منسق حملته:جولة لموسى قريبا بكفر الشيخ

الرئاسة

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 22:09
منسق حملته:جولة لموسى قريبا بكفر الشيخ
كفر الشيخ – أشرف الحداد ومصطفي عيد:

أعلن أسامة فتح الله المنسق العام لحملة عمرو موسي المرشح لرئاسة الجمهورية عن زيارة موسي لمحافظة كفر الشيخ خلال الأيام القليلة القادمة .

جاء ذلك في زيارة لحملة عمرو موسي لمقر حزب الوفد بكفر الشيخ، بحضور عدد كبير من أعضاء الحزب وبعض المواطنين الذين وجه لهم الدعوة، وكان من أبرز من حضر من حملة موسي أسامة فتح الله المنسق العام للحملة ونصر الشاذلي منسق كفر الشيخ وعدد من أعضاء الحملة.

تناول اللقاء بعض الأسئلة من الحضور لمنسق الحملة عن برنامج عمرو موسي ورؤيته المستقبلية للفترة الحرجة التي تمر بها البلاد اقتصاديا وسياسيا .

وقال فتح الله إن الاتجاه العام بجميع المحافظات للوقوف علي نبض الشارع من عموم الجمهورية بإنشاء ورش عمل من قبل منسقي الحملة علي مستوي محافظات مصر ومن بينها كفر الشيخ، حيث كان اتجاه الحملة للوقوف علي مشكلات كل محافظة علي حسب

طبيعتها لأننا وجدنا أن الشارع ليس متساويا والخلاف كان علي من له مطالب عمومية مشتركة علي مستوي الجمهورية مثل التعليم،الصحة،البطالة، وخلافه ، كما أن هناك مشاكل تخص كل محافظة علي حده مثل محافظة كفر الشيخ وكان من المشكلات الخطيرة التي واجهناها في كفر الشيخ والتي احتلت الصدارة علي مستوي الجمهورية في الأمراض الفتاكة والخطيرة مثل الفشل الكلوي والكبدي الوبائي وهذا يرجع إلي تدهور شبكات مياه الشرب واختلاطها بمياه الصرف الصحي وسوء إدارة محطات تنقية المياه .

وأضاف فتح الله:"إن أهم ما تناولته رؤية موسي في برنامجه إعادة بناء مصر بعد دراسة تامة وهو ما تم تعبيرا عن نبض الشارع ومشاكل وهموم المواطن المصري بالإضافة إلي الاستعانة بخبراء متخصصين في كل المجالات وبجهد مضني

منذ أكثر من عام ، وأشار أن من هنا جاء برنامج أل 100 يوم الأولي من رئاسة موسي ، مشيرا حتى يشعر المواطن أن هناك تغيير بمجرد وصوله للرئاسة.

ودعا فتح الله كل المصريين بالاطلاع وقراءة برنامج أعادة بناء مصر (الجمهورية الثانية) برؤية عمرو موسي بعناية وذلك لأنه برنامج يخاطب العقل ويتحدث بالمنطق وليس مبني علي القلب والعواطف، مشيرا إلي انه رجل هذه المرحلة للأسباب الخمسة الآتية : أولها عنصر الخبرة لأن مصر لا تتحمل التجربة والخطأ ، والثانية السياسة وليس بمعناها التقليدي ولكن بمعني مسايسة التيارات المختلفة في الشارع الآن لتوحيد الصف والثالثة المعرفة والعلم بالأنظمة الداخلية والخارجية حيث لا يمكن إعادة البناء إلا بمعرفة النظام والرابعة أن عمرو موسي يمثل واجهة مقبولة لأننا في أمس الحاجة لجذب الاستثمارات لإعادة البناء وإعادة سوق لمصر الإقليمي والإفريقي والدولي ، والخامسة وهو عدم انتماؤه إلي أي تيار أو حزب لأنه إذا كان منتميا إلي أي حزب فمعناها تصنيع حزب وطني جديد وإذا كان منتميا لأي تيار فبالتالي باقي التيارات سوف تكون ضده، لذلك فهو رجل المرحلة القادمة دون منافس.