رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شفيق يحذر من الطعن فى نزاهة الانتخابات

الرئاسة

الأحد, 06 مايو 2012 13:59
شفيق يحذر من الطعن فى نزاهة الانتخابات
القاهرة - أ ش أ :

حذر الفريق أحمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية من الادعاءات التي ترددها أصوات ما وصفه بالتطرف الديني التي تقول إن الانتخابات الرئاسية المقبلة سوف تزوّر ، واصفا إياها بأنها ( تبرير مسبق للفشل) ، وقفز علي الشرعية التي يبنيها المصريون الان وفق أسس القانون .

وقال شفيق في بيان أصدره اليوم الأحد "اتعجب أن تأتي هذه الادعاءات من الذين جاءت بهم الي مقاعد البرلمان انتخابات نزيهه ومعترف بشرعيتها ، فلماذا حين شعروا بأن الشارع ليس معهم يحاولون تشويه صورة ونزاهة الانتخابات التي لم تتم بعد ؟" .
وأضاف شفيق : لقد ارتضينا جميعا خوض السباق وفق قواعد التنافس الحر وعلي أساس من

قواعد القانون ، ولاينبغي أبدا الطعن في شرعية الرئيس الجديد قبل أن يصل الي موقعه بالانتخاب الحر .
وقال : إن تكرار الحديث عن احتمالات التزوير ليس فقط (تبرير مسبق للفشل) ولكنه كذلك محاولة بائسة لتفجير أزمة سياسية للرئيس القادم ، وافتئات علي إرادة الناخبين ونوع من الترهيب للمصريين حتي يختاروا من تريدهم تلك الجماعات المتطرفة أو يكون بديل ذلك التشكيك في نتائج الانتخابات .
ورحب شفيق بأي متابعة دولية ومحلية قانونية لمراحل التصويت من قبل المنظمات التي سوف تعطيها التصريحات اللازمه لذلك لجنة الانتخابات
الرئاسية ، مشيدا بدعوة ممثلي 45 مفوضية للانتخابات من مختلف دول العالم لمتابعة الانتخابات ، وقبول متابعة ثلاث منظمات دولية مصرح لها للانتخابات من بينها منظمة كارتر .
وأكد علي أهمية الدور الذي سوف تقوم به المنظمات المحلية المعنية . وقال : هذه خطوات ايجابية توفر ضمانات حقيقية لعملية التصويت ونزاهتها ونحن على ثقه من أن الجهات المصريه المختصه وفي صدارتها المجلس الاعلي للقوات المسلحه تسعي الي انتخابات تاريخيه تضمن استقرار الحكم وشرعيته .
وقال شفيق في بيانه : ان ثقتنا في نزاهه الانتخابات لاتمنع تخوفنا من قيام هذه الجماعات المتطرفه بتخويف الناخبين ، أو اللجوء الي وسائل غير قانونيه من أجل تحقيق اهدافها ومن بينها توظيف المساجد في الدعايه الانتخابيه ، وترديد الشعارات الدينية التي تخدع الناخبين البسطاء ، بخلاف الاساليب القذرة التي تستخدم في الدعاية المضادة للمنافسين.