الجبهة السلفية تحذر من تفتيت أصوات الإسلاميين

الرئاسة

الخميس, 26 أبريل 2012 15:51
الجبهة السلفية تحذر من تفتيت أصوات الإسلاميين
كتبت- شيرين يحيي:

نفت الجبهة السلفية ما تردد حول تأييدهم للدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين وذلك عقب استبعاد حازم أبو إسماعيل من سباق الرئاسة. وأوضحت الجبهة في بيان لها اليوم

أنها تجري مناقشات حول قضية انتخابات الرئاسة في المرحلة القادمة في حالة عدم إلغاء اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية المادة 28 من الإعلان الدستوري وأشار البيان في حالة إجراء الانتخابات إلي ضرورة المفاضلة بين مرشحين اثنين وهما الدكتور محمد مرسي مرشح الجماعة والدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح المرشح المنفصل عن جماعة الإخوان المسلمين

باعتبارهما مرشحين ذوي مرجعية دينية وينتميان للتيار الإسلامي.
وتضيف الجبهة أن «أبوالفتوح» شخصية لها حضورو رجل الدولة ويتمتع بقبول شعبي ومنفتح علي بقية التيارات السياسية ومنها الليبرالية بينما تري الجبهة أن محمد مرسي رجل الجماعة هو أقل حضوراً من «أبوالفتوح» ولكنه ينتمي لجماعة كبيرة متشعبة ولها قدرة علي الحشد.
وأعربت الجبهة عن تخوفها من انقسام الأصوات الإسلامية بين «أبوالفتوح» و«مرسي».
وقال البيان «نحن حتي اللحظة ندعم حازم أبوإسماعيل
وهذه المناقشات لا تعني اقصاءه أو تحديد مرشح بعينه وانما هي مفاضلة بين الصالح والفاسد في حالة استبعاد أبوإسماعيل نهائياً».
ومن جانبه أكد الدكتور محمد نور المتحدث الإعلامي لحزب النور «السلفي» أن إعلان الهيئة الشرعية دعمها الكامل للدكتور محمد مرسي لا يمثل حزب النور أو الدعوة السلفية بأي شكل من الأشكال.
واعتبر نور إعلان الهيئة عن قرارها في هذا التوقيت هو خروج عن مبادرة التوافق التي تتبناها الدعوة السلفية واستباقاً للجهود الرامية للاتفاق علي مرشح إسلامي واحد.
وأكد أن حزب النور والدعوة السلفية متمسكان بالمبادرة مستنكراً محاولات الزج باسماء وصور علماء الدعوة السلفية مما يوهم بانهم شاركوا في هذا التصويت وهو أمر مغاير للواقع.