رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرسى الأفضل برنامجًا...

برهامى: العوا الأفضل واخترنا أبو الفتوح

الرئاسة

الاثنين, 30 أبريل 2012 08:54
برهامى: العوا الأفضل واخترنا أبو الفتوحالدكتور ياسر برهامي
كتب- علي عبدالعال:

اعتبر الدكتور ياسر برهامي ـ نائب الرئيس العام للدعوة السلفية الدكتور محمد سليم العوا ـ المرشح الإسلامي لرئاسة الجمهورية أفضل المرشحين الإسلاميين من حيث الشخصية والكفاءة ،مستدركًا: "إن فرصة الفوز وقبول الناس له ـ للأسف أضعف الفرص".

وعبر برهامي خلال لقاء له بالإسكندرية عن تقديره البالغ للدكتور العوا، وقال إنه ليس شيعيًا، ومن يقول عنه شيعي ظالم له، وتابع: "هو له تعبيرات عن علاقته بالشيعة ليست جيدة، لأنه يسمع ما يقوله الشيعة له في إطار من "التقية" ويحسن النية بهم، ويقبل هذا الكلام، ويقول إن الخلاف معهم محدود".
كما قال برهامي إن الدكتور العوا رجع عن قوله

بأن الجزية "في ذمة التاريخ"، وقال إنه أخطأ في التعبير لأنه لا أحد يقول إنه يجب انتهاء حكم شرعي أنزله الله في القرآن". وتابع: "العوا لا يمتنع عن قبول النصح".
وقال الشيخ ياسر برهامي: "نرجو أن يوفق الله عز وجل الدكتور محمد سليم العوا وأن يقبل أن يكون معينًا ومستشارًا لمن سيكون رئيسًا أيا كان، ليس من الضروري أن يكون نائبا لكن مستشارا بخبرته وكفاءته معينا للرئيس القادم".
وفي إطار المقارنة بين المرشحين الإسلاميين الثلاثة، قال د. ياسر إن أفضل البرامج
المقدمة من المرشحين الثلاثة هو برنامج الدكتور محمد مرسي "مشروع النهضة" لكن في الحقيقة هناك مخاطر من أن تكون جماعة واحدة هي المسيطرة على كل مقاليد الحكم.
وأضاف: "نحن نقول ليس أمامنا إلا أن نعمل معًا (يقصد الإخوان) حتى إذا لم يكن هناك اتفاق حول مؤسسة الرئاسة، وتابع الشيخ: "أخذنا تعهدا من الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بأنه سيكلف رئيس أكبر كتلة برلمانية في البرلمان بتشكيل الحكومة، وهذا يسمح بعمل "مشروع النهضة" في مصر، من خلال رئيس الحكومة الذي يختاره حزب (الحرية والعدالة)، ورأى أن مثل هذا السيناريو يمنع أن تكون جماعة واحدة هي المسيطرة على كل مقاليد الحكم في مصر.
وأكد الدكتور برهامي: "لو حصلت إعادة مع أي مرشح إسلامي ومرشح غير إسلامي فنحن ـ بلا شك ـ مع المرشح الإسلامي أيا كان".