رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشاطر: تزوير الانتخابات يأتى بثورة جديدة

الرئاسة

الجمعة, 13 أبريل 2012 12:49
الشاطر: تزوير الانتخابات يأتى بثورة جديدةخيرت الشاطر
بوابة الوفد - متابعات:

أكد المرشح الرئاسي المهندس خيرت الشاطر، أن مصر تشهد حالة تحول ديمقراطي غير مسبوقة في تاريخها الحديث، وأن المشهد السياسي المصري بات ملتبسا وتوجد به عوامل كثيرة تدعو للقلق وعدم الثقة مما دفع إلى الدعوة للتظاهر والحشد للمليونيات مرة أخرى للحفاظ على مكتسبات الثورة.

وقال الشاطر في صفحته الانتخابية على شبكة الانترنت اليوم الجمعة، إن من يدخل اللعبة السياسية عليه استخدام كل الأوراق المتاحة وأن يتوقع أي مفاجآت أو متغيرات وأن يتعامل مع كل المخاطر المحتملة حتى ولو كانت نسبتها قليلة، مؤكدا أن وضعه القانوني سليم مائة بالمائة رغم الطعون التي تقدم بها بعض المنافسين وهو ما دفع حزب الحرية والعدالة للدفع برئيسه الدكتور محمد مرسي كمرشح احتياطي للرئاسة تحسبا لأي تغيرات مفاجئة.
وأعرب الشاطر عن أمله فى أن يتم تسليم السلطة في موعدها المحدد لها في نهاية يونيو القادم، مشيرا إلى أن "دخول عمر سليمان سباق الرئاسة أثار الالتباس وألقى في نفوسنا جميعا قدرا من القلق والشك وإذا

حدث تزوير أو إعاقة متعمدة بشكل كبير فالحل أمام المصريين هو استئناف ثورتهم."
وأوضح أن الحزب والجماعة تكون حيث تريدها إرادة الشعب فقد كانت جزءا من المؤسسة التشريعية عندما اختارها الشعب، "لأن عضو الحزب في البرلمان يعبر عن جموع الشعب المصري وليس انتماءه الحزبي، وكذلك طرحنا فكرة حكومة ائتلافية عندما فشلت حكومة الجنزوري في التصدي الحقيقي لمطالب المصريين وعندما رفض هذا الطرح لم يكن أمامنا سوى خوض انتخابات الرئاسة كي نستطيع تحقيق برنامجنا الانتخابي وما وعدنا به الشعب الذي وثق بنا واختارنا."
وعن قانون العزل السياسي واحتمال اعتراض المجلس العسكري عليه، قال المرشح الرئاسي خيرت الشاطر: إن البرلمان له مطلق الحق في التقدير حسب التغيرات الموجودة فهو السلطة الوحيدة المفوضة الآن من الشعب وقد صرح المجلس العسكري عقب الإعلان الدستوري بأنه سيتنازل عن السلطة التشريعية للبرلمان بعد
الانتخابات وانعقاد أولى
جلساته.
ونفى الشاطر وجود صفقة بين العسكري والإخوان على أن يكون عمر سليمان رئيسا والشاطر نائبا له، وقال: "هذا غير مطروح على الإطلاق وأنا لا أقبل أن أكون نائبا لعمر سليمان وهذه الفكرة غير مطروحة لا على مستوى الحزب ولا على مستوى الجماعة، وإن دعوة الإخوان للحشد والتظاهر للحفاظ على مكتسبات الثورة يثبت عدم وجود أي صفقات."
وأشار إلى أن ما يتعرض له الإخوان والحزب من عمليات قصف إعلامي منظم في كثير من الوسائل الإعلامية التي يديرها من وصفهم بجماعات المصالح لم يؤثر على شعبيتهم، وبفضل الله كل المؤشرات من مارس وحتى الآن من خلال أدلة مادية ملموسة مثل صناديق الاستفتاء أو انتخابات نقابات مهنية وطلابية تظهر أن شعبيتنا في تزايد.
وحول حالات الانشقاق داخل جماعة الإخوان، أوضح الشاطر أن خروج أعداد من جماعة الإخوان لا يدل على عدم قدرتها على استيعاب الكثير من الكفاءات، لكن في مراحل التحول الكبرى في حياة أي مجتمع ينتج عنها تعدد في الرؤى، لذلك قد ترفض بعض الجماعات والأفراد الطريقة التي تدار بها الأمور وترى رأيا مخالفا وتسلك طريقا آخر وهذا حقها المطلق والكامل بمنتهى الحب والود والاحترام فالأصل لا إكراه في الدين ومن باب أولى لا إكراه في منهج الإخوان المسلمين.