رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى أكثر من استفتاء

حمدين صباحى يواصل تقدمه فى سباق الرئاسة

الرئاسة

السبت, 12 مايو 2012 11:30
حمدين صباحى يواصل تقدمه فى سباق الرئاسةحمدين صباحي
كتب - محمد إبراهيم طعيمة:

تمكن المرشح المستقل لرئاسة الجمهورية حمدين صباحي من التفوق على كافة المرشحين المنافسين له في انتخابات رئاسة الجمهورية في أكثر من استفتاء على شبكة الانترنت.

وأعلن الكثير من المشاهير تأييدهم مؤكدين أنه أفضل من يقود مصر فى المرحلة القادمة، وهو المرشح الحقيقى للتعبير عن ثورة 25 يناير.
وفى الأسبوع الأخير فقط أعلنت أسماء عديدة تأييدها لصباحى كان آخرهم: العالم الدكتور محمد غنيم والدكتور منصور حسن وزير الإعلام الأسبق والشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى والروائى علاء الأسوانى ، والناشط السياسي أحمد حرارة، والكاتب عمر طاهر والفنان التشكيلى حلمى التونى، والفنانون رياض الخولى، وخالد الصاوى وسيمون.
صعود صباحى وتفوقه فى جذب الأصوات كشفت عنه أيضا استطلاعات الرأى بمواقع التواصل الاجتماعى التى تغيرت خريطتها خلال

الأسابيع الماضية، وذلك بعد أن فاز فى الاستطلاع الذى أجرته صفحة "كلنا خالد سعيد"، متقدما على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح الذى جاء ثانيا بفارق كبير حيث حصل صباحى على أكثر من 90 ألف صوت فى مقابل 63 ألفا لأبو الفتوح، وبعدهما حل الفريق أحمد شفيق ثالثا، ثم الدكتور محمد مرسى، وتلاه الدكتور محمد سليم العوا.
المثير فى هذه النتيجة أنها جاءت مغايرة لسابقتها فى الاستطلاع الذى أجرته صفحة "كلنا خالد سعيد" منذ ثلاثة أسابيع وتحديدا فى 18 أبريل الماضى، حيث تصدر الدكتور أبو الفتوح الاستطلاع بحوالى 66 ألف صوت، فى مقابل 24
ألفا لصباحى وهو ما يعنى تصاعد شعبية حمدين بشكل كبير وفى وقت قياسى.
كما فاز حمدين فى استفتاء صفحة "مصر بوك" متصدرا منافسيه ب 15 ألف صوت مقابل 7.600 لأبوالفتوح ثم شفيق 1.900 صوت.
وفى برنامج الكورة النهاردة الذى يقدمه أحمد شوبير على قناة "مودرن كورة" فاز حمدين فى الاستطلاع الذى أجراه أمس الجمعة على رئيس الجمهورية، وجاء فى المركز الأول بأصوات بلغت حوالى 15.800 صوت، وتلاه الفريق أحمد شفيق ب 13 ألف صوت، ثم الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح ب7 آلاف صوت، وهو ما يعكس تفوق شعبية صباحى بين جماهير الكرة، وهو أمر وارد جدا بعد موقف حمدين عقب مذبحة بورسعيد واستمرار مطالبته بسرعة إنهاء محاكمة المتهمين وتقديم كل من تورط فيها للمحاكمة دون إبطاء. وهو ما دفع عددا من أسر شهداء بورسعيد لإعلان تأييده رئيسا.
يذكر أن حمدين مازال متفوقاً فى الاستطلاع الذى تجريه حاليا الصفحة الرسمية لحكومة الظل لشباب الثورة.