رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبوالعز الحريرى: سأفوز واستحواذ "الإخوان" جريمة

الرئاسة

السبت, 12 مايو 2012 11:03
أبوالعز الحريرى: سأفوز واستحواذ الإخوان جريمةالنائب أبوالعز الحريري
القاهرة - أحمد رحيم:

قال النائب في البرلمان المصري أبوالعز الحريري، المرشح لرئاسة إنه لا يستبعد تزوير الانتخابات المقبلة.

وقال في حوار مع صحيفة «الحياة»: «كل المقدمات تشير إلى أن الانتخابات أبعد من أن تكون معبرة عن الإرادة الشعبية».
وقال إنه لا يخشى قوة التيار الإسلامي في الشارع. ويعوِّل على تحول سريع للخريطة السياسية. ولا يوارب في انتقاد تيار الإسلام السياسي الذي يرى أنه «يتلاعب بأصوات الناس في حالة خيانة للدين والوطن»
وتوقع صداماً مع قوى التيار الإسلامي إن أصبح رئيساً، ويعتبر نفسه نداً لمرشحي التيار الإسلامي خصوصاً جماعة «الإخوان المسلمين» التي يرى أنها تسعى إلى «ابتلاع الكعكة كلها». وقال إنهم يريدون أن يحولوا مصر إلى «عزبة إخوانية». ويصف سعي «الإخوان» إلى الاستحواذ على السلطة بـ «الجريمة».
وهذا نص الحوار:
> نبدأ من اشتباكات العباسية التي سيطرت على الساحة السياسية في مصر، كيف تنظر إلى هذه الأحداث؟
-  أرى أن ما حدث في العباسية مُدبَّر واستُخدم فيه شباب بريء. نحن أمام حالة خطيرة ومؤامرة كبرى هدفها حدوث انقلاب أو انفجار الأمور في مصر لإخراج الجيش من العمل السياسي. هم كانوا يريدون أن يخرج رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي ويُسلِّم «الكاب» إلى نائب مرشد الإخوان المهندس خيرت الشاطر.
> ما هي فرص فوزك بمنصب الرئيس؟
- لدي اقتناع بأني سأفوز برئاسة مصر. منذ فزت بأول انتخابات برلمانية، أعتقد أنني ممثل للشعب كله لا دائرتي فقط، وبالتالي علاقاتي تجاوزت حدود دائرتي ومحافظة الاسكندرية في شكل عام. ثم إنني أتعامل منذ الصغر على اعتبار أنني مواطن وأحرص على حقوقي كمواطن، ومن ثم لا أرى أن أي رئيس أفضل مني في شيء، كلنا متساوون. ولي مواقف حاسمة محفورة في الوجدان المصري منذ عقود.
> ثمة استطلاعات وتوقعات كثيرة تضعك خارج إطار المنافسة على المقعد الرئاسي، ومع ذلك لديك اقتناع بأنك منافس قوي، فما هي معطياتك؟
- خضت 10 انتخابات برلمانية أسقطني النظام في 6 منها ونجحت في 4، ومعنى ذلك أن حبل الود موصول بيني وبين الشارع. كما شاركت في قيادة حزب «التجمع» من العام 1976 إلى العام 2011، وبالتالي أنا مطلع على ما يحدث في الوطن على مدار الساعة. عايشت كل شبر في هذا البلد على مدار 34 سنة وأعرف الوطن كما أعرف منزلي.
> لكن خوض انتخابات رئاسية يختلف عن انتخابات البرلمان، الدعاية مثلاً في حاجة إلى إنفاق ضخم لتعريف كل مواطن بك، وهو ما قد لا يتوافر لديك.
- الشح المالي في الدعاية الانتخابية يمكن أن يكون أمراً سلبياً في وجهة نظر البعض لكنه من وجهة نظري أمر إيجابي. الأموال ليست ضرورة للوصول إلى الناس، فأنا بينهم قبل أن أقرر المنافسة على المقعد الرئاسي، والانتخابات بالنسبة إليّ هي لحظة جمع الثمار. أنا مثل الفلاح يزرع وفي نهاية الموسم يحصد. لا أخوض الانتخابات كي يعرفني الناس، فأهل أي قرية أو أي مكان في مصر يعرفون من هو أبو العز الحريري. أنا في أسوان كما لو كنت في دائرتي الصغيرة في الاسكندرية. في لقاءاتي مع الجماهير هناك حالة من المودة والإعجاب، لأنني جزء من وجدان هذا الشعب على مدى 40 سنة، وأعرف كل مشاكله وهمومه.
> لكن مراقبين يرون أن مزاج الشارع يميل إلى التيار الإسلامي وأنت من أشد منتقديهم؟
- الخريطة السياسية الحالية تتحول سريعاً. هل شعبية

