«شفيق» يكشف عن أصوله الصوفية

الرئاسة

الاثنين, 30 أبريل 2012 15:18
«شفيق» يكشف عن أصوله الصوفية
كتبت - دعاء البادي:

زار مساء أمس الفريق أحمد شفيق مرشح رئاسة الجمهورية، المشيخة العامة للطرق الصوفية، في اطار جولاته الانتخابية.

وردد عدد من المتصوفة الذين حضروا اللقاء أبياتا شعرية تتمني الفوز لشفيق بالرئاسة ومنها «شرفتنا وحللت بيتك مرحبا.. يا ابن الكرام ونبع كل عريق.. الله يجعلكم لمصر رئيسها.. يا نفحة الاشراف وابن طريق.. فأبوك قطب في التصوف ضارعا.. كما علم الرواد كل حقيق.. هو درة دون اللآلئ كلها وزمرد عقيق.. وان ينصركم الله يا بن شفيق».
ورحب الدكتور عبد الهادي القصبي، رئيس المجلس الاعلي للطرق الصوفية، بمرشح الرئاسة، سارداً نبذة تاريخية عن انجازاته العسكرية والسياسية لمشايخ الطرق الصوفية فيما قام المستشار الاعلامي لحملة شفيق بتوضيح الخلفية الصوفية لشفيق وعلاقة والده بالتصوف والطرق الصوفية مؤكدا أن نسبه ينتهي بالرسول «صلي الله عليه وسلم».
وأعرب شفيق عن سعادته بزيارة مشيخة التصوف، وأضاف: قائلاً: «أقف اليوم بين أيدي مشايخ التصوف لأحظي بالتواجد الصوفي الذي كنت اتمناه طوال حياتي، خاصة وانني تربيت في كنف الصوفية وكنت مصاحباً لوالدي

الذي كان يتعمد السير علي الاقدام كل يوم جمعة من مصر الجديدة إلي الحسين لزيارة اولياء الله الصالحين».
وتابع: «الصوفية كانت النبراس الذي أنار لي الطريق وأتعهد أمام المتصوفة أن اصلح كل شاب في هذه الدولة اخلاقيا وسأحسن اوضاع الصوفية».
وأكد شفيق أنه لم يجد موقعا في الدولة ليطلق منه عهده في الاخلاص لبلده، أفضل من الجماعة الصوفية، وقال: «أقسم بالله إنني سأحسن التصرف وأدعو الله أن يلهمني ما دمت خلصت النية».
وأوضح شفيق أن العدالة الاجتماعية هي اكثر ما تفتقده مصر وأضاف «هناك مصريون يحصلون علي 15 مليون جنيه في السنة، ويوجد أيضاً من يتناولون رغيف العيش من صناديق الزبالة، وهذه الفجوة لا توجد في أي بقعة في الارض». مؤكداً أنه يعرف طريقه جيداً في كيفية القضاء علي هذه الفجوة.
وانتقد شفيق خلال مؤتمر صحفي عقده عقب زيارته للمشيخة،
احداث وزارة الدفاع وسقوط قتلي قائلاً «يجب علينا أن نُحكم العقل» مشيراً إلي أن التعبير عن الرأي مكفول للجميع لكن بنظام دون إهانة الدولة.
وعن الأزمة المصرية السعودية قال شفيق: «لم يثبت بالدليل القاطع أن المحامي الشاب أحمد الجيزاوي المحتجز في السعودية مخطئ أم لا، والمتهم بريء حتي تثبت ادانته ونحن انفعلنا لكن كان يجب ان ننتظر نتيجة التحقيقات»، مشيراً إلي أن هذا لا يعني غفلتنا عن اي اهانة توجه لمصري في أي دولة من دول العالم.
وعن ازمة صلاحيات الرئيس في الدستور المقبل، أكد أن القائمين علي الجمعية لديهم مهمة وعليهم أن يخرجوا دستورا يحدد صلاحيات الرئيس، بالتوازي مع صلاحيات البرلمان.
وأضاف: أن مصر تحتاج بقوة إلي النظام الرئاسي لا المختلط والبرلماني لانها دولة مازالت تحبو نحو الديمقراطية، ولابد أن يكون النظام رئاسياً، والاحزاب لا تستطيع في المرحلة الراهنة أن تشكل برلماناً قوياً لتكون مصر دولة برلمانية.
وانهي شفيق زيارته للطرق الصوفية بقراءة ورد «ذكر» والفاتحة وترديد الصلوات علي الرسول «صلي الله عليه وسلم».
حضر اللقاء محمود الشريف نقيب الاشراف والشيخ علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية، والشيخ طارق ياسين شيخ الطريقة الرفاعية، والشيخ هاني الامبابي شيخ الطريقة الامبابية والشيخ محمد الشرنوبي شيخ الطريقة الشرنوبية البرهامية والشيخ علي الخضري شيخ الطريقة الخضرية.