قائلا:سأنزل بالملايين لإعلان تزويرهم

أبوإسماعيل يقاضى الرئاسية للمرة الثانية

الرئاسة

الأربعاء, 18 أبريل 2012 20:32
أبوإسماعيل يقاضى الرئاسية للمرة الثانيةأنصار حازم صلاح ابو اسماعيل
كتب – محمود فايد:

كشف الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل المرشح المستبعد من انتخابات الرئاسة أنه سيرفع دعوي قضائية عاجلة بالقضاء ضد اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بعد أن تم استبعاده رسميا من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها فى أواخر مايو المقبل .

وأوضح أنه سيثبت أما القضاء تزوير المستندات التي بررت بها اللجنة أستبعادة وأن هذة المستندات متاحة للجميع ويمكن التلاعب فيها وانه لا يوجد بينها صورة جواز السفر الامريكية او صورة شهادة الجنسية التي تملكها الحكومة الامريكية أو فيديو القسم الجمهوري وفي امكان الحكومة جلب هذة المستندات لو موجودة في الاساس كما جلبت المستندات المزورة.

وأضاف أبو إسماعيل أن قرار استبعاده جاء بعد توصيف أوراق والدته بغير حقيقتها وبأوصاف ليست فيها علي سبيل الافتراء لتستند بهذه الأوصاف الكاذبة في قرار مصيري لتشطب اسمه من السباق دون أي وجه حق.
وقال أبوإسماعيل في بيان له صدر منذ قليل إنه كما رفع دعوي قضائية واستصدرت حكما قضائيا أثبت احقيته في الاستمرار في انتخابات الرئاسة ومع ذلك قررت اللجنة الرئاسية إقصاءه عن الانتخابات تحديا

لحكم القضاء فإنه يعود الآن ليكشف للعالم كله كذبهم وافتراءهم.
وأشار المرشح المستبعد من سباق الرئاسة إلى أنه سوف يحصل على حكم قضائي صريح مفاده أن اللجنة وصفت الأوراق المقدمة إليها بأوصاف ليست فيها علي سبيل الافتراء وبالمخالفة للحقيقة وأن الأوراق خالية من التوقيع وكافة الشروط القانونية التي تصلح للاحتجاج بها وأنها غير صادرة أصلا عن أمريكا بالإضافة إلى كونها صورا ضوئية وليست أصول أوراق.
وتابع أبوإسماعيل أن هذا الحكم القضائي سيكون فاضحا لمن أوقع التزوير والتدليس وأنه سيرتضيه حكما بينه وبين اللجنة الرئاسية أيهما الصادق وأيهما الكاذب وأنه سيحصل بسببه علي تعويض من اللجنة يذهب مثلا في التاريخ بإثبات ما أوقعته بدون الضوابط القانونية احتماء منها بالنص الدستوري الذي يحصن قراراتها ضد الطعن القضائي، مشيرا الي انه لن يتركها وأعضاءها حتي يتضح لكل مصري الخلفيات التي دفعتهم لكل هذا القدر من الاعتداء
علي الحقيقة وسيبقي السؤال دائما قائما أيهما الأصدق القضاء أم هذه اللجنة الإدارية الرئاسية التي تدير العملية الانتخابية بشكل سياسي.
وفى السياق ذاته، قال ابو اسماعيل :"انني لا ابحث ابدا عن مجد شخصي او منصب سياسي بل انني خادم للوطن والشعب لذا فانني سوف انضم الي كل الشعب وسوف ننزل الي التحرير ونناضل ضد الظلم والطغيان حتي يسقط النظام لان السلطة الحالية لا ترغب ابدا في عمل تغيير حقيقي وهم يريدون ان يعيدوا انتاج النظام السابق عن طريق الفلول وسوف نتحرك مع كافة جموع الوطن حتي لايعودا الي السلطة من جديد وساناضل بكل قوة ولن نصمت ونترك الظلم والطغيان ابدا".
واختتم ابو اسماعيل بيانه :"ان يوم الجمعة سيكون يوما كبيرا جدا إن شاء الله، سينزل شعب مصر فيه من كل المحافظات للتحرير، ليس بشأن قرار استبعاد مرشح للرئاسة، فلقد تجاوزنا هذه الجزئية إلى ما هو أوسع وأرحب، مع التمسك بإجراء الإنتخابات الرئاسية في مواعيدها وانتهاء حكم العسكر وعودتهم للخدمة العسكرية دون سلطان ولا تسلط على الشعب، وإنما الأمر أوسع من هذا بكثير جدا فقد صار يخص المرحلة النهائية التي يحاول بها خصوم الشعب تضييع كل شىء نحو نجاحهم في استرداد النظام القديم للبلد بأكمله مرة أخرى والسيطرة عليه، ولم يبق لهم في ذلك إلا السهم الأخير".