رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحمد ماهر وأم الشهيد خالد سعيد وقلاش يؤيدون "صباحى"

الرئاسة

الجمعة, 27 أبريل 2012 19:08
أحمد ماهر وأم الشهيد خالد سعيد وقلاش يؤيدون صباحى
بوابة الوفد:

أعلن المخرج السينمائى أحمد ماهر تأييده لحمدين صباحى رئيساً لمصر، لينضم بذلك إلى فريق كبير من الشخصيات العامة التي تضم مثقفين وكتابا وفنانين أعلنوا دعمهم لحمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية.

وقال ماهر في مقابلة أجرتها معه حملة دعم حمدين صباحى "واحد مننا رئيسا لمصر" على الموقع الرسمى للحملة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك "أرى أن حمدين صباحى هو رجل المرحلة واستكمال الثورة يحتاج لوجوده فى موقع الرئيس".

والدة الشهيد خالد سعيد أيضا أعلنت تأييدها لحمدين صباحى رئيساً لمصر، وأبدت تأييدها وإعجابها ببرنامجه لنهضة مصر، والمشروعات التي يتضمنها.

وقالت: "أرى حمدين امتداداً لعصر عبد الناصر، أنا هنتخب حمدين علشان هو ثورجى قديم، ومن زمان بيعارض على أى حاجة غلط فى البلد، واعتقل كتير جدا، وهو معانا فى الثورة من زمان، وسنحمد الله كثيراً لو نجح لأنه من الثورة، ومن الشباب الثورى أيام عبد الناصر، وسنه معقول،

لا كبير ولا صغير، السن ده هو اللى ينفع رئيس للجمهورية، وتفكيره ومشاريعه للبلد حلوة جدا، أنا مؤيدة له، وأحضر له العديد من المؤتمرات وإن شاء الله ينجح فى الرئاسة".

كما أعلن الكاتب الصحفي يحيى قلاش، السكرتير العام السابق لنقابة الصحفيين، تأييده لصباحى ونشر مقالا بعنوان "من حماد عن حمدين"، قال فيه إن "حمدين صباحى من أصدقاء ورفاق العمر الذين جمعتنى بهم رحلة طويلة، تقاسمنا فيها جمعيا الهموم والأحلام وعشق الوطن، ومظاهرات الشوارع وزيارات السجون، اجتهد كل منا بطريقته وظروفه، اتفقنا أو اختلفنا، لكننا سرعان ما كنا نكتشف أن الهدف والحلم لم يغادر أحداً منا لحظة.. وبمناسبة احتدام سباق الرئاسة أرسل لى الصديق العزيز محمد حماد، وهو من بين هؤلاء الرفاق الأقرب

إلى حمدين مقالا مفعما بالمشاعر الإنسانية والوطنية والحس السياسى.
وسرد قلاش، نص تأييده لحمدين قائلاً: "يشهد الله أننى أقولها صادقاً.. إن حمدين صباحى هو الرئيس الذى يمكن أن يشعر كل مواطن مع نجاحه، بأنه هو نفسه الذى أصبح رئيسا لمصر.. لأنه فعلا واحد مننا، أرجوكم انتخبوا لرئاسة مصر واحداً منكم.. بل أقول: انتخبوا أنفسكم".

ويضم فريق الشخصيات العامة التي أعلنت تأييدها لحمدين صباحي رئيسا لمصر، كلا من عبدالحكيم عبدالناصر نجل الزعيم جمال عبدالناصر، والإعلامي حمدي قنديل والاعلامي محمود سعد، والشاعر الكبير سيد حجاب، والشاعر الكبير جمال بخيت، والإعلامي عمر بطيشة، والإعلامية فريدة الشوباشي، والكاتب مدحت العدل والمنتج محمد العدل والإعلامي الشاب يوسف الحسيني .

والفنانين نبيل الحلفاوي وصلاح السعدني، ومحمد وفيق، وتوفيق عبدالحميد وسامح السريطي وأحمد عبدالعزيز وطارق الدسوقي، وفتحي عبدالوهاب وصبري فواز، وإسعاد يونس، ونشوى مصطفي وراندا البحيري، المخرج خالد يوسف، والمخرج المسرحي ياسر صادق، والكاتبة ليلى الجبالي، والكاتب الصحفي عبدالله السناوي والكاتب الصحفي جمال فهمي عضو مجلس نقابة الصحفيين، المهندس طارق النبرواي القيادي في نقابة المهندسين والمهندس محمد الأشقر القيادي في حركة كفاية، والناشط أحمد دومة والشاعر هشام الجخ.