الوسط: أيدنا أبو الفتوح لأنه الأصلح

الرئاسة

الثلاثاء, 08 مايو 2012 14:45
الوسط: أيدنا أبو الفتوح لأنه الأصلح
كتب- سعيد المصرى:

أكد المهندس عمر فاروق –الأمين العام المساعد لحزب الوسط - ان لا احد من حملة الدكتور سليم العوا يستطيع المزايدة على حب أعضاء الوسط  للعوا لأنه رمز من رموز التيار والمشروع الوسطى وهو أخ كبير وأب لكل الوسطيين فى مصر.

واشار إلى أن التصويت على المرشح الذي يدعمه الحزب جاء رضوخا لمبدأ الديمقراطية الذي يطبقه الحزب والذي أرسى مبادئه سليم العوا بنفسه مضيفا ان اختيار الوسط لأبو الفتوح لم يكن ضد العوا بل كان فى مصلحة الوطن أولا وأخيرا.
جاء ذلك فى مؤتمر موسع لأعضاء حزب الوسط بالأقصر بحضور بعض أعضاء الهيئة العليا للحزب .
وأكد الدكتور حسين زايد – عضو الهيئة العليا بالحزب أن الوسط حاول مرارا التوفيق بين المرشحين

الذين يميلون للتيار الاسلامى الوسطى الا ان هذه المحاولات لم تنجح لان كل مرشح مرتبط بحملة ومؤيدين يدعمونه و يتحمسون لبرنامجه وأفكاره .
وأكد زايد دعم ووقوف الحزب بأكمله خلف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح الذي اختاره أعضاء الوسط ليكون مرشحهم فى انتخابات الرئاسة مضيفا ان أعضاء الوسط سيقومون بعمل توكيلات من اجل المراقبة والإشراف على الانتخابات كما سينظم الحزب فى كل المحافظات فعاليات مختلفة لدعم أبو الفتوح لحس الناخبين على التصويت له.
وفى رده على سؤال احد الحضور على اختلاف فكر أبو الفتوح مع فكر الوسط أكد زايد أن أبو الفتوح كان قائدا
للتيار الاصلاحى الوسطى فى جماعة الإخوان وكان دائما ما يختلف مع المرشد ويرفض تعليماته وتحدث زايد عن نفسه قائلا: "عندما قررت الاستقالة من الجماعة قبل 22 عاما من اجل انضمامي للوسط ذهبت لمنزل الدكتور أبو الفتوح وقدم له استقالتي وقلت له "إحنا استقلنا أنت مستني إيه" واقصد بنحن أبو العلا ماضي وعصام سلطان وغيرهم من الزملاء, فرد أبو الفتوح انه سيبقى ليصلح من حال الجماعة اى انه لم يكن راضيا على كثير من الأمور داخل جماعة الإخوان".
وعرض الدكتور سعدي عبد القادر المنسق العام للحزب بالأقصر الفعاليات التى نظمها الحزب خلال الأشهر الماضية بداية من الأسبوع الثقافي ويوم اليتيم وندوات الحمى القلاعية والايدز ومعرض الكتاب وافتتاح عدد من المقرات الجديدة فى إسنا والقرنة.
مؤكدا ان الحزب نجح فى ان يأخذ مكانة الصحيح فى الحياة السياسية والاجتماعية بالأقصر بفضل العمل الدائم والدءوب لأعضائه الذين يضربون مثالا جيدا فى التفاني والإخلاص للمشروع الوسطى