صباحى يتبنى مخترعا شابا فى قطار الصعيد

الرئاسة

الأحد, 13 مايو 2012 10:42
صباحى يتبنى مخترعا شابا فى قطار الصعيدحمدين صباحي
بوابة الوفد- خاص

فى بداية رحلته .. وفى القطار المتجه الى أسيوط ، أصر حمدين صباحي المرشح لرئاسة الجمهورية على مصافحة ركاب القطار ، والتجول بمفرده بين العربات ، لتحية الركاب الذين شاهدوه في محطة مصر، قبل استقلال القطار، ولم يتمكنوا من مصافحته على رصيف المحطة.

ركاب القطار من أبناء الصعيد بادلوا صباحي التحية، وأعرب عدد منهم عن تأييدهم له في انتخابات الرئاسة، والتقطوا معه صورا تذكارية، وأثناء مروره بالعربة الاخيرة من القطار، قدم شاب صعيدي نفسه لحمدين، وكان يجلس بصحبة والدته، وطلب من صباحي أن يجلس معهما دقائق، ليحكي له حكايته، ويطالبه بدعم البحث العلمي، فاستجاب لطلبهما، وروى له الشاب أن "اسمى أسامة طه مصطفي، طالب

بمدرسة الوراق الثانوية، وعندي 22 اختراعا  أبرزها السيارة التي تعمل بالماء والشمس والهواء، وشرح الشاب فكرته لحمدين وكيفية عمل السيارة، موضحاً مدي الجدوي الاقتصادية من وراء السيارة التي توفر علي الدولة طاقة بديلة وغير مكلفة وآمنة بيئياً، واشتركت والدة الشاب في الحديث قائلة "ابني مخترع شاب وموهوب وفي زيه في البلد آلاف ياريس، بس محتاجين رعاية، وأنا حولت بيتي معمل لابني لأني مؤمنة بموهبته، وهو كل حاجة في حياتي، وأتمني منك بمشيئة الله لما تيجي رئيس للجمهورية  إنك تراعيه هو والشباب اللي زيه، وربنا يحميك، إحنا
متفائلين بك، وحاسين إنك هتكون في ضهر الغلابة في البلد".
صباحي رد على الشاب ووالدته قائلا "كل اختراعاتك ومشروعاتك أنت والموهوبين من أمثالك سأتبنى تحقيقها في برنامجي الانتخابي إن شاء الله ، وستكون هناك أولوية للشباب الموهوب، وستدعمهم الدولة بلا شك، وكل شاب مجتهد هيلاقي له فرصة عمل ونجاح على أساس الكفاءة وليس المحسوبية، عصر الرشاوي والواسطة انتهي" وتحدث صباحي لأم أسامة قائلا :"ربنا يفرحك بابنك ويفرح مصر به، وثورتنا لن تكتمل إلا بالعلم والنهضة لنبني ثورة فكرية تنهض بمستقبل مصر وتدفعها الي الامام". وعبر الشاب لحمدين عن سعادته بلقائه وشكره على تلبية دعوته بالجلوس معهما، وقال "سعيد إني قابلتك وكلامك هيشجعني إني اجتهد في أفكاري عشان أحولها لمشاريع واختراعات تفيد البلد"، وقالت والدة أسامة لحمدين "ربنا يفرح البلد بك، ولازم تعرف إن حب الناس هو اللي هيحرسك الناس الطيبة هما اللي هيحرسوك"