رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حجازى: الشعب لن يختار رئيساً بـ"دبورة"

الرئاسة

الثلاثاء, 01 مايو 2012 11:09
حجازى: الشعب لن يختار رئيساً بـدبورة
كتب : فؤاد أبوهميلة

قال الدكتور صفوت حجازي أمين عام مجلس أمناء الثورة وعضو الهيئة الشرعية للإصلاح والحقوق أن هناك من يريد سرقة الثورة المصرية من أبنائها، وفي مقدمتهم المجلس العسكري، قائلاً: "إن الخط الأحمر للمجلس العسكري يوم 30/6 القادم لتسليم السلطة، وإلا ستكون نهايتهم مثل مبارك".

ووجه "حجازى "رسالة إلى المجلس العسكري وفلول الحزب الوطني المنحل يحذرهم من تزوير إرادة الشعب وإلا سيكون هناك غضب في كافة البلاد ضدهم، مؤكدًا أن الشعب لن ينتخب أي شخص وضع "دبورا على كتفيه"، إشارة إلى العسكر، محذرًا من التلاعب بالثورة وأهدافها.

وشدد " حجازى " في كلمته في مؤتمر دعم " مرسي "

بميدان عمرو بن العاص، أمس الاثنين  على أن هيئة الإصلاح والشريعة اختارت عن قناعة الدكتور محمد مرسي ليكون المرشح الإسلامي الذي يعد الأقوى والأجدر على قيادة مصر،  موضحًا أنه لأول مرة في تاريخ مصر سيختار المصريون رئيسًا من بينهم بشفافية ونزاهة وهو بالتأكيد سيكون الدكتور مرسي.


ودعا " حجازى "  جموع الشعب المصري إلى الخروج للإدلاء بأصواتهم لمن يشاءون سواء مرسي أو غيره، مؤكدًا أن من لا يخرج للتصويت لمن يشاء سيكون آثمًا شرعًا.

وأوضح " حجازى "  أن علماء مصر يرشحون الدكتور

مرسي لأنه الوحيد الذي سيطبق شرع الله وسينهض بمصر في كافة المجالات، مشددًا على أن الدكتور مرسي الوحيد بين المرشحين الذي يحمل مشروعًا قابلاً للتطبيق والنهوض بكافة مؤسسات الدولة، مضيفًا أن مرسي قادر على حمل هموم مصر والقضاء عليها في أقرب وقت.


وأضاف " حجازى " أن الدكتور مرسي الأقدر على إعادة الخلافة الإسلامية والولايات العربية التي ستكون عاصمتها القدس الشريف، مؤكدًا أننا سنستطيع اختيار رئيس يعيد للأمة هيبتها ، قائلاً: إن المجلس العسكري لن يستطيع تزوير الانتخابات وأنه لو قام بذلك ستقطع يد كل من يحاول تزييف إرادة الشعب.

وأشار " حجازى "  أنه في حالة تحقيق أربع خطوات ستنجح الثورة وهى: انتخاب برلمان قوي، وحكومة قوية، ودستور لكل الشعب، ورئيس قوي مثل الدكتور مرسي ستحقق الثورة أهدافها وستنهض مصر والأمة العربية والإسلامية.