العوا: لست شيعيًا ومن يعادى إسرائيل صديقى

الرئاسة

الاثنين, 07 مايو 2012 21:37
العوا: لست شيعيًا ومن يعادى إسرائيل صديقى
الشرقية ـ أحمد إسماعيل

قال د.محمد سليم العوا المرشح لرئاسة الجمهورية إنه ليس شيعيًا، مشيرا إلى أنه تربى على المذهب الحنفى الإسلامى، وكل من يعادى إسرائيل فهو صديقه وهذا موقفه من حزب الله وإيران على حد قوله.

وأضاف العوا ـ خلال المؤتمر الذى عقده اليوم فى مركز كفر صقر بمحافظة الشرقية إن محمد الإسلامبولى ظل معتقلا فى إيران لمدة أكثر من عشرين سنة ومصر لم تفعل شيئا وذهب إليه فى إيران وأخرجه نظراً لصداقته للدولة الشيعية.
كان الإسلامبولي اعتقل في أواخر أيام حكم السادات ضمن مئات صدر قرار بالتحفظ عليهم، وأطلق في العام

1984 ثم أعيد اعتقاله في العام 1985 بعدها قرر السفر من مصر بسبب التضييقات الأمنية فسافر إلى باكستان ثم أفغانستان ومنها إلى إيران بعد الغزو الأميركي واعتقل هناك.
وأضاف العوا أنه يرفض الهجوم على وزارة الدفاع لأنها رمز العسكرية المصرية، مشيراً إلى أن هزيمة الجيش من هزيمة الوطن .
وأوضح أن من ينادى بسقوط حكم العسكر عليه أن يعى أن سقوط حكم العسكر هو بإجراء انتخابات حرة نزيهة قائلا: "أنا رجل حازم صارم لا
مجاملة عندى فى الحق وكل إنسان سيأخذ حقه لا نقصان وزيادة".
وعن التعليم، قال إنه فن يحتاج إلى وسائل ليقوم المدرس بتوصيل المعلومة إلى الطالب وبالنسبة للأزهر فهو مؤسسة للتعليم الدينى, لم تخرج لنا أفضل الدعاة ولا أفضل المهندسين, مطالباً أن يرجع الأزهر إلى ما قبل القانون 103, بحيث أن يدخل الأزهر حفظة القرآن الكريم".
وأضاف أنه سيبدأ خطة لإعادة مكانة الأزهر، وذلك لا يكون إلا بالقرآن, أما بالنسبة للتعليم الفنى والصناعى فسيكون تعليم الحرف، مشيراً إلى أن عمال مصر قديماً بنوا اسطنبول.
وعن رأيه فى الفصل بين السياسة والدين، قال إن الدين الإسلامى لا ينفصل عن السياسة فهما أمران مستقلان ومتصلان، مشيراً أنه عارض مقولة السادات لا دين فى السياسة ولا سياسة فى الدين.