شباب جامعي لا يعرف شيئاً عن التاريخ الهجري

الدين المعاملة

الخميس, 09 ديسمبر 2010 13:55
كتب: محمد كمال


"إحنا فى سنة كام هجرياً؟".. هذا هو السؤال الذى كان محوراً للجولة التى قامت بها البوابة الإلكترونية للوفد وسط الشباب في جامعة القاهرة، والتى كشفت عن مفاجأة غير سارة مع حلول العام الهجري الجديد لسنة 1432.

 

تبين أن نسبة كبيرة من جامعة القاهرة  لا يعرفون تاريخ العام الهجري الجديد، حيث قال بعضهم أن العام الجديد هو العام 1425، فيما قال آخرون بأنه 1430، بينما أجابت قلة قليلة من الشباب الجامعي بإجابات صحيحة مفادها أن عامنا الهجرى الجديد هو 1432، وكان أغلب هؤلاء من الملتزمين دينيا.

يقول محمد عبد الرحمن 21 سنة، أن سبب عدم معرفته بالتاريخ الهجري رغم كونه مسلما انه لا يجد التناول الاعلامي الذي يستحقه الاحتفال بالعام الهجري الجديد، خاصة وان وسائل الاعلام اعتادت الاهتمام اكثر برأس السنة الميلادية كما أن المدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية تتعامل أغلبها بل جميعها بالتاريخ الميلادي.

فيما اتهمت فاطمة عبد الحي 24 سنة وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم الجامعي بأنها المسئولة عن غياب توعية الطلاب والشباب بتاريخهم الهجري خاصة في ظل العمل بالتاريخ الميلادي فى المدارس والجامعات، لافتة الى ان المدارس المصرية لا تهتم بالجانب الديني كما انها لا تقوم بتدريس الدروس المستفادة من هجرة النبي للطلاب، الامر الذى ادى الى غياب التوعية الدينية وفقدان الهوية الاسلامية والتاريخية.

كما تساءل عبد المنعم شعبان لماذا لا يتم العمل بالتقويم الهجري مثلما تفعل السعودية فى وثائقها الرسمية وفي التعليم العام والجامعي، وما هو الحكمة من اتباع الغرب في العمل بالتقومي الميلادي رغم اختلاف ثقافتنا عن ثقافتهم، مضيفا ان المسلمين يجب أن يفتخروا بتراثهم ويعملوا على احيائه من خلال الالتزام به وتدريسه للطلاب والاستفادة منه، وليس الإكتفاء بأن نحتفل به عن طريق اجازة رسمية في هذا اليوم واحتفال وزارة الاوقاف فقط.

ذكرهم بأيام الله

الداعية الشاب مصطفى حسني يعلق

على هذه النتيجة ملقياً باللائمة على وسائل الاعلام، وتقصيرها فى نشر الثقافة الإسلامية، واحياء علوم الأمة، وابراز سير الصحابة العطرة ونساء المؤمنين والصحابيات الجليلات الذين قدموا للاسلام أرواحهم حتى يصل للعالمين.

وتساءل: كيف لا ندرس تاريخنا كمسلمين على مدار العصور ولكل الأجيال حتى لا تحدث أمثال هذه السقطات، وكيف لا ننشئ هيئة علمية بحثية ترشدنا لسبل الاستفادة من تاريخ أعلام المسلمين في العلوم والتربية والتاريخ والتدوين، فصحابة رسول الله كان موسوعات علمية شرعية، قادوا العالم فى عصرهم؟!

ومن جانبه طالب الدكتور محمد الشوبري المدرس المساعد بكلية دار العلوم الحكومة المصرية بالعمل على احياء تاريخ الأمة الإسلامية والتركيز على ابراز الجانب الثقافي للأمة من خلال تاريخها والدروس المستفادة من ثقافة الامة الاسلامية وحضارتها، لافتا إلى قول الله تعالى "وذكرهم بأيام الله" مؤكدا أن رأس السنة الهجرية هو يوم من أيام الله يجب على المسلمين احياؤه والتذكير به والاحتفال به بما يناسب الشريعة الاسلامية ويعين المسلمين على الاستفادة من تاريخهم.

لمعلوماتك

التقويم الهجري أو التقويم الإسلامي هو تقويم قمري يعتمد على دورة القمر لتحديد الأشهر، ويستخدمه المسلمون في كل مكان خصوصاً في تحديد المناسبات الدينية، وقد أنشأه سيدنا عمر بن الخطاب وجعل هجرة الرسول من مكة إلى المدينة في 16 يوليو عام 622 مرجعاً لأول سنة فيه، وهذا هو سبب تسميته التقويم الهجري.

وعلى الرغم من أن التقويم أنشئ في عهد المسلمين إلاّ أن أسماء الأشهر والتقويم القمري كان تستخدم منذ أيام الجاهلية، وتتخذ بعض البلدان العربية مثل السعودية التقويم الهجري كتقويم رسمي لتوثيق المكاتبات الرسمية بين دوائر الدولة الرسمية إلاّ

أن عامّة الشعوب العربية تتعامل بالتقويم الميلادي.

ويتكون التقويم الهجري من 12 شهر قمري أي أن السنة الهجرية تساوي 354 يوم تقريباً، بالتحديد 354.367056 يوم، والشهر في التقويم الهجري إما أن يكون 29 أو 30 يوماً (لأن دروة القمر الظاهرية تساوي 29.530588 يوم). وبما أن هناك فارق 11.2 يوم تقريبًا بين التقويم الميلادي الشائع والتقويم الهجري فإن التقويمان لا يتزامنان مما يجعل التحويل بين التقوميين أكثر صعوبة.

الأشهر في التقويم الهجري هي

1. محرّم (محرّم الحرّام) وهو أول شهور السنة الهجرية ومن الأشهر الحرم: سمى المحرّم لأن العرب قبل الإسلام كان يحرّمون القتال فيه.

2. صفر: سمي صفراً لأن ديار العرب كانت تصفر أي تخلو من أهلها للحرب وقيل لأن العرب كان يغزون فيه القبائل فيتركون من لقوا صفر المتاع.

3. ربيع الأول: سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الربيع فلزمه ذلك الاسم.

4. ربيع الثاني: سمي بذلك لأن العرب كانوا يرتبعون فيه أي لرعيهم فيه العشب فسمى ربيعاً، ويقال سمي ربيعا لانه جاء في الربيع فلزمه هذا الاسم.

5. جمادى الأولى: كان يسمى قبل الإسلام باسم جمادى خمسة، وسمي جمادى لوقوعه في الشتاء وقت التسمية حيث جمد الماء.

6. جمادى الآخرة: كان يسمى قبل الإسلام باسم جمادى ستة، سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الشتاء أيضًا؛ فلزمه ذلك الاسم.

7. رجب وهو من الأشهر الحرم. سمي رجباً لترجيبهم الرّماح من الأسنة لأنها تنزع منها فلا يقاتلوا، وقيل : رجب أي توقف عن القتال. ويقال رجب الشيءَ أي هابه وعظمه.

8. شعبان:لأنه شعب بين رجب ورمضان، وقيل: يتفرق الناس فيه ويتشعبون طلبا للماء. وقيل لأن العرب كانت تتشعب فيه (أي تتفرق)؛ للحرب والإغارات بعد قعودهم في شهر رجب.

9. رمضان وهو شهر الصّوم عند المسلمين. سُمّي بذلك لرموض الحر وشدة وقع الشمس فيه وقت تسميته، حيث كانت الفترة التي سمي فيها شديدة الحر. ويقال: رمضت الحجارة، إذا سخنت بتأثير الشمس.

10. شوال وفيه عيد الفطر، لشولان النوق فيه بأذنابها إذا حملت "أي نقصت وجف لبنها"، فيقال تشوَّلت الإبل: إذا نقص وجفّ لبنها.

11. ذو القعدة وهو من الأشهر الحرم: سمي ذا القعدة لقعودهم في رحالهم عن الغزو والترحال فلا يطلبون كلأًً ولا ميرة على اعتباره من الأشهر الحرّم.

12. ذو الحجة وفيه موسم الحج وعيد الأضحى ومن الأشهر الحرم. سمي بذلك لأن العرب تذهب للحج في هذا الشهر