رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حرب إلكترونية ضد ترشيح عمر سليمان للرئاسة

الرئاسة

الاثنين, 09 أبريل 2012 11:51
حرب إلكترونية ضد ترشيح عمر سليمان للرئاسةعمر سليمان
كتبت – مونيكا عياد:

اثار ترشيح عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات سابقا لمنصب رئاسة الجمهورية ضجة ضخمة علي الصعيد العالمي والمحلي وتصدرت اخباره الصفحات الاولي في الصحف المصرية سواء كانت بالتأييد او المعارضة.

وحاولت الصحف الاجنبية خاصة الاسرائيلية والامريكية تقديم تحليلات في الظاهر تظهر انها تخدم سليمان لهذا المنصب، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل هذا التأييد سيجعله يفوز بالرئاسة ويخطفها من ايدي التيار الاسلامي الذي بدأ يستحوذ علي السلطات عقب الثورة بدء من مجلس الشعب مرورا بمجلس الشوري وانتهاء باعلان الاخوان ترشيح المهندس خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية .
الأنسب للمنصب
يري احمد ابو الغيــط وزير الخارجيـــة السابــق أن عمر سليمـــان واحمد شفيــق اكثر اثنين مناسبيـــن لهذه المرحلــة الحرجة للبلاد قائلا إن مصر تحتاج الي من يجمع بين الماضي والمستقبل فليس من المعقــول ان يتولى منصب رئيـس مصر شخص لم يعمل فى السياســة مطلقــا او لم يتولــ اى منصــب من قبــل، وقال إن سليمان يعتبر رجل المرحلة القادمة وهذا لا يقلل من شفيق فالفريق الذى جمع بين المدنية والعسكرية بكل قوة .

وجاءت تلك التصريحات علي الصفحة الرسمية لفريق دفاع المحامين العرب عن الرئيس مبارك والذي جاء تحت عنوان "في تصريحات خاصة للصفحة الرسمية لفريق الدفاع "
ووصف  ابو الغيـــط ما يقال فى الصحف الاسرائيــليــة عن ترحيب اسرائيــل بترشح عمر سليــمان "بالكلام الغير عقلانــى" مؤكدا ان اسرائيل تحاول مع امريكــا استفزاز الشعب واثارة وتعبئة الشعب المصري ضد سليمان باظهاره حليف لامريكا واسرائيل، قائلا ان الحقيقــة عكس ذلك فاسرائيل وامريكــا تخاف عمر سليمان للغاية وليس من مصلحتهم ان يكون رئيس مصــر عمر سليمـان او اى شخصيـة عسكريـة، مؤكدا ان كل تصريحات

الصحف الاسرائيـليـة ما هى الا حرب نفسيـة على شعب مصـر لاستفزازهم حتى يقول الشعب ان عمر سليمان صديق لاسرائيل وهذا غير صحيح واصفا سليمان بالرجل الوطنـى"
وقال أبو الغيط سوف انزل اعطى صوتى فى الانتخابات القادمة ، وهذا حقى كمواطن وليس فلول كما يقولون ، واصفا تلك الكلمة "بالغرابة " ، مشيرا ان جميع القوي السياسية ومن ضمنها الاخوان من العهد السابق . 
وأوضح ابو الغيط  في تصريحاته علي الصفحة الخاصة بفريق الدفاع عن مبارك ،ان الهجوم على عمر سليمان غير مبرر قائلا ان سليمان ليس صلاح نصر حتى يكون فى المخابرات تعذيب ومعتقلات سرية ، وان جهاز المخابرات ليس جهاز للتعذيب المصريين  انما انجح جهاز على مستوى العالم ، وتساءل لماذا الهجوم على سليمان فى هذا التوقيت ولماذا لا نعطى للمصريين الحق فى ان يرشحو من يختاروه؟؟ اين المصدقية والعدل فى تناول الحقيقة.

وفي نفس السياق كشف المفكر مصطفي الفقي ان عمر سليمان تلقي مكالمات من عدة دول عربية وغيرها لدعمه للترشح للرئاسة بأعتبار انه لديه خبره طويلة في العمل السياسي. كما اوضح الفقي ان السبب الذي جعل عمر سليمان يتراجع ويُرشح نفسه للرئاسة هو الحشود البشرية ودعم الناس له واقتراح الكثير له من المنطقة العربية ، مشيراً إلي ان عمر سليمان ليس مرشح عن المجلس العسكري ، ونفي جلوسه مع المشير طنطاوي قبل ترشحه باربع ساعات، وجاء ذلك خلال

تصريحاته في برنامج هنا العاصمة .
وعلي الجانب الاخر نجد هجوما حادا علي ترشيح سليمان بين شباب الثورة والتيارات الاسلامية علي صفحات المواقع الاجتماعية الفيس بوك وتوتير
لن يفوز الا بالتزوير
وقال الشاطر في تصريحاته لرويترز  إن سليمان لا يمكن ان يفوز في انتخابات الرئاسة المصرية إلا بالتزوير وهذا سيفجر انتفاضة ثانية .

وقال نادر بكار  المتحدث الاعلامي لحزب النور " لن نقف مكتوفي الأيدي أمام نزول عمر سليمان حلبة السباق الرئاسي مهددا بالتصعيد والتصويت على قانون العزل السياسي " وجاء ذلك عبر صفحته علي الفيس بوك وحصل هذا التصرح علي أكثر من مليون ونصف معجب خلال نصف ساعة فقط

كما وجة المقدم محمد عبد الرحمن منسق ائتلاف ضباط لكن شرفاء رسالة شديده اللهجة  لسليمان خلال صفحة ضباط لكن شرفاء قائلا  " اقول لعمر سليمان احد اركان عهد المخلوع الذي اجبره الشعب على الاستقاله هو الاخر بعد المخلوع اقول له ان قانون الغدر لم يوقف تفعيله بل هناك من عطل تطبيقه والذى بموجبه يجب ان تعزل بل وقد تسجن لانك احد من ساهموا فى افساد الحياه السياسيه وان طيبه الشعب طمعتكم فيه مره اخرى انت مكانك الطبيعى وفقا لقانون الغدر انت ومن معك ممن افسدوا الحياه السياسيه مكانكم الطبيعى هو السجن والمنع من مباشره حقوقكم السياسيه واقول لك ماقاله سيدنا على لا ولايه لطليق زالثوره لم ولن تموت وستدفع ومن معكم ضريبه للفجر السياسى الذى نراه الان بجراتك على الاقدام انت وشفيق وعمرو موسى على الترشح"

وفي نفس السياق شن الدكتور باسم يوسف على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حملة هجوم ساخرة علي بترشح  سليمان للانتخابات , وشن حملة هجوم ساخرة على القرار, مؤكدا أنه لن يصوت له في الانتخابات حتى لو اضطر لاختيار مرشح لا يرتضيه.
قائلا " بالرغم من غضبي الشديد من التيار السياسي الديني، لكن يجب الا نقع في فخ الارتماء في حضن ديكتاتور مخابراتي خوفا من فاشية دينية”, مشيران ان الفاشية الدينية ممكن نحاربه، لكن عسكر مع مخابرات، انسى. اللي اسوأ منهم فاشية دينية مع عسكرية. ده اكبر مهموز".