استقالة جماعية مسببة من حملة أبو الفتوح

الرئاسة

الأحد, 06 مايو 2012 21:20
استقالة جماعية مسببة من حملة أبو الفتوح
كتب – أحمد حمدى :

تقدم 210 أعضاء بحملة د.عبد المنعم أبو الفتوح المرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية باستقالاتهم من الحملة بشكل تام وكامل ونهائي.

وقالوا فى بيان لهم اليوم الأحد نحن كنا نحلم بقيادة تشاركنا الأوقات الصعبة وليس أوقات اليسر فقط، كنا نتمنى زعيما يجلس معنا فى الميدان يرشدنا ويوجهنا ويصلى معنا ويأكل معنا ويتعرض للمصاعب معنا، لا يتركنا وحدنا ويجلس هو فى مكتبه الفاخر أو فى بيته أمام شاشة التلفزيون.

وأضافوا:"كنا نتطلع فى د.عبد المنعم أبو

الفتوح القائد او الزعيم المتجرد المضحى، لكن للأسف الشديد وجدنا رجلا يبحث عن مناصب والكراسى وسلطة حتى لو كان هذا على حساب الوطن!!.

وأرجع المستقيلون أسباب الاستقالته إلى استغلال ابو الفتوح لأحداث شارع محمد محمود الأولى من خلال الإعلان عن عن المشاركة الوهمية فى مليونية 18 نوفمبر ظهر خلالها أبو الفتوح فى الميدان لمدة نصف ساعة فقط تحدث خلالها

من على منصة جماعة الاخوان وصرح قائلا "مستعدون لتقديم المزيد من الشهداء لحماية الثورة" ثم غادر الميدان ومعه جميع قيادات الحملة.

وفى تعليقه على هذه الأنباء، أكد "على البهنساوى"، المنسق الإعلامى لحملة الدكتور أبوالفتوح، أنه يتم الآن الوقوف على مدى صحة البيان واستقالات الأعضاء، مؤكدا على أن هناك حملة مغرضة ضد أبوالفتوح هدفها تشويه صورته أمام الرأى العام وليس مستبعدًا أن تكون هذه شائعة من المرشحين المنافسين الآخرين ونحن الآن نقوم بعمل بحث حول الأسماء التى ذكرت بالبيان فى "الداتا بيس" للحملة فوجدنا أنها أسماء وهمية ولا ذكر لها بأعضاء الحملة.