صابر: بأمر حازم "هنوقف البلد فى لحظة"

الرئاسة

الأربعاء, 18 أبريل 2012 15:30
صابر: بأمر حازم هنوقف البلد فى لحظة
كتب- محمود فايد:

قال جمال صابر - منسق حملة "لازم حازم" - إن اعتصامهم امام مقر اللجنة العليا لانتخابات رئاسة الجمهورية بعد قرار اللجنة باستبعاد ابو إسماعيل من سباق الترشح للرئاسة اعتصاما سلميا ومهذبا يكفله القانون ولا يطغى على أحد لأنه اعتصام ضد الطغيان.

وأكد جمال خلال مشاركته فى - الاعتصام مساء اليوم الأربعاء - ان هذا الاعتصام اعتصام رمزي مبشرا أنصار الشيخ بأن هناك عدة محافظات سوف تقوم بعمل اعتصامات مساء اليوم لنصرة المرشح المستبعد ومنها محافظات أسوان، مشيرا الى ان اعتصامهم امام العليا للرئاسة  رمزى وأنه لو قال ابو اسماعيل للناس انزلوا هنجيب هنا مائة الف ونقفل البلاد على مستوى المحافظات فى جميع أنحاء الجمهورية.
وأوضح صابر أنهم يسعون من وراء هذا الاعتصام بمطالبة اللجنة بالالتزام بالقانون ، مشيرا الى ان القضية لم تعد قضية ابو اسماعيل وانما هى قضية عبث بمصير أمة وان الازمة هى ازمة عدم ثقة فى اللجنة لانها تتعامل معنا دون مراعاة للقانون ولا الدستور لدى اللجنة معتبراً ان ما تريده اللجنة هو ما سيكون.
وطالب منسق الحملة اللجنة بتطبيق القانون وأن تتعامل معهم باحترام وبدون استخفاف بعقولهم متهما الاعلام المصرى بالتضليل معلنا انهم مستمرون فى الاعتصام حتى نهاية اللجنة العليا للانتخابات ونهاية ظلمهم مؤكداً ان الشيخ حازم سيسلك المسالك القانونية على الرغم من عدم التفات اللجنة للقانون ولا

الدستور، مشيرا الى انهم لم يحسموا حتى الان استمرار الاعتصام امام اللجنة ام نقله للتحرير.

واعتبر جمال ان استبعاد ابو اسماعيل من السباق هو بداية للتزوير فى نتائج الانتخابات القادمة لصالح من يريدة المجلس العسكرى ومن يطيع اوامره قائلا: ان اللجنة العليا للانتخابات معدة سلفاً لتعيين رئيس وليس لانتخابة ، مؤكداً أنهم أمام مؤامرة كبرى على مصر ، وأمام ثورة ثانية تعيدنا لعبادة العجل .
وعن دخول سليمان لسباق الرئاسة قال جمال: إنها مسرحية معدة مسبقاً لخروج مرشحنا ابو اسماعيل وخيرت الشاطر وهى مسرحية مكشوفة وواضحة ، مؤكدا ان الحملة لا يمكنها دعم اى مرشح اخر سوى حازم ابو اسماعيل خاصة اننا نرى ان حازم هو أصلح شخص لقيادة هذه البلاد ووقع عليه ظلم كبير وانهم يعتبرونه مستمرا فى السباق واصفا القرارات التى خرجت من اللجنة لا تساوى الحبر التى كتبت مؤكدا على رفضها.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=0LCQ44WO1zc&feature=youtu.be