مناصب  زائلة  و أن  هناك صفقات تعرض عليه  حتي الأمس ولكنه رفض أن يتنازل عن حقه او يبيع نفسه وأن هناك صفقات بين بعض الجهات و المرشحين ولكنه لم يسمع عن صفقة بين المرشحين وبعضهم ، قائلا:" هناك صفقات أبرمت فعلاً ولكن لا يوجد أي دليل على تلك الصفقات السرية وأنا برأت نفسى منها وعلى الشعب أن يختار من يعمل له وليس أن يعمل لمنصب أو صفقة كما كان يعمل  رموز النظام السابق".
كما دعا العوا الدكتور محمد

مرسى والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشحين للرئاسة إلى مناظرة علنية، قائلا إن هذا حق الشعب عليهم، وتابع أنه يجب على المرشحين الإسلاميين أن يتناظروا ليظهر الفرق بين المشروعات الثلاثة.
و أكد د. محمد سليم العوا أنه على استعداد للدخول فى أى مناظرة مع أى مرشح فى انتخابات الرئاسة، مشيرا إلى أنه لا يضمن الفوز فى المناظرة وقد جاء التعليق نزولاً على هتافات مؤيدي "العوا" للدخول في مناظرة مع أي من المرشحين.وأضاف العوا أن الفوز فى المناظرة متوقف على الأسئلة والملفات التى تتناولها، لأن المناظرة جو عام تشمل كل ظروف المناظرة.

وأشار الدكتور العوا ، أنه لم يحدث أن وعد السلفيين بالانسحاب للمرشح الذى اختاروه ، مضيفا أنه سئل من قبل أحد أعضاء مجلس الأمناء "إذا اتفق أهل "الحل والعقد" على مرشح آخر هل ستتنازل؟"، فقال له من هم " أهل الحل والعقد؟ "، فقال له:
العلماء ، فقال له: إذا اجتمع العلماء على مرشح آخر غيرى ، وهذا غير ممكن لأنى أعتبر نفسى منهم.
وقال العوا إن موقفه من بناء الكنائس واضح، وأنا ممن دافعوا عن عدم تطبيق الخط الهمايونى من سنة 1984، وآخر موقف لى كان فى كنيسة الماريناب حيث بذلت كل الجهد لإنهاء الموضوع مع المسئولين وانتهى، مشدداً على ضرورة إصدار قانون للكنائس، لأنه من غير المعقول أن تحتاج الكنائس إلى قرار جمهورى لإصلاح دورة مياه.

وأضاف أن إيران دولة قوية استطاعت الحصول على التكنولوجيا بطرق عديدة وليس أمام مصر وسيلة سهلة للحصول على التكنولوجيا إلا بقيام محور اقتصادى تكنولوجى تسويقى بين مصر وإيران وتركيا، وبجانب ذلك إطلاق المشروع العربى الاقتصادى الذى ستقوده مصر.

كما رد الدكتور محمد سليم العوا ، على تصريحات عمرو موسى بأن ترشيح العوا وأبو الفتوح ومرسى خطر لأنهم يمثلون المشروع الدينى، بأنه كلام خطأ محض مضيفاً أن أغلبية الشعب متدين، فالدين لا يمثل خوفا للشعب المصرى، كما أنه ليس "بعبع"، كما أنه لا يحمل مرجعية عربية أو أجنبية وليس عضوا فى حزب أو جماعة.

وقال العوا، إن مشروعه هو أن مصر الأصيلة لا بد أن تستعيد مكانتها، منوهاً أن الناس يستعملون تعبير الدولة الدينية ومقابلها المدنية، وهذا أمر خاطئ، وتعبير مخترع، فنحن أمام دولة مدنية مرجعيتها الإسلام، والدولة فى الإسلام دولة مدنية.