رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حملة "أبوالفتوح" تنفي تعامله مع وسائل الإعلام الصهيونية

الرئاسة

الخميس, 26 أبريل 2012 16:00
حملة أبوالفتوح تنفي تعامله مع وسائل الإعلام الصهيونيةد. عبدالمنعم أبوالفتوح
كتبت- علياء علي ونصر اللقاني:

نفت حملة الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح المرشح لرئاسة الجمهورية إجراءه أي لقاءات صحفية أو تليفزيونية مع وسائل الإعلام الصهيونية الآن أو في وقت سابق، وأكدت الحملة أن الحوار الذي تم إعادة بثه مؤخراً مسجل مع شركة أفلام وثائقية بريطانية الجنسية عام 2009، باعته بدورها لعدد من القنوات.

وأوضحت الحملة أن الحوار لا يتصف بالمهنية علي الاطلاق، حيث اقتطعت عدداً كبيراً من الجمل ووضعتها خارج السياق بهدف تضليل المشاهدين.
وفي سياق مختلف، ينظم متطوعو الحملة مهرجاناً كبيراً، يضم طلاباً من مختلف جامعات مصر تحت عنوان «الكلمة كلمتنا.. طلاب مصر القوية» الاثنين المقبل أمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية.
يستمر المهرجان الطلابي خمس ساعات، ويتضمن إعلان نتائج عدة مسابقات أبرزها: مسابقة «أحلم بمصر أقوي» حيث يرسل الطالب أحلامه وأفكاره ورؤيته لمصر القوية ويتم اختيار افضل هذه الأحلام، مسابقة «ارسم صورتها» التي يشارك فيه الطالب برسم لوحة فنية ابداعية لمصر القوية، وكذلك مسابقة «ابني مستقبلها» التي يقدم فيها كل طالب مبادرة لمستقبل أحسن لمصر القوية، وسيتم من خلالها اختيار افضل 3 مبادرات لتنفيذها.
ويشمل المهرجان الطلابي تنظيم ورش عمل للطلاب لتقديم وطرح آرائهم في الدستور المصري الجديد، ورسم جدار «مصر القوية»، فضلا عن فقرات فنية عديدة، وتكريم اسر شهداء الجامعات، وعرض الفيلم التسجيلي «الصورة الكاملة» عن المراحل المختلفة لحياة «أبوالفتوح».
ويختتم المهرجان بمؤتمر طلابي في السادسة مساء، يلتقي فيه أبوالفتوح طلاب مصر ويحاورهم ويتلقي منهم مقترحاتهم من أجل النهوض بالوطن جميعاً.
من ناحية أخري أكد الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح المرشح لرئاسة الجمهورية أن النظام الذي سوف يأتي عليه الرئيس الجديد هو النظام الرئاسي، إلي أن

يتم الانتهاء من وضع الدستور سواء بنظام رئاسي أو برلماني أو مختلط، وأشار إلي أنه إذا جاء الدستور بنظام يخالف النظام الرئاسي فمن حق الرئيس التقدم باستقالته ليختار الشعب رئيساً جديداً بحسب النظام الذي سيقرره الدستور.
جاء ذلك خلال المؤتمر الانتخابي بمدينة أبوحمص بحضور الفنان عبدالعزيز مخيون ابن مدينة أبوحمص واضاف أبوالفتوح أنه يأمل أن يأتي الدستور بالنظام المختلط لأنه الانسب في الفترة الحالية، لأن النظام الرئاسي يأتي بفرعون جديد والنظام البرلماني لا يناسبنا حالياً بسبب وضع الاحزاب ويمكن أن يناسبنا بعد 15 سنة، وأكد أبوالفتوح أننا مقبلون علي خطوة هامة من أهم خطوات الثورة في الانتخابات الرئاسية ويجب الاختيار الجيد حتي لا يعود الفلول بمصر إلي النظام السابق.
وأشار إلي أن مصادر تمويل حملته من جيبه الخاص وأعضاء حملته ومحبيه لدرجة قيام بعض الاشخاص ببيع أثاث منازلهم للمشاركة في الحملة الانتخابية وطبع ملصقات ولافتات، مشيراً إلي أن هناك بعض المرشحين يتبعون النظام السابق تلقوا ملايين الدولارات ووزعوها علي بقايا النظام البائد في المحافظات، فضلاً عن عشرات الملايين التي نهبها من دماء الشعب ويستغلها في الانتخابات للوصول إلي السلطة لإعادة النظام السابق.
وأشار أبوالفتوح إلي أن تزوير الانتخابات وإرادة الشعب لم يعد بملء الصناديق الانتخابية ببطاقات ابداء الرأي لصالح مرشح معين وإنما بشراء الأصوات حيث وصل سر الصوت الانتخابي إلي الفي جنيه.
وأضاف أن المجلس العسكري أدار البلاد في الفترة الانتقالية بشكل سيئ ومرتبك وبطيء وسوف تنتهي سلطة المجلس العسكري عقب انتهاء انتخابات الرئاسة ذلك شأن المجلس العسكري بوضع الدستور أو حكم البلاد.
وأعلن أبوالفتوح أن مصر مليئة بالثروات التي إذا أحسن استخدامها سوف يعيش الشعب في عزة وكرامة بعد أن تسبب النظام السابق في الفقر الذي سيطر علي الشعب بأكمله واضطر الآلاف من الشباب إلي الهجرة العشوائية في مراكب خربة بعد ان ضاقت به جنبات الوطن بسبب الفاسدين ولم يكن يعمل في دول الخليج تحت إدارة أشخاص لا يقدرون قيمة مصر ونظام الكفيل الاستعبادي.
وأكد أبوالفتوح أننا نستطيع أن نبني مصر من جديد ونحن لسنا أقل من دول كثيرة مثل البرازيل التي كانت من أسوء ثلاث دول في العلم، ولما تولي السلطة فيها نظام وطني وحكمها عامل خرج من طين وطني أراد أن يخدم بلاده تحولت البرازيل في خلال 8 سنوات فقط حتي اصبحت سادس دولة في العالم لدرجة أنها الآن تقدم إعانات إلي دول أمريكا اللاتينية.
وأضاف أن مشاريع النهضة أسهل شيء وعندنا عشرات الخبراء وضعوا برامج للنهضة وليس المهم التشدق بالمشروع ولكن كيفية تنفيذه وتوفير الاعتمادات اللازمة لتنفيذه.
وأشار إلي أن هناك نوعا عاش بشرف داخل وزارات ومؤسسات الدولة لن نستغني عنهم لكن نستعين بمن سهل للنظام السابق الذي نهب البلاد.
وفي مؤتمر آخر بمدينة كفر الدوار أكد أبوالفتوح أن الرئيس ليس فرعونا ولكنه موظف بدرجة رئيس جمهورية، وأشار إلي أن بعض التيارات الإسلامية تمارس الكذب واختلاق أحداث غير حقيقية لكن ثقتي في الشعب كبيرة جداً ولكن هذا لا يمنع من الرد علي هذه الاتهامات.
وعن الانفلات الأمني أوضح أبوالفتوح أن جنرالات حسني مبارك لا يزالون في الخدمة داخل وزارة الدخلية وسوف نعمل علي تطهير جهاز الشرطة من المتسببين في الانفلات الأمني، وسوف تتم احالتهم إلي المعاش ولن يكون لهم مكانا بيننا واختتم أبوالفتوح كلامه: طالبت كل مرشحي الثورة بالتوحد علي مرشح واحد.. وأنا علي استعداد لتكوين فريق رئاسي لصالح مصر.