رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسي من طنطا: الثورة مستمرة وستنتصر

الرئاسة

الخميس, 12 أبريل 2012 17:24
موسي من طنطا: الثورة مستمرة وستنتصرعمرو موسي المرشح لرئاسة الجمهورية اثناء المؤتمر
كتب- أمير سالم:

وصف عمرو موسي المرشح لرئاسة الجمهورية الحالة التي تعيشها البلاد حالياً بأنها ليست علي ما يرام وقال إن الجميع يدفع ثمن الخلل الذي حدث بسبب سياسات النظام السابق، الذي أدار شئون البلاد بصورة سيئة جداً وصلت بالبلاد إلي وضع لا يحتمل حتي قامت الثورة.

وأكد موسي أن إعادة انتاج النظام يضر بمصر تماماً، وقال لا أتحدث عن أشخاص ولكن لا يصح أبداً أن تعود مصر لما كانت عليه.
وشدد علي أن مصر تستطيع أن تقهر المستحيل وأن ثورتها ملك لكل المصريين ولن نسمح لأحد أن يختطف الوطن أو ثورته وقال إن الثورة مستمرة لأنها المستقبل وليست حكرا علي أحد وأنها انطلقت ضد الظلم والفساد والتراجع.
جاء ذلك في إطار زيارة موسي الثانية لمحافظة الغربية حيث زار دير مارمينا بقرية ابيار بكفر الزيات عقب أدائه

صلاة الظهر بمسجد السيد البدوي، وكان في استقباله راعي الدير «الأنبا بولا» ثم تناول موسي الغداء بقرية القرشية بمركز السنطة وقاد موسي مسيرة شعبية حاشدة زفه فيها الأهالي بالخيول والمزمار البلدي وعقد مؤتمراً جماهيرياً حاشداً بعد افتتاح مقر حملته الانتخابية بالسنطة حضره أكثر من عشرين ألف مواطن ثم غادر موسي ليعقد لقاءً بكبار عائلات قرية أبوداود بطنطا أعقبته مسيرة كبيرة بالجوهرية بمحلة مرحوم مسقط رأسه عاد موسي إلي طنطا في مسيرة من أنصاره بشارع البحر بوسط المدينة.
وطالب موسي خلال مؤتمر حاشد بأن يشارك جموع الشعب في الاستحقاق الرئاسي القادم لأن مستقبل مصر مسئوليتنا جميعاً وأن يحسن اختيار الرئيس القادم الذي يستطيع أن يأخذ
مصر إلي الأمام ولا يجرها إلي الخلف.
وأكد أن الرئيس القادم لن يكون ديكتاتوراً أو فرعوناً وإنما رئيس دستوري منتخب ديمقراطياً يتحرك وفقاً لمصلحة الشعب ووفق الدستور.
وقال لن يفرض علينا حكم أو توجه أو قرار لا نرضاه ولا نشارك في صنعه ولابد أن نتوحد جميعاً خلف هدف واحد، وهو بناء هذا الوطن مع الحفاظ علي الثورة وتحقيق أهدافها.
وشدد موسي علي أن ملف التعليم هو ملف مستقبل مصر وملف محاربة الفقر هو ملف تحرر مصر ولابد أن يخرج الطالب من التعليم الأساسي قوي ولغة أجنبية ليلتحق بالتعليم التكنولوجي أو العالي بتنافسية ومهارة، وتعهد موسي حال فوزه وفي نهاية الأربع سنوات رئاسية بأنه سيكون قد انتهي من 70٪ من نسبة الأمية علي الأقل.
اختتم موسي كلامه: حضرت إلي هذه المدينة التي تلقيت فيها تعليمي الابتدائي والثانوي وتركتها فقط عندما ذهبت للجامعة، ولكم أن تتخيلوا كم أحب طنطا وأهلها وذكرياتها، وأشعر بالسعادة والفخر بأن ما تعلمته وعشته في طنطا كان الأساس الذي بنيت عليه كل نجاحي وعملي السياسي والدبلوماسي.