رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تكثيف الدعاية لمحمد مرسي رئيسا في دمياط

الرئاسة

الأحد, 22 أبريل 2012 07:28
تكثيف الدعاية لمحمد مرسي رئيسا في دمياط
دمياط – هشام الولي

اكد الدكتور أحمد البيلي، مسئول المكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمون بمحافظة دمياط، أنه كلما اقتربنا من تحقيق طموحات وأهداف الثورة ازدادت محاولات إجهاض الثورة والالتفاف عليها.

وأشار – خلال تدشين حملة " مرسي رئيسا" بدمياط ، مساء اليوم، بميدان "الحرية"-أن هناك ثلاث محاور الأول تفكيك الثورة عن طريق تيئيس الناس من جدواها وصناعه الفرقة بين قوى الثورة المختلفة وإطلاق الشائعات والتهم الجزافية واختلاق الأزمات والمشكلات للقضاء على طاقه التدين ، وعلى طاقه الشعب القادرة على صنع المعجزات بالتخويف من التدين والمتدينين والحرب الإعلامية

على المرجعيات الإسلامية للإصلاح  والنهضة.
وتابع:"ثانياً تجريف  مصادر الثورة المتبقية  وتلغيم البيئة المصرية في شتى المجالات بحيث إذا فشلوا في إجهاض الثورة في الوقت الحالي يكونون قد وضعوا القيادة و الحكومة القادمة في طريق الفشل،  ثالثا تأزيم الثورة عن طريق سد المسارات السياسية المتاحة بمشاكل فى وضع الدستور ومشاكل في لجنه الانتخابات الرئاسية بماده 28 وغيرها على أملٍ أن يعطل ذلك المسيرة ويفتح الباب لتدخلات والانقضاضات من هنا وهناك".

وشدد على أن الشعب الذي منح ثقته للبرلمان المنتخب بغرفتيه شعب و شورى، لن بترك هذا البرلمان عرضه لابتزاز السياسي ولن يسمح بسرقة الثورة وسيكمل معركة الرئاسة وتسليم السلطة للحكم المدني. وأكد على أن طاقه الثورة لدى هذا الشعب العظيم وطاقه التدين الجبارة المستقرة في أعماقه مع الوعي الكامل من القيادات والمتصدين لمشروع النهضة والتلاحم الكامل بين كل قوى الشعب لاتفاقهم على المصالح العليا للوطن التى لا خلاف حولها، موضحاً أن كل ذلك كفيل بإنجاح الثورة و إجهاض مخططات أعدائها.

وأضاف أن دروس التاريخ علمتنا أن الساعة الذي يبلغ فيها الباطل ذروه قوته ويستخدم كل أسلحته ويبلغ الحق فيها أقصى محنته هي الساعة التي تسبق انتصار الحق وبزوغ الفجر.