رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإخوان فى "الميدان" ضد "سليمان"

الرئاسة

الخميس, 12 أبريل 2012 12:46
الإخوان فى الميدان ضد سليمان
كتب-أحمد السكري وصلاح شرابي:

تواصل جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لها دعوتها للحشد والتظاهر اليوم بميدان التحرير غداً تحت شعار مليونية "حماية الثورة" علي خلفية إعلان اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق لانتخابات الرئاسة، وكذلك الصدام الذي شهدته الساحة السياسية مؤخراً بين الجماعة والحكومة والمجلس العسكري.

وقالت الجماعة في بيان لها إن مليونية غداً هي خطوة ضمن سلسلة من الفعاليات ليعبر الشعب المصري كله عن إصراره على حماية الثورة وتحقيق متطلباتها ووفاءً لدماء الشهداء.
وأيدت الدعوة السلفية المشاركة فى المليونية، وتحفظت على ضرورة التنسيق بين القوى الإسلامية والسياسية المختلفة قبل الدعوة لمليونيات؛ لتحقيق الأعداد الكافية لنجاحها، واتخاذ خطوات حمايتها.
وعلي الجانب الآخر،أعلن اتحاد شباب الثورة رفضه المشاركة في تظاهرة غداً في الوقت الذي دعا فيه إلي التظاهر والنزول في جميع ميادين مصر يوم الجمعة القادمة

20 أبريل تحت شعار"لا للفلول ولا للهيمنة علي السلطة" للمطالبة بتطبيق قانون العزل السياسي للفلول ورفض محاولات الهيمنة علي السلطة التي تنتهجها جماعة الإخوان المسلمين.
كما أعلنت حركة شباب 6 أبريل "جبهة"أحمد ماهر"و"الجبهة الديمقراطية" في بيان لهما لهم  عدم المشاركة مع جماعة الإخوان المسلمين مؤكدة أنها ليست طرفاً في الصراع السياسي الدائر.
وقال البيانان نصاً "لن تُستقطب إلى صراعات سياسية على السلطة والإمتيازات التي يسعى إليها بعض الفاعلين في المشهد السياسي المضطرب كما أن  تلك الصراعات لا علاقة لها بالثورة ولا بمطالبها الجامعة التي توافقت عليها جموع المصريين.
وشدد شباب 6 ابريل على ضرورة تكاتف مرشحي الرئاسة الثوريين والقوى السياسية لنبذ الخلافات والتوحد خلف الثورة ومطالبها
التي لم تتحقق حتى اللحظة.
وأصدر تحالف "ثوار" بياناً أتهم فيه جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لها بإستغلال إسم التحالف كأحد الكيانات الشبابية الثورية في بعض الدعوات في الوقت الذي أكد فيه البيان علي دعوة التحالف للمشاركة في مظاهرات الجمعة القادمة20 أبريل ضد ترشيح فلول النظام البائد وإلغاء المادة 28 من الإعلان الدستوري واصفة إياها بالمحصنة لقرارات بشرية تحتمل الصواب والخطأ.
وشن البيان هجوماً علي المجلس العسكري جاء فيه نصاً "المجلس العسكري قاد بسطاء الشعب للكفر بثورتهم ضد الظلم ثم دفع بعمر سليمان وكأنه المنقذ ولديه المفتاح السحري لإزالة كل الأمراتض التي صنعها سليمان نفسه بمخطط شيطاني له ولأعوانه ممن تولوا السلطة في البلاد".
وقال عامر الوكيل المتحدث الرسمي بإسم "ثوار" أن أعضاء التحالف اتفقوا علي عدم المشاركة مع جماعة الإخوان المسلمين في أي شيء ومن ثم عدم تدعيم أي مرشح إخواني في إنتخابات الرئاسة،كذلك رفض تدعيم فلول النظام.
وأضاف الوكيل أن التحالف يسعي خلال الفترة القادمة للتوفيق بين مرشحي الرئاسة المنتمين للثورة والذين لم تتغير مبادئهم.