رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى حالة فوزه

شفيق: سأعين نائبًا سلفيًا وآخر إخوانيًا

الرئاسة

الأحد, 06 مايو 2012 17:56
شفيق: سأعين نائبًا سلفيًا وآخر إخوانيًا
القاهرة ـ أ ش أ:

قال الفريق أحمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية إن مصر لن ترفع سوى رايتها.

وأضاف شفيق - معلقا على أحداث العباسية - أن هذا ليس وقتا للعبث والمزايدات السياسية بل وقت المواقف الصريحة.. ولا يجب أن نخلط بين حرية الحق والتعبير وبين التعدي على مؤسسات الدولة.
واكد شفيق في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم بمقر حملته الانتخابية بالدقي - على ضرورة أن يتكاتف الجميع للعبور بمصر.. وقال إن معاركنا الانتخابية لن تكون الأخيرة ولكن هناك من يحاول تحويلها لمعركة حربية.
وأعرب شفيق عن عدم رضائه عن انتهاء جلسة مجلس الشعب اليوم دون تحمل مسئولية أحداث العباسية التي أودت بحياة مجند وتسببت في إصابة الكثير فضلا عن الفوضي وتهديد أمن ودفاع الوطن.. مشددا على موقفه المساند لأي إجراء قانوني حاسم .. قائلا إنه لا يريد أن تتحول مصر إلى طالبان أو ترفع الراية السوداء التي رفعها البعض

في ميدان العباسية .. فمصر لن ترفع سوى راياتها.
وأضاف شفيق:"لقد دخلت هذه المعركة وانا اعرف أني اضحي من اجل مصر وشعبها..ومستعد ان اتصدى لكل قوى الظلام بالقانون."
وردا على سؤال حول طريقة فض اعتصام والتصدى لأحداث العباسية، قال شفيق أن علينا ألا ننسى أن القوات المسلحة هي التي حمت الثورة وأنها وسيلة الشعب وعصاه ولا نريد أن نسيء اليها.
وأضاف اننا شاهدنا ان الجمهور تلقى بكل رضا وترحيب تصرف المجلس العسكري لانه كان عليه ان يوقف هذه "المهزلة "، معربا عن اعتقاده بان مثل هذا التصرف ممكن ان يتقرر في حالة مواجهة الفوضى.


وفي سؤال عن تعامله مع التيارات الاسلامية في حال فوزه قال الفريق احمد شفيق انه سيتعامل معهم مثل اي احد يختلف او يتفق

معاه في الرأي، مشددا على انه ينوي تعيين نائب سلفي وإخواني ومسيحي وامرأة في حال فوزه برئاسة الجمهورية.
وعن موقفه إذا نزل الناس الي ميدان التحرير مرة اخري في حال فوزه، فقال "انه على الجميع ان يعي ان الشباب عندما نزل يوم 25 يناير كان كل الشعب المصري موافق و يؤيد و يبارك.
و أشار الى ان الاعتصام و المظاهرات لها أصولها و هناك اماكن استراتيجية تؤثر على امن دولتنا .. مضيفا ان الانفلات وصل لدرجة أن هناك من يريد ان يغتال أمتنا و دفاعنا .
وقال: أنا لا اتفق مع ان الرئيس يأتي قبل الدستور ولكن اذا حدث ذلك بعد تأكيد المجلس العسكري على تسليم السلطة في موعدها حتي لو لن ننتهي من الدستور فسوف يكون قرارا خاطئا ثانيا بعد أن أخطأنا أولا وجئنا بمجلس شعب قبل الدستور.
وأكد شفيق على انه اذا قرر الدستور ان يكون نظام الرئاسة في مصر برلمانيا فسوف ينسحب تماما من الرئاسة.
وردا على سؤال توليه الرئاسة في حال غياب الدستور ووجود إعلان دستوري فقط، قال إن ما تعيشه مصر هي تجربة جديدة وان ما سأواجهه سيواجهه الجميع.