التيار الديني لا تزال كما هي بعد أداء مجلس الشعب الذي أرى أنه ليس جيداً، وكذلك الخلافات حول تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور. البعض يتلاعب بأصوات الناس في حالة خيانة للدين والوطن، وأسأل التيار الإسلامي لماذا هطلت عليكم السماء بسيول من الأموال؟ ولماذا لم تجتهدوا لصنع صنارة للناس كي يصطادوا بها السمك بدلاً من المن عليهم كل يوم بسمكة كي يظلوا في حاجة إليكم؟
> في كل انتخابات يثبت الناس ميلهم إلى التيار الإسلامي رغم كل ما يقال عن استغلاله للدين؟
- أرفض التصارع على ابتلاع الوطن وتحويله إلى عزبة للإخوان والسلفيين، فهذا أمر لا يجوز، وقادة هذه الجماعات يجب أن يدركوا أن قواعدهم لن تظل تأتمر بأوامرهم بعد أن يكتشفوا أن حالة الارتباك السياسي التي تعيشها البلاد سببها قادتهم.
> هل ترى أنك قادر على منافستهم قبل أن يتحقق ما تعتقد به؟
- قطعاً أستطيع أن أصارع أياً منهم.
الشاطر
> لماذا حرَّكت دعوى لاستبعاد المهندس خيرت الشاطر ولم تترك الفرصة لصندوق الانتخابات؟
- أولاً مكتب الإرشاد نفسه انقسم نصفين حول طرح مرشح للرئاسة. والرأي العام استفزه طرحهم مرشحاً، فهم يسعون إلى ابتلاع الكعكة كلها. أما الشاطر فقد رأيت أن خوضه الانتخابات أمر غير مناسب سياسياً، ولي عتب على الإخوان والسلفيين: لماذا طلبوا عفواً عن الشاطر ولم يطلبوا عفواً شاملاً عن الكل؟ لماذا لم يصدروا قانوناً بالعفو الشامل عن الجميع؟ أسأل الإخوان لماذا تذكرتم الشاطر ونسيتم الآخرين؟ الاستحواذ الذي يسعى إليه الإخوان جريمة في حق الوطن، فهم يريدون أن يبتلعوا كل شيء، والناس باتوا مرعوبين منهم. هم يريدون أن يحوِّلوا مصر إلى عزبة إخوانية، وتجاهلوا القانون ورشحوا الشاطر وهم يعلمون أنهم مخالفون للقانون، ولذا أردت أن أقول للشاطر انك كنت ذاهباً إلى موقع رئيس الجمهورية وأنت تعلم أنك تضلل الشعب المصري.
> إن فزت في انتخابات الرئاسة كيف ستتعامل مع التيار الديني المسيطر على البرلمان؟
- أرفض أي تحالف مع التيارات التي تتاجر باسم الدين. ولا يوجد ما يسمى التيار الديني. هناك تيار سياسي يستغل الدين وسنقاومه ونقاوم هيمنته من خلال الهزيمة الفكرية لاستغلال الدين في السياسة، وهذه مهمة المجتمع كله لا الرئيس وحده. البرلمان الحالي سيتنهي إلى الحل بعد الحكم بعدم دستورية قانون انتخابه وستكون هناك انتخابات جديدة أعتقد أنهم لن يحققوا فيها فوزاً، لكنهم على أي حال موجودون في الشارع والرئيس المقبل عليه أن يكون وسطياً. أتوقع أن تمر مصر بفترة من 10 إلى 15 سنة، تصارع فيها نفسها كي تصل إلى نقطة توازن. وسيكون هناك صراع بيني والقوى المدنية التقدمية من جهة وبين الآخرين، ليس في دينهم ولكن في استغلالهم الدين، سيكون صراعاً فكرياً وسياسياً.
> كيف ترى علاقتك مع الجيش إن فزت؟
- العلاقة مع الجيش ستكون علاقة رئيس بالمؤسسة العسكرية مثلها مثل أي هيئة في الدولة مهمتها حماية الوطن والوجود على
الحدود لحمايتها والتدخل في حالة الكوارث أو حالة مثل ما حدث في «25 يناير». أما التعامل مع المجلس العسكري فسيخضع للقانون والقواعد المتبعة في القوات المسلحة.
> مزيد من التفصيل؟
- الجيش أَولى بتطبيق القانون، فمثلاً من الأشياء التي لا ترفع من شأن الجيش الحديث عن الخروج الآمن لقادته وكأنهم هربوا من ارتكاب جرم. القانون سيطبق على الجميع. وكذلك مسألة التقاعد والإحلال والتجديد لقياداته، فمن القواعد المعمول بها ألا تستمر قيادة عسكرية في موقعها أكثر من 4 أو 5 سنوات. وسأعمل على الحفاظ على قوة الجيش لأنه معرض لاحتمالات الحرب مع العدو الصهيوني، والحديث عن استعداد الجيش الصهيوني لا يتوقف، إذاً لا تضمن عدم خوض حرب مع العدو. وأرى أن الوضع العسكري للجيش غير سليم لجهة عدم وجوده في سيناء حتى خط الحدود الدولية، وكذلك الاعتماد على السلاح الأميركي وكأننا نعتمد على السلاح الصهيوني لأن أميركا هي إسرائيل وإسرائيل هي أميركا، وبالتالي في حال دخول حرب مع العدو الصهيوني ستتعطل أسلحتنا، وهنا إذا تراخينا في تصحيح هذه الأوضاع نكون وضعنا الجيش في حالة هزيمة.
نزاهة الانتخابات
> ما رأيك في الحديث المتزايد هذه الأيام عن إمكان تزوير الانتخابات؟
- هناك مناخ محتقن وإحساس بأن الثورة أُكلت. شعارات الثورة ومبادئها تنسحب إلى الخلف. والانتخابات قد لا تتم أصلاً والبرلمان سيحل بحكم قضائي ويصدر إعلان دستوري جديد ومن ثم نكون قد عدنا إلى نقطة الصفر، وإذا احتدم الصراع بين الإخوان والسلفيين من جهة والعسكر من جهة أخرى قد تستخدم المادة 28 من الإعلان الدستوري ويعلن اسم الرئيس غير معبر عن الارادة الشعبية. وكل المقدمات تشير إلى أن الانتخابات أبعد من أن تكون معبرة عن الإرادة الشعبية.
> ما خططك إذا فزت بالانتخابات؟
- سأختار 3 نواب أحدهم قبطي والثاني امرأة والثالث شاب حتى يعبروا عن هذه الفئات الثلاث التي أهدرت حقوقها في المجتمع. وبرنامجي الانتخابي هو برنامج إنقاذ يقوم على استغلال كل الموارد المتاحة. فمثلاً الصناديق الخاصة تهدر فيها البلايين، وإن قُدر لي أن أفوز في الانتخابات سأستفيد من بلايين هذه الصناديق التي أعلم تماماً مدى الهدر فيها بحكم خبرتي لسنوات في البرلمان. وأخطط لتأسيس وزارة للفقراء تتبنى آلية عمل تهدف إلى تلبية مطالبهم وتوفير حاجاتهم. وستكون على رأس أولوياتي محاكمة حسني مبارك وعائلته والقتلة والفاسدين واسترداد ما نُهب. وسأطبق قانون العزل السياسي وأعيد بناء جهاز الأمن، وسأهتم بالتعليم والبحث العلمي والصحة.
> غالبية الدول تتجه إلى النظام الرأسمالي، وأنت اشتراكي. هل ستعيد مصر إلى الفكر الاشتراكي؟
- تفكيري يستهدف ديموقراطية الحياة السياسية وانسياب المعلومات وأن تكون هناك حرية في الاختيار، أما الضلع الثاني فهو التنمية والعدالة والثالث العدالة في التوزيع، ثم إن العالم كله يتجه إلى اليسار الآن، حتى الدول الرأسمالية تـقـتـرب مـن أساليـب اليـسار، فالدولة في النظم الرأسمالية تملك نـسبـة كبيرة من المشاريع الكبـرى، وعدد من البنـوك في دول غـربـيـة خضعت للتأميم. أرى في الاشتراكية حلاً لمشاكل المجتمع.
أبو العز الحريري: ضد السلطة دائماً
المرشح لرئاسة الجمهورية أبو العز الحريري يخوض الانتخابات ممثلاً لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وهو المرشح الرقم 2 رسمياً، واختار شعار «معاً الثورة مستمرة» لحملته تعبيراً عن رفضه لما آلت إليه ثورة 25 يناير بعد أكثر من 15 شهراً من اندلاعها. عرف عن الحريري معارضته الدائمة للسلطة أياً كان رأسها، وبعد الثورة استمر في معارضته المجلس العسكري الذي يتولى إدارة شؤون البلاد واعتبر أنه يقود «الثورة المضادة».
ولد الحريري في عام 1946، وهو نائب في مجلس الشعب (الغرفة الأولى في البرلمان) عن دائرة غرب الإسكندرية. وانتخب نائباً في البرلمان منذ شبابه، فكان أصغر الأعضاء في برلمان عام 1976. اعتقل ضمن مجموعة أيلول (سبتمبر) في العام 1981 قبل اغتيال الرئيس أنور السادات بأيام. خاض العديد من المعارك ضد الشخصيات والمسؤولين سواء في الحكومة أو الحزب الوطني المنحل، أشهرهم أحمد عز، الذي عرف بنفوذه الكبير قبل الثورة وهو الآن يحاكم في قضايا فساد. تخرج في كلية الآداب جامعة الاسكندرية، كما درس القانون في الجامعة نفسها. ويمتلك مكتبة لبيع الكتب والأدوات المدرسية. ونشأ في أسرة بسيطة وعمل في إحدى شركات الغزل والنسيج.