رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال إن العسكرى والفلول هما الضلعان الآخران

الحريرى:الإخوان ضلع بمثلث إبقاء "مبارك"

الرئاسة

الجمعة, 11 مايو 2012 20:13
الحريرى:الإخوان ضلع بمثلث إبقاء مبارك
كتبت – نهى الطاهر:

فتح المرشح الرئاسى أبوالعز الحريرى النار على جماعة الاخوان المسلمين، مشيرا الى ان الاخوان هم من تحالفوا مع السادات ونظامه الذى اتبعه مبارك فيما بعد، وذلك من اجل القضاء على النظام الناصري اعتقادا منهم بان ذلك سيفسح الطريق لتطبيق المشروع الاسلامى، وبالتالى فان الاخوان هم شركاء للسادات ومبارك في خلق نظام طفيلى خائن للوطن.

وأكد الحريرى ان التحالف الموجود الآن بين الفلول والاخوان والعسكر هو تحالف من اجل الابقاء على نظام مبارك ولكن دون وجود مبارك على رأس السلطة.
واضاف، أن الاخوان والسلفيين لم يكونوا ضد نظام مبارك، فالاخوان لم يختلفوا مع مبارك في السياسيات وانما اختلفوا معه في السيطرة على الحكم، اما السلفيون فهم اول من وقفوا ضد الثورة بحجة ان الخروج عن الحاكم حرام شرعا".
وتابع: " الاخوان والسلفيون هم من ابقوا على المجلس العسكرى عندما استخدموا الدين لاقناع  الناس بالتصويت بالـ"نعم"

على التعديلات الدستورية التى تعد اسوأ من التعديلات التى اجراها مبارك على الدستور في عام 2005"، مشيرا الى انه لو تم العمل بدستور 1971 لكان المجلس العسكرى قد رحل وسلم السلطة لرئيس المحكمة الدستورية لحين اجراء الانتخابات الرئاسية.
واتهم الحريرى الاخوان بالتلاعب بالدين والوطن، قائلا " ألم يكن الاخوان هم من دافعوا عن المجلس العسكرى واتهموا الثوار بالخيانة عند خروجهم في تظاهرات في ذكرى ثورة 25 يناير، ألم يكن الاخوان هم من صفقوا لحكومة الجنزورى؟ كما ان تصريحات د.محمود غزلان حول الخروج الامن للمجلس العسكرى ليس لها معنى الا ان الاخوان يريدون التستر على الفساد مقابل السيطرة على السلطة".
ودعا الحريرى لعمل مناظرة امامه ليقدم للجميع نموذجا متكاملا للوطنية والدين والتاريخ، مؤكدا انه المرشح
الوحيد الذي يصلح لحكم مصر، حيث انه يمتلك تاريخا مشرفا ومواقف نضالية كما انه تحمل الكثير في سبيل الدفاع عن الوطن، واضاف "اتحدى اى شخص ان يثبت وجود اى فساد في تاريخى".
واعرب الحريرى عن اعتزازه بالانتماء للتيار الاشتراكى قائلا:" ان العالم يتجه الآن للاشتراكية، حيث ان الاشتراكية هى المسار الحقيقى لتحقيق الحرية والديمقراطية والتنمية، كما ان النظام الرأسمالي ثبت فشله وهو ما ظهر واضحا في الازمة المالية العالمية كما انه من الصعب اتباع النظام الرأسمالي في الفترة القادمة حيث ان البلاد تعانى من الانهيار الاقتصادى".
وانتقد الحريرى مايتردد حول كون منافسه د.عبد المنعم ابو الفتوح مرشح توافقت عليه من كافة التيارات، قائلا:" ابو الفتوح ثلاثى الابعاد، فهو فلول، واخوانى، وليبرالى وقريبا سوف يعرف الشعب المصري حقيقته".
واضاف الحريرى ،خلال المؤتمر الصحفى الذي عقده اليوم الجمعة بفندق هوريزون بمنطقة الهرم:" إن ابو الفتوح يتحدث دائما عن انه سجن في عهد النظام السابق وكأنه يذلنا بسجنه"، مؤكدا ان الفتوح لم يسجن دفاعا عن مصلحة الوطن ولكن لانتمائه لجماعة الاخوان المسملين التى كانت في صراع مع الحاكم من اجل الاستيلاء على السلطة.