رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البسطويسى يتخلى عن ترشحه للرئاسة

الرئاسة

الاثنين, 21 نوفمبر 2011 11:22
كتبت- نيفين بدر:

حمل المستشار هشام البسطويسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، المجلس العسكرى ومجلس الوزراء مسئولية الأحداث الدامية التى وقعت فى ميدان التحرير.

وقال فى بيان له إن ما يحدث يثبت أن النظام القديم لم يسقط ومازال يدير الأمور بهدف إعادة انتاج النظام القديم بفلسفته فى الحكم وكل أدواته القمعية وهو ما عبر عنه أحد أعضاء المجلس العسكرى من اعتناق للفكر القديم فى تجريم الاعتصام متجاهلا أن حق الاعتصام من الحقوق الإنسانية التى لا يجوز تجريمها

ولا معاقبة مرتكبيها بالقتل.
وأعلن البسطويسى تخليه عن انتخابات الرئاسة القادمة فى ظل هذا المسار، ما لم يتم تصحيحه بتشكيل مجلس رئاسى مدنى يشكل بالتوافق بين جميع القوى السياسية المشاركة في الثورة ليتولى إدارة البلاد خلال فترة انتقالية حقيقية ومحددة المدة، وتشكيل حكومة إنقاذ وطنى تعبر عن جميع القوى التى شاركت فى الثورة، وتكون مهمتها إعداد البلاد لانتخابات حرة ونزيهة تؤدي
إلى إعادة بناء مؤسسات الدولة على أساس ديمقراطي وتعبر عن الثورة وأهدافها التى تتضمن تطهير جميع مؤسسات الدولة وعلى رأسها الداخلية والقضاء والإعلام والحكم المحلى من الفاسدين والمتواطئين مع النظام السابق .
بالاضافة لعزل جميع أعضاء الحزب الوطنى من العمل السياسى لمدة 5 سنوات وتمكين شباب الثورة من تشكيل تنظيماته وأحزابه التى تعبر عنه ودعمهم من أجل مساعدتهم فى الوصول لعضوية المجالس المنتخبة باعتبارهم الطليعة التى دفعت ضريبة الدم فى سبيل الثورة والتغيير الديمقراطى.
وأضاف أن التوافق بين جميع القوى السياسية على المبادئ الأساسية للدستور ومعايير تشكيل الجمعية التأسيسية لوضع دستور جديد من أهم مطالب الشعب.