رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خالد على: طول بقاء العسكرى يهدد بحرب أهلية

الرئاسة

الجمعة, 09 مارس 2012 07:14
خالد على: طول بقاء العسكرى يهدد بحرب أهلية
الشرقية – ياسر مطري:

قال خالد على - المرشح المحتمل لانتخابات رئاسة الجمهورية- إن المجلس العسكري قد يقود البلاد إلي حرب أهلية بسب طول بقائه في الحكم .

ولفت إلى أن بعض القوي الخارجية تحاول جاهدة زعزعة الأمن والاستقرار داخل البلاد كافتعال بعض الأزمات الواحدة تلو الأخري كقضية التمويل الاجنبى التي لا نعلم هدفها حتى الآن .
وانتقد "علي" الدور السلبي لحكومات ما بعد الثورة لتهاونها في استرداد الأموال التي هربت والبطء الواضح في محاكمات النظام السابق .مطالبا المجلس العسكري بالعودة إلي ثكناته العسكرية لحماية البلاد من القوي الخارجية والداخلية  .
جاء ذلك خلال لقائه ليلة أمس بنادي الرواد بمدينة العاشر من رمضان بحضور محمد محمود أبو العينين رئيس النادي.  وأشار مرشح الرئاسة إلى أنه عرض عليه تولى حقيبة وزارة القوى العاملة في حكومة الدكتور عصام شرف إلا أنه رفض  بسب وجوده في حكومة انتقالية لا يستطيع خلالها خدمة بلادة كما انه رفض تعيينه في مجلس الشعب من المجلس العسكري لأنه في

تقديره أساء إدارة البلاد بالإضافة لحمايته الشديدة للنظام البائد.
وقال: لن ينسينا ذلك دور النظام السابق في رفع معدلات التنمية الاقتصادية والصناعية والتجارية لافتا إلى أن وسط هذا التقدم تجاهل النظام المباركي المطالب العمالية التي تراكمت مشاكلها ونتج عنها الإضرابات والاحتجاجات الفئوية
منتقدا هذه السياسة بأنها ساهمت في تعويم الجنيه المصري وأفقدته قيمته. وساعدت علي جلب عمالة أجنبية قدر عددها بـ 2 مليون أجنبي متناسينا أن مصر بها شباب يمتلك عقولا وقوة بشرية رائعة قادرة على العطاء والإنتاج وأضاف أن النظام السابق ساهم في تدمير المشروعات الصغيرة واختفاء الحرف اليدوية التي تميزت بها اليد العاملة المصرية وان أيادى النظام الخفية أغرقت البلاد بالسلع والمنتجات الصينية وتابع: انأ لست ناصري وعبد الناصر قيمة لأنه انحاز للفقراء والبسطاء والسادات ومبارك أساء في إدارة البلاد وسأعيد محاكمته ورموزه محاكمة
عادلة في حال فوزه بالرئاسة .
وعن برنامجه الانتخابي أوضح مرشح الرئاسة أنه يقوم علي مراعاة البعد الاجتماعي بين أبناء الشعب والعدالة الاجتماعية من التوزيع المثالي للثروات التي تشتهربها البلاد مؤكدا أن مصر غنية بمواردها المتعددة. وأضاف انه سيقوم حال فوزة بالرئاسة بإنشاء هيئة لحماية المصريين بالخارج وان شعاره سيكون العدل والحق بين أبناء الشعب وأن انحيازه الكامل هو للنهوض بمصر وشعبها وأمله كبير في مساندة رجال الأعمال والسياسيين وعمال مصر له . وقال إن عمال مصر حقهم علينا توفير الرعاية الصحية والتعليمية لأنهم عصب الإنتاج ودورهم عظيم .
وعن أسباب ترشحه قال: ترشحي جاءت نتيجة مطالبة عدد كبير من الفئات العمالية وشباب ثورة 25 يناير وهو ما جعلني أفكر بعمق في الترشح رغم علمي بأن المجتمع المصري لن يقبل أن يكون رئيسه شاب يبلغ من العمر 40 عاما ومن منطقة شعبية. إلا انه وسط هذه الصعاب قرر خوض التجربة عن اقتناع كامل منه لأنه آن الأوان أن يصبح للشباب دور ايجابي في بناء مؤسسات الدولة .
دعا المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية خالد على في نهاية كلمته أبناء الشعب المصري لرفع أيديهم للسماء والدعاء لمصر بأن يحميها الله من الدمار والخراب الذي تسعى إليه بعض القوى الخارجية.