موسى: سأقيم حكمًا جادًا لا هزل فيه

الرئاسة

السبت, 28 أبريل 2012 12:14
موسى: سأقيم حكمًا جادًا لا هزل فيهعمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية
كتب- محسن سليم:

أكد عمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية أن المصريين سيختارون رئيسهم لأول مرة دون تزوير أو تهديد، مشيرا إلى أننا سوف نقهر هزيمتنا وسنعيد بناء بلدنا.

وقال موسى - في المؤتمر الجماهيري الذي عقده صباح اليوم "السبت" بديوان "آل الطاهر" بمركز "القرنة" بمدينة الأقصر في إطار جولاته في محافظات مصر للتعريف ببرنامجه الانتخابي - "أنوي إذا انتخبت أن أقيم حكما جادا لا هزل فيه لأن هذا البلد كان يسير في طريقه بجدية ثم انحرف عن المسار الصحيح..لن نخترع سياسات بل سنعمل علي إصلاح ما أفسده الحاكم السابق لأن الوطن جريح".
وأكد موسي أن قطاع السياحة يأتي على قمة أولويات برنامجه الاقتصادي وفقا لرؤية شاملة ومتطورة تستهدف تحقيق طفرة نوعية في مساهمته، استنادا إلى استعادة استقرار الوضع السياسي والأمني وإعادة هيكلة المجلس الأعلى للسياحة، وتطوير أدائه ليصبح الجهاز التنظيمي الأوحد للقطاع والمخول بإصدار تصاريح لدراسة النشاط للشركات الجديدة."
إضافة إلى "وضع المعايير الخاصة بالصناعة وتحويل مصر إلى مركز للسياحة العالمية وتطوير القوانين واللوائح المنظمة لكافة أوجه النشاط السياحي، بما في ذلك ضمانات وحوافز الاستثمار، وقواعد استغال الاراضي لأغراض التنمية السياحية وفقا للمخطط الاستراتيجي للتنمية الاقتصادية والعمرانية، التى تساعد على توفير المناخ المواتي للاستثمار السياحي والتحول إلى مفهوم التنمية السياحية الشاملة والمستدامة وتوفير البنية الاساسية الداعمة للقطاع من مطارات، موانئ، شبكات طرق ونقل، واتصالات ، و تكنولوجيا المعلومات".
و تطرق موسى لمنظومة التعليم حيث عرض رؤيته في ضرورة ان تتحول إلى اللامركزية في

إدارة العملية التعليمية، بما يمكن من الاستجابة السريعة والفعالة للاحتياجات المحلية في إطار من الالتزام بأهداف الاستراتيجية القومية .. اضافة الى الارتقاء بمستوي المعلم وأساتذة الجامعات اقتصاديا وإجتماعيا وعلميا ومهنيا، باعتبارهم الحلقة الفارقة في جودة العملية التعليمية.
وتعهد بتطوير شامل لكادر المعلمين يستهدف أن يكون للتدريس في المدارس الحكومية جاذبية مادية ومعنوية ، كخطوة أساسية على طريق القضاء نهائيا على ظاهرة الدروس الخصوصية، مع الارتقاء بقدرات المعلم وإمكانياته العلمية من خلال منظومة تدريبية رفيعة المستوي يتوفر لها وضوح الرؤية واهداف التدريب المستمر والموارد المالية وآليات التقييم والرقابة الفعالة .
وشدد موسي علي تحقيق أمن المواطن واستعادة شعوره بالطمأنينة بإنهاء حالة الفوضي الأمنية وإعادة الانضباط في ظل معادلة جديدة من سيادة القانون وتفعيله ، وصون كرامة المواطن وإحترام حقوقة وحرياته ، والبدء الفوري في إعادة هيكلة وزارة الداخلية والأرتقاء بمهنية جهاز الشرطة وكفاءته .
وأكد أن جولاته في مختلف أنحاء الريف المصري, وفي الوجه البحري والصعيد، أكدت مدى تردي الحالة التي وصلت إليها معيشة الفلاح المصري، ويخشى إذا استمر الوضع دون رفع مستوى معيشة الفلاح والمس بدخله وتوفير الخدمات والمرافق، أن يهجر مهنة الزراعة.
و أضاف " لقد أصبح مستقبل الزراعة في مصر في خطر ولكن السكوت عليه أو غض النظر
عنه أو على تداعياته الخطيرة على أمن مصر الغذائي، لاسيما مع استمرار ارتفاع أسعار الغذاء العالمي ، والتداعيات السلبية المحتملة لظاهرة تغير المناخ على الزراعة المصرية ".
وأشار الى أن برنامجه الأنتخابي يقرر أولوية متقدمة لاستراتيجية طموحة للتنمية الزراعية أساسها الفلاح وتطوير أوضاعه ورفع مستوى معيشته ، وتستهدف تعويضه عن عقود من الاهمال والتهميش ، وبث الروح من جديد في الزراعة المصرية، وتحقيق الامن الغذائي، لاسيما من المحاصيل ، وضمان حصول الفلاح على السعر العادل والبد عن استغلال الوسطاء له، وتوفير احتياجاته من الاسمدة والمبيدات وغيرها من مدخلات الانتاج بأسعار معقولة، وتخليصه من عبء مديونيته لدى بنك التنمية والائتمان الزراعي، بتسهيلات لسداد القروض الصغيرة، وإعادة هيكلة القروض الكبيرة، وإسقاط
غرامات التأخير، ومد آجال السداد، وخفض أسعار الفائدة، واسقاط الدعاوي القضائية ضد المتعثرين والتي تهددهم.
وأكد  موسى على أن البرنامج يتضمن نظام تأمين علي الفلاح ضد مخاطر الانتاج الزراعي، وإنهاء مشاكل الفلاح مع الهيئة العامة
لتنمية المشروعات الزراعية بالافراج الفوري عن عقود التمليك بسداد ثمن الارض، وتنفيذ خطط عاجلة لتوفير شبكات مياه الشرب النقية والصرف الصحي والوحدات الصحية .
كما طالب موسي بالعوده لنظام الدورة الزراعية لتحقيق زيادة خصوبة التربة وتنفيذ خطة عاجلة لتحسين الصرف الزراعي على مستوى الجمهورية، واستصلاح مليون فدان جديدة خلال أربع سنوات، مع البدء بمناطق سيناء والساحل الشمالي، في إطار فلسفةجديدة تنتقل فيها عملية الاستصلاح من مجرد تهيئة الاراضي إلى خلق مجتمعات جديدة تقوم على الزراعة والتصنيع الزراعي، مع توفير الخدمات الاجتماعية الازمة
لنشأتها واستقرارها.
يذكر أن هذه الزيارة تعد الثالثة لعمرو موسى فى محافظة الاقصر منذ إعلانه الترشح العام الماضي، وحضر المؤتمر كبار عائلات المحافظة وعدد من نوابها من المستقلين ومن نواب حزب الوفد وممثلي بعض القوي السياسية بالمحافظة، ثم قام موسى بجولة في احياء الاقصر للاقتراب من اهلها و دعم حشدهم له في الانتخابات الرئاسية.