رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معربًا عن تفاؤله بالوضع الراهن..

موسى: العدو أمامنا والبحر من خلفنا

الرئاسة

الخميس, 26 أبريل 2012 16:44
موسى: العدو أمامنا والبحر من خلفناعمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية
كتب - محسن سليم:

شدد عمرو موسى، المرشح لرئاسة الجمهورية، على حتمية أن يكفل الدستور صلاحيات للرئيس يكون أولها وأهمها "سلطة الرئيس فى حل مجلس الشعب وفقاً لظروف ومواقف معينة، ولخدمة البلد وليس لمصلحة شخصية، وإلا كنا أمام نظام برلمانى".

وأكد موسى خلال ندوة نظمتها جمعية شباب الأعمال مساء أمس الاربعاء تحت عنوان "الاقتصاد المصري الواقع والمستقبل" على أن النظام الرئاسى هو الذى يفيد مصر حالياً، لأنه يتماشى مع ظروفها السياسية، ومن الممكن إعادة النظر فى ذلك النظام بعد فترتين رئاسيتين من الآن، ونتحول من الرئاسى إلى النظام المختلط الرئاسى، البرلماني.
وقال: "إن مصر تحتاج لرجل دولة، يمتلك اتصالات وعلاقات دولية تنقذ البلاد"، وأضاف: "مصر لا تحتاج للي مش عارفين يعني إيه دولة".
وأعرب عن تفاؤله بالوضع الراهن، مشيرا إلى أن الفرصة سانحة للانطلاق بمصر إلى الأمام بسرعة وبمؤشرات تقدم ملموسة ولا مفر أو خيار آخر فالعدو أمامنا والبحر خلفنا.
مؤكداً أن مصر تحتاج إلى رئيس له خبرة إدارية وسياسية، كما أنها لا تتحمل فى ظل هذه الظروف أن يقوم أى مرشح بـ"المذاكرة" حتى يصبح رئيساً على حساب مستقبل البلاد، أو أن ينتظر أحدهم للرجوع

إلى مرجعية معينة له بطريقة أو بأخرى .
وأشار موسى إلى أن المرجعية الأساسية الفترة المقبلة يجب أن تكون المصلحة الوطنية فقط لأن مصر لا تحتمل مرجعيات ضيقة.

وقال موسى: إن مصر لها شأن كبير في كافة المجالات منذ بناء الدولة الحديثة في عهد محمد علي ومجال تأثير مصر يتخطى مداها الإقليمي .
وأشار إلى أن أسهم مصر تراجعت بسبب الإهمال والجهل وإحكام القبضة الأمنية على البلاد وتراجع مستوى التعليم, فأصبحت هناك صعوبة في فهم المسائل السياسية الدقيقة بمعناها الحرفي, مما جعل صناع القرار في فترات الحكم السابقة يتخذون قرارات الكثير منها كانت خاطئة وأدى ذلك للتراجع عن مكانتنا في اللحاق بركب الدول النامية المتطورة التي باتت على وشك اللحاق بالدول المتقدمة بل وتخطيها.