رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وكيل الأوقاف يتبرأ من الأئمة المعتصمين

الدين المعاملة

الأربعاء, 01 يونيو 2011 08:10
كتب- محمد كمال الدين:

أعلن الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة، أنه غير مسئول عن أزمة الأئمة المعتصمين أمام باب الوزارة احتجاجا على استبعادهم أمنيا من العمل بالإمامة والخطابة رغم اجتيازهم الاختبارات بنجاح، قائلا للمعتصمين: "أنا مليش دعوة بيكم".

وفي اختلاف غريب لتصريحاته التي قالها بالأمس عن اقتراب حل الأزمة وتعيين الأئمة المستبعدين أمنيا، نفى عبد الجليل لبوابة الوفد علاقته بهذه الأزمة كما
نفى تصريحاته بحلها رغم تأكيده مرارا وتكرارا على قبول الوزير لاقتراحاته لتجاوز هذه الأزمة واختبار هؤلاء الأئمة مرة أخرى وتعيين الذين تأكد نجاحهم ولكنهم استبعدوا أمنيا.

وهتف المعتصمون أمام باب وزارة الأوقاف خلال خروج عبد الجليل من الوزارة "حسبنا الله ونعم الوكيل"، بعد رفض عبد الجليل الحديث معهم وتأكيده على عدم

مسئوليته عن أزمتهم.

وكانت قد استخدمت قوة من قسم شرطة عابدين القوة لفض اعتصام الأئمة المستبعدين أمنيا من الوزارة، بعد اتهام وزير الأوقاف الدكتور عبد الله الحسيني لهم بأنهم منعوه من ممارسة عمله وتعطيل سير العمل بالوزارة.

وأكد الأئمة أنه تم الاعتداء عليهم، بعد ان فاجأتهم الشرطة بطلبها فض الاعتصام فورا، وهو ما رفضه الأئمة، فقامت الشرطة بسحل الأئمة وإخراجهم بالقوة من الوزارة، مما أدى إلى إصابة 3 من الأئمة تم نقلهم إلى المستشفى، وأكد شهود عيان أن الضباط ركلوا الأئمة بأرجلهم